اللغة في نظر المغرب الرسمي مقارنة مع فرنسا...

من المعلوم ان فرنسا مبنية على ثلات قيم وهي : حرية - عدالة- مساواة...ولكن ما اعلن عنه ساركوزي مؤخرا لا يمث بصلة لا الى الحرية المزعومة ولا للعدالة الملغومة ولا للمساواة المهضومة... ويبقى على الاقل قرارا نحترمه رغم ذلك لما فيه من وضوح الرؤى عكس مهرجينا الذين يقومون بشطحات بهلوانية قل نظيرها في وقتنا الحالي الذي اصبحت الهويات الوطنية اساسا لابد من الانطلاق منه لمواجهة رياح امركة العالم وتسليعه ...

ولا يخجل المسؤولون عندنا بالتشبت بحبل الام الفرنسية ولعب دور الابن البار لها من خلال خلايا حزب فرنسا في المغرب المفرنس اكثر من الفرنسيين انفسهم ...

اان فرنسا غير مستعدة للانفاق على قنوات تنطلق من ارضها ولا تبث برامجها باللغة الفرنسية. ففرنسا فوق اي اعتبار اراد من اراد وابى من ابى . كان هذا هو نص الرسالة التي بعثها ساركوزي لمحيطه والرسالة تبين ان فرنسا غير متسامحة فيما يخص وجود اي معيق للغتها وثراتها...

وفي نفس الوقت نجد اداراتنا تتعامل في معاملاتها ومراسلاتها بالفرنسية واعلامنا يخاطبنا بلغة لا تجمعنا بها اية صلة وممثلينا من وزراء ومسؤولين كبار يمارسون هوايتهم المفضلة فوق الجبل الفرنسي المتميز حسب زعمهم.

والحقيقة هي انه قد حان الوقت لاعادة النظر في علاقاتنا مع فرنسا التى نتغزل بها وبفرنكفونيتها ويجب طرح تساؤل محوري وهو ماذا جنينا من فرنسا غير الاستلاب الثقافي والسياسي والاقتصادي ...

مشاركات القراء:

التعليقات

وهل لنا الجرأة كي نفعل دلك...