اللغة العربية الفصحى في بيوتنا ؟؟ مارايك ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يمكننا فعلا ان نعود ذات يوم الى لغتنا العربية، فنتحدث بها في المنازل والشوارع ؟؟

سؤال يتبادر الى ذهني الاف المرات وانا اجوب شوارع مدينتي، وارى انتصارا عظيما لحروف دخيلة تعتلي لوائح اشهارية، وعناوين المقاهي وصالونات الحلاقة والمحلبات و و و ...الخ.
اعود لانبش داخل السؤال مرة اخرى : هل يمكننا ان نتحدث ذات يوم باللغةالعربيةالفصحى في بيوتناوشوارعنا ؟؟

ان الامر ليس صعبا ابدا، لكن الصعب هو وجود من يؤمن به فينفذه، لقد ارتبط في أذهاننا ان المتحدث بااللغة العربية الفصحى هو ذلك الرجل الذي يرهب الناس باسم الاسلام، مما يجعل الكثيرين ينفرون من التحدث بها، فان فعل احدهم كان ساخرا مستهزئا كما يفعل الممثل عادل امام في بعض مسرحياته، فما رايكم هل تؤمنون بضرورة الرجوع الى التحدث بها بين الناس المثقفين ثم تنتشر عبر السنين الى ان تعود، ام يكفينا تعميمها في اوراقنا الادارية كتابة فقط ؟؟

ان هدفي من كتابة هذه المشاركة هي جس النبض حول الموضوع .. فهلا افدمتمونا بافكاركم

وجزاكم الله خيرا ..

مشاركات القراء:

التعليقات

السلام عليكم،
أعتقد بأنه من الصعب استعمال اللغة العربية الفصحى بالبيت ما دام أننا لا نستطيع استعمالها داخل الاقسام لتدريس المواد العلمية. لا الأساتذة متمكنون منها ولا التلاميذ...
أعتقد بأن علينا أولا التمكن من ناصية اللغة بالمدرسة واستعمالها في المجال السمعي البصري حتى تصبح مألوفة ثم بعد ذلك يمكن استخدامها بالبيت.
قد تكون هناك محاولات فردية...
شخصيا أحاول استخدام بعض التعابير ولكن في الغالب أعود وأستخدم الدارجة.

الفكرة جيدة ومهة وتستحق التجربة، و لو بصورة تدريجية إذا استعصى
علينا الأمر، كأن نستعمل بعض الكلمات و المصطلحات العربية داخل بيوتنا بين الفينة و الأخرى.

السلام عليكم،
من المستحيل أخي و خصوصا في الوقت الراهن , لأن الواقع يقول أن أكثر من 60 في المائة من المغاربة أميون (إذا افترضنا أن الامي هو الذي لا يعرف أن يكتب و يقرأ) و ما بالك بالذي لا يعرف أن يكون حتى جملة سليمة باللغة العربية.
أخيرا أشكرك على طرح هذه الفكرة .

يا أخي رغم استفحال الأمية في البلد، ففي كل بيت يوجد على الأقل واحد ممن ساعده الحظ في التعلم،و لو كان طفلا في طور التمدرس. فعلى هؤلاء تقع المسؤولية. و لا أرى داعيا للتعجيز خصوصا و أننا نرى شبابنا يستعمل مصطلحات فرنسية أمام آباءهم و أجدادهم و هم لا يفقهونها. و كذلك فأُذن الأمي المغربي أقرب إلى العربية الفصحى من اللغات الأخري لأن كل المغاربة تعلموا القرآن في صباهم أميين كامواأو لا.
ٌٌ

بسم الله الرحمن الرحيم والله ودي أتعلم اللغة العربية الفصحى على قدر ما كنت أكتب الشعروأنافي ثاني متوسط وشغفت بها الا أني هذا الأيام عييت أن أعبر عمايخلج في نفسي وحتى عندتكريم المدرسات أخذواالبنات الكلمات من المجلة الى هذا الدرجة نحن عاجزين أظن أنه الى الآن فيه من يعلم اللغة العربية على أصولهاوأتمنى منهم أنهم يتداركون الوضع (الخوف من رب البرايا ومن ثم الثقة بالنفس هما أساسا كل نجاح) وأستغرب عندما أقرأ الشعرأو النثر العصور الجاهلية والاسلامية ماأفهم منه الأغلب أتمنى يكون هنا مواقع لتعليم الفصحى واذا الواحد تعلم شيء أو لقط له كلمة من غير الفصحى تصدح به والغريب أنهم يريدون العلا بغير لغتهم وهذا ماقدر صار فالثقة التي تشعر بها وأنت تتحدث بلغتك ،العالم منبع الشيءهذا مالا تجده في باقي اللغات (والله على كل شيء قدير)

lol wach cava pas nass kit3almo loghta akhra onta britina nraj3o lor ach radi ndiro bhad arab !!!!!!!!!!! nsan3o swarekh wasir tkamach alah yastar !!!!!!!!!!! rak nsisiti beli lmgharba ne sont pas des arabes fkhbarek hadiiiii !!!! iwa sir 3awd 9ra lprimaire o baraka matba3 swa3daaaaa hadouk !! ba3o dinhom ch7al hadiiiii

رد على التعليق الأخير:
قلت: "ach radi ndiro bhad arab !!!!!!!!!!! nsan3o swarekh"
أرد لك نفس السؤال: "واش اللغات الأخرى هي اللي غادي تخلينا نصنعو الصوارخ"
قلت: "rak nsisiti beli lmgharba ne sont pas des arabes"
عندي لك مثال عكسي "un contre exemple": أنا مغربي و عربي في نفس الوقت، "و عمرني ما تكلمت بشي لغة أخرى مع أي مغربي من غير الدارجة العربية مع شويا ديال الفرنسية، واخا معا بعض أفراد عائلتي الشلوح". ولعلمك أن الأمثلة العكسية "les contres exemplles" هي نوع من البرهنة المنطقية في الرياضيات "raisonnement mathématiques" و التي تستعمل لإضحاض فكرة عامة كالتي أتحفتنا بها و هي أن "المغاربة كلهم ليسوا عرب".
قلت: "iwa sir 3awd 9ra lprimaire"
أقول إذا كانت ثقافتك و معلوماتك مأخوذة من الإبتدائية فهذا أمر خطير و أنصحك أن تترك هذه الأمور للكبار.
وأخيرا قلت: "baraka matba3 swa3daaaaa hadouk !! ba3o dinhom ch7al hadiiiii"
إذا كنت تتحسر على من باع دينه، فأُذَكٍّرك بأن لغة ديننا و قرآننا هي العربية، و أن نبينا محمد صلى الله عليه و سلم لسانه عربي، إذا أنا لا أدعوك لتتبع "السواعدة هادوك" بل اتبع نبيك و تشبه به، و إذا استعصى عليك ذلك (لأن ثقافتك ابتدائية) لا تقف أمام من يفتخر بعروبته.

al fikra jayida

nos somme des amzighes pas des arabes

ردا على من قال نحن شلوح و لسنا عرب، أقول
".peut être toi mais pas moi"
"هدر على راسك". ممكن اللأمر يتعلق بك و بمحيطك الضيق فلا تعمم.

المغاربة منهم العرب و الامازيغيون و علينا ان نسعى لمنع اندثار اي من هذه المكونات فلا افهم تعليقات بعض الامازيغيين الذين من حقهم تطوير و صيانة لغتهم كما من حق العرب ذلك , سعد

و باز أخويا باقي لينا شوية أو نوليو بحال بلجيكا , و حكموا لعقل شوية...

كلما اتنفض بعض الغيورين للدفاع عن اللغة العربية أمام الهجمة الشرسة للفرنسية و المتفرنسين ( و أركز هنا على الفرنسية) إلا و خرج لنا بعض المتطرفين الأمازيغ(لا اعمم بل أقول بعضهم) ليبثوا سمومهم لا هم لهم إلا أن يبقى الأمر على ما هو على أو يتطور إلى الأسوأ. فهذا ما أسميه بالعمالة. و لو اعتقد البعض أنهم بهكذا أفعال إنما هم يدافعون عن لغتهم، أقول لا يمكن أن تدافع عن الامازيغية بالدفاع عن الفرنسية. فللأمازيغة منابر ثقافية تهتم بها بأساليب حضارية و علمية. أما هذه الظاهرة فلا أرى لها من تفسير سوى تشتيت الجهود و تفريقها على طريقة العملاء و الخونة في الحرون.

تجربة الألمان أثبتت أن ذلك ممكن
قبل حوالي 150 عاماً كان الألمان لا يتكلمون الألمانية الفصحى، كالعرب الآن، وكان معظم الناس البسطاء لا يفهمونها. لكن انتشرت المدارس، وفرض فيها الكلام باللغة الفصحى، والفصحى فقط، فتعلمها التلاميذ ونقلوها إلى بيوتهم. اليوم كل ألماني يعرف الفصحى ويفهمها، والكثير يجيدونها إجادة تامة. لو طبق هذا النظام في الدول العربية اليوم لعمت اللغة العربية الفصحى كل مكان و انتشرت. لكن لا أعتقد أن ذلك صار ممكناً هذه الأيام، فكثير من القوى ستهب ضد ذلك بأكثر من حجة من بينها الخوف من اندثار اللهجات.
(لإخواننا الأمازيغ:
أنا أقصد اللهجات، لا اللغات. وأنا مع أن يتعلم أولاد الأمازيغ في المدارس بالأمازيغية، بشرط أن يتعلموا مقداراً من العربية يكفي لئلا ينقطع تواصلهم مع إخوانهم من العرب ولئلا تصير اللغات الأجنبية كالفرنسية والأسبانية هي سبيل التفاهم الوحيد بينهم. وياحبذا لو اتيحت الفرصة للتلاميذ العرب لتعلم بعض الأمازيغية أيضاً إن أرادوا. ليس من الضروري أن يكون الخيار إما هذا أو ذاك.)

السلام عليكم

اشكر كل من علق وشاركنا افكاره سواء بالسلب او الايجاب

افادتني كثيرا المعلومات عن تجربة الالمان اشكراختي ياسمين حميد عليها

اقول للاخوة الذين يظنون انهم عرب مائة بالمائة والذين يظنون انهم امازيغ مائة بالمائة.. اتعلمون انا لا أؤمن بوجود مغربي عربي مائة بالمائة او امازيغي مائة بالمائة ..
لماذا ؟؟

لان العرب عندما جاؤوا الى المغرب لم يعزلوا انفسهم بل تزوج اامازيغي بالعربية والعربي بالامازيغية فتشاركت الانساب ..
انا مثلا من اسرة ادريس الاكبر لكن والداي يقولان لي ان احد جدودي امازيغي من قلعة مكونة ..

وقد جربت ان اسال الذي يظن نفسه امازيغي هل انت متاكد ان لا عربي او عربية دخلت شجرة انسابكم فلم اجد واحدا يجزم قطعا انه امازيغي دائما ..

فان وجد وسيكون مجرد 0.000000009 بالمائة فانهم متعصبون ولا يشرفنا ان يكون اصلهم من ارض المغرب التي عرف ويعرف سكانها بالكرم والطيبة وتقبل الاخر ...
والسلام عليكم
www.maghribna.com

Je suis désolé d'écrire en français (surtout quand on connait l'objet de ce site) mais ma maîtrise du clavier arabe laisse encore à désirer. J'aimerais toutefois renforcer un argument avancé par l'un des intervenants de ce forum et rappeller l'exemple italien au XIXeme siècle. Avant l'unification par Cavour, les Italiens étaient, à l'exemple des arabes d'aujourd'hui, divisés en régions aux patois (langues locales) quasiment incompréhensibles pour le reste de la population. L'unification du pays, ainsi qu'un volontarisme très fort de la part des dirigeants a permis l'édification de l'Italie que nous connaissons. Non seulement, les marocains peuvent revenir à une forme plus classique de la darija, mais l'ensemble du monde arabe pourrait converger vers une lingua franca dans un premier temps puis vers une forme plus standardisée d'arabe moderne unifié. Il suffit d'avoir la volonté politique derrière. Réformons nos écoles, et le reste suivra. Pour référence, je ne saurais vous conseiller plus fortement la lecture de "Imagined Communities" de Benedict Anderson. Un vrai délice. .

السلام عليكم
أعتقد أو بالاحرى أني متأكدة من أن لغتنا العربية الفصحى هي أهم مابقي لنا من تراث أجدادنا وتمسكنا بها هي دليل على إخلاصنا لوطننا العربي ولغة الانبياء ومحاولة حفاظنا على هذه اللغة الرائعة الصعبة هي من أروع المحاولات على الاطلاق لإن المهم هو المحاولة لا النتيجة ، فقد حُكي أن شخصا تعلم لغة في يوم واحد ولم يتعلم العربية حتى الآن فكيف نئدها نحن بأنفسنا وهي من أعطانا وجودنا ؟؟؟ !!!

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم: تعلموا اللغة العربية و علموها أبناءكم فإنها لغة ربكم في الجنة، و للأسف الشديد أقول، أين نحن من وصية رسولنا الكريم، في الوقت الراهن يتبادر إلى دهن العديد من أفراد المجتمع أنه صعب إعادة أمجاد اللغة العربية للأمة الأسلامية، و أنا من منبري هدا أكاد أجزم أنه قريبا جدا إن شاء الله ستصبح اللغة العربية هي اللغة الأولى عالميا، و سيتهافت الكل على تعلمها من كل الأوطان، لأن نهضة هده الأمة قائمة قائمة إن شاء الله....و لعل أكبر دليل هاته المناقشة البسيطة التي أعتبرها الشرارة الأولى التي ينطلق منها اللهب الكثيف.
لكن كيف السبيل؟...أكيد الهمة العالية و الإعتزاز بالوطن و بعروبيتنا و عربيتنا.

اغتنم هذه الفرصة لكي ادعو الزوار الكرام الى موقع ويكيبيديا باللغة العربية. هذا الموقع فرصة لرفع مكانة لغتنا في الشبكة و في العالم.
http://ar.wikipedia.org/

شكرا لكم على التعليقات

لا يكفي ان نتحدث هنا فهل من اقتراحات لنشر الفكرة بين الناس في الشوارع ..

هل يوجد هنا اناس يمكنهم ان يحدثونا عن كيفية نشر فكرتنا بين الناس ..مثلا معلم يغرسها في تلاميذه رجل اعمال في شركته و و و نريد ان نرى اشياء عملية تنشر الفكرة وتقويها ولو بمشي السلحفاة المهم ان نشعر بحركة العمل عوض الكلمات وحدها ..

فهل من ... ؟؟

www.maghribna.com

لايكاد كلام اخواني في بلاد المغرب العربي يخلو من كلمات فرنسية وهذا يؤسفي كثيراً..
ومايؤسفني أكثر هو أن اطفال الوطن العربي لايعرفون شيئاً هن لغتهم الأم واذا تحدثت معهم بها لايفهمونك ويطلبون منك أن تترجم لهم ماقلته إلى اللهجة العامية..رغم أن اللغة العربية ليست صعبة إلى هذه الدرجة!
اعتقد أنه يجب تثقيف الصغار بشأن هذا الأمر..وإلا نشأوا وهم لا يجيدون سوى العامية..وعندئذ لن تجدي المحاولة..
ومن المواقف التي أتذكرها هو أن زميلة لي في المدرسة طُلِبَ منها اعطاء جملة مفيدة فقالت : جلست البنت قدام الطاقة. - وبالطبع لايمكننا كتابة جمل كهذه في كتاب فواعد اللغة العربية - .
واخيراً أود أن أسأل كل جزائري : هل ترسون اللغة العربية في المدرسة؟! أنا لاأعرف الجواب وأرجو منكم الاجابة..
وشكراً جزيلاً لمن كتب هذا الموضوع الرائع!
تقبلوا تحياتي,,,


....

وااااو .. فكره ممتازه ^^

أنا من المملكه العربيه السعوديه ..
و في بعض الأحيان أستخدم باللغه العربيه الفصحى داخل المنزل ..
و أعلمها لأخواتي الصغار .. أنا أتمنى أن العرب لايتناسو هذه اللغه الجميله ..

اللغه العربيه الفصحى والى الأبد ;)

وشكرا على المقال الرائع ^^

جزاك الله خيرا يا أخي على هذا الطرح الجيد.
أحسن و أسهل طريقة أقترحها و التي بدأت باستعمالها شخصيا هي أن يتكلم الأب مع الأبناء الصغار بالفصحى الى ان يتقنوها و من تم يشجعهم على المطالعة و الكتابة بلغتهم الأم (الفصحى), في حين تتكلم الأم معهم بالدارجة و لكن شرط أن تستعمل ما أمكن الكلمات المشتركة بين الدارجة و الفصحى و تقوم بإخراج المصطلحات الفرنسية.
كلك, هناك نقطة مهمة أحب ذكرها هنا وهي التكلم مع العرب الآخرين من جنسيات مختلفة بالفصحى عوض محاولت تقليد اللهجة المصرية أو اللبنانية. فأنا شخصيا لا أكلم أي عربي من المشرق بلهجة معينة و لكن بالفصحى و لا ينكر علي أحد لأنني أقول دائما أنني لن اتقن لهجته و لن يفهم كلامي كاملا بلهجتي, فالأفضل أن أكلمه بالفصحى :)
و السلام عليكم

سؤال الى صاحب الموضوع اذا جاء رجل فرنسي و طلب منك ان تعرفه بدينك وتقنعه لانه مستعد لان يعلن اسلامه بعد سماع كلامكو الاقتناع به في نظرك اخي الكريم ماذا ستفعل في تلك اللحظة عل ستجيبه باللغة العربية و تأخد اجرا كبيرا أو تتركه في الظلال ؟ وشكرا

ترسله إلى فقيه حكيم و انتهى الأمر , (Je vais vous guider à une personne qui va vous aider à devenir musulmant !)

عندي أصدقاء من العراق، سألتهم دات يوم لماذا لا يتكلمون العربية الفصحى فيما بينهم، فقالوا لي بأن التحدث بالفصحى في العراق كمن يتحدث اللاتنية في فرنسا. .فابتلعت لساني و تذكرت بعض المستعربين المغاربة الدين يريدون ان يكونوا عروبيين اكثر من العرب. فهمتم؟؟؟

بصراااااااااااااااااااااااااحة ........... الامر جد .........

سهل بالنسبة للشباب ! نعم جد سهل فاللهجات هي من العربية .وليست لغة منفصلة ! واول خطوة هي شكل الكلمات فمثلا في الصباح قل لامك صباح الخير مع الشكل .. انا ذاهب للمدرسة /العمل وهكذا مع اضافة " من فضلك " عند طلب شيئ ما + استعمال. "اين من متى كيف ماذا ؟ " وهكذا سيتعود اللسان على الفصحى ولن يصبح هناك تلعثم
والشيئ الاهــــــــــــــــــــــــــــم الذي يجب الاشارة اليه هو ان الفصحى التي يمكن استعمالها في البيت والشارع لن تحترم القواعد يعني الفعل يسبق المفعول به ووووو.... ستكون فصحى ولكن لها لكنة الشارع
والعربية الفصحى اسهل في النطق من الانجليزية والدارجة
جرب بنفسك

يقول بعض الإخوة أن تطبيق هذه الفكرة يستحيل مع انتشار الأمية ، و أقول بأن هناك من القبائل ــ التي ماتزال تحافظ على أصالتها بعيدا عن أضواء الحواضر ــ يتكلم أهلها دارجة أقرب ما تكون إلى الفصحى ــ يستلزم فهم بعض مفرداتها العودة إلى المعاجم العربية ... أستند في هذا إلى تجربتي في الحديث مع بعض العجزة ــ رجالا و نساء ــ حيث أجد نفسي أتزود منهم بمفردات تكاد تكون غريبة عن دارجتنا اليوم ، غير أن أصلها أجده في معاجم اللغة العربية ...
... و علي أية حال فالحديث باللغة العربية الفصحى بشكل أوسع ليس بالأمر المستحيل ما دام أن الأمر يتوقف على ما اعتاده الناس فقط ... تعويد النفس على فعل شيء ما يجعل المستحيل عاديا .

موضوع رائع اخي
كان لدي بحث حول هذا الموضوع بذات