مهرجون في القناة الثانية

لقد اتقن الاستاذ "صامد غيلان" دور المهرج بمهارة و شطارة امام الجمهور و بالاخص امام الضيفتين الفرنسيتين الكريمتين اللتين حلتا ببرنامجه الساخر اجيال الذي تقدمه القناة المغربية التانية "دوزيم" الفرنكفونية حين تحول هذا المفدم البارع (بطبيعة الحال في الفن البهلواني) حين تحول الى ببغاء يحفظ الدرس الفرنسي عن ظهر قلب و يردده كما اراده له معلموه الفرنسيون.

فلأجل عيون الضيفتين الكريمتين حول البهلوان صامد حلقة يوم السبت 2 فبراير/شباط الى جلسة اسرية حميمية للعائلة الفرنسية بعد ان جعل من اللغة الفرنسية او لغة اسياده الفرنسيين لغة الحوار الاولى و الأخيرة لحلقة البرنامج دون منازع, باسثتناء الفقرة القصيرة المخصصة للانسة حليمة التي اظهرت كالعادة تشبتها بلغة جمهورها الدي يحترمها و ابانت عن شخصيتها المتزنة بالرغم من تحول جميع رفاق صامد الى فرنسيين من الدرجة الثانية اكراما لضيفتين فرنسييتين غاليتين قيمتهما افضل من قيمة ثلاتين مليون مغربي رمى بها السيد صامد في محيط النسيان ناكرا اياهم في لحظة استشعر فيها نزوة الولاء لمن تتلمذ على ايديهم و درسوه و منحوه ديبلوم الدراسات العليا في الادارة باحدى جامعات فرنسا.

انه لم ينسى معلميه و اساتذته الفرنسيين و لم ينسى البلد الذي منحه المؤهل العلمي في لحظة فرنسية شاعرية متناسيا انه يخاطب جمهورا لغته لحد الان هي اللغة العربية و ينظر الى اللغة الفرنسية كما ينظر الى اي لغة اجنبية.. اجنبية و حسب لا اكثر و لا اقل.

افهمت يا استاذ صامد لغة اجنبية و المقدم المحترم و القناة المحترمة هما اللدان يحترمان لغة الجمهور, فهناك تقنية اعلامية تعتمدها القنوات المحترمة و يسر المقدمون المحترمون على توضيفها و هي تقنية الترجمة الكتابية.. لسبب واحد هو اننا لسنا تابعين لفرنسا و الاستعمار الفرنسي خرج مند اكثر من نصف قرن.

فيكفي رجعية و تاخرا.. كونوا تقدميين و حداثيين (لا اقصد منها المفهوم العلماني) و تخلصوا من ذلك النقص الذي تحسوه امام اي فرنسي مهما كانت قيمته حتى ولو كان مجرد زبال في بلده فتسعون الى ارضاءه و الفوز بابتسامة من شفتيه باي اسلوب كان.. انه مركب النقص الذي احدته في نفوسكم الاستعمار انها عقدة الاجنبي و عقدة اللغة الاجنبية.

احسنت يا انسة حليمة و خسئت يا موسيو صامد .. بئس ما فعلت..

نبيل محمد بكاني (وجهة عربية)
Money-group@hotmail.

مشاركات القراء:

التعليقات

أشاطرك الراي أخي حول هذا المنشط فهو يتباها علينا بفرنسيته إرضاءا لأسياده المفرنسين و الدين يكرهون اللغة العربية و يسعون جاهدين للنيل منها و حجبها داخل القناة الثانية و برامجها
من الأجدر على هطا المنشط أن ينشأ قناة مفرنسة مائة بالمائة و يحل عن سمانا أو يذهب للعمل داخل قناة فرنسية بفرنسا لأنه و بكل بساطة لن يكون له أي مستقبل في مغرب المستقبل و الذي ستعرف فيه العربية بإذن الله ازدهارا و احتراما و ستتدهور فيه اللغة الإستعمارية الفرنسية و التي تتحتضر عالميا.
هشام اعبابو
WWW.ACHKHBARCOM.BLOGSPOT.COM

Bonjours,ca me derrange vraimenent pas de parler l'arabe, mais avec mon clavier , serieusement je n'arriverai jamais, et j'espere que le monsieur ne sera pas super extremiste pour m'attaquer.
total, je ne suis pas daccord avec vous, en ce qui concerne Samid, paske le type il fait que son boulot , et si vous n'etes pas assez competence pour faire pareil, je ne vois pas pour quoi vous faites des critiques sans avoir ni le droit ni le pouvoir d'en critiquer.
Tous simplement je vous suplie de laisser ce type tranquil, il sait bien ce qu'il fait et arrettez