ثورة المدونات في العالم العربي

ان ثورة المدونات التي يعرفها العالم العربي تبين ان المواطن العربي مل من قبضة الاعلام الحكومي ومن غطرسة الراي الواحد الاوحد . واي قراءة للمدونات لا يمكن ان تكون بمعزل عن واقع عربي رديئ تفوح منه رائحة العفن وتطوف حوله صقور الغرب …
ولعل واحدة من بين الصفات الملتصقة بالمدونة العربية هي كونها غارقة في الهواية ومنبنية على العشوائية القاتلة زد على دلك كونها لا تتوفر على اسس عمل متواصل اي انها تعمل في اطار المؤقت.
والحقيقة هي انه هنالك مدونات عربية تعمل باحترافية ولها القدرة على التاثير الايجابي فالطواف ببعضها يجعلك تنبهر بمستواها وبخطها التحريري المتميز فالمدونة العربية هي متنفس ونافدة على العالم .قد تجد بعضها يحمل مشروع ديوان ام مشروع موسوعة ام كتاب ودلك حسب الاتجاه المرسوم من قبل المدون العربي الحر …
وهدا مافطنت له الحكومات العربية ودشنت حملات اعتقال واسعة في صفوف المدونين فمن مصر الى السعودية ومرورا بدول اخرى…
كل هده الدول ارادت اسكات رؤيا جماهيرية تتجلى في معالجة شعبية لقضايا المحيط ومحاولة اقامة احزمة افتراضية مضادة ولها الامل في التغيير والاصلاح …

مشاركات القراء: