حتى لا ننسى

رشيد نيني - جريدة المساء

تأملوا معي هذه الأخبار. أصرت أنجيلا ميركل رئيسة الوزراء الألمانية على تهجي جمل من خطابها أمام الكنيسيت الإسرائيلي بالعبرية، على الرغم من أن الحكومة الإسرائيلية منحتها «رخصة» استثنائية للتحدث بالألمانية أمام أعضاء الكنيسيت. فاللغة عند هؤلاء القوم رمز من رموز السيادة، وليس مثلنا نحن الذين رأينا كيف وقف سعد الكتاني رئيس مؤسسة الذكرى 1200 لتأسيس فاس وبدأ يخطب في الوزراء والصحافيين الذين حضروا ندوته حول العاصمة الروحية للمغرب باللغة الفرنسية. هل هناك إهانة لتاريخ فاس وروحها أكثر من الاحتفال به بلغة غير لغة مؤسسيها وعلمائها وفنانيها. وعندما احتج الصحافيون وطالبوه بالحديث باللغة العربية غضب سعادته وقال لهم أنه أكثر وطنية من كل الحاضرين في القاعة. وبعد هذا الخطاب زارت ميركل متحف الهولوكوست وبيت بنغوريون سبب ما نسميه نحن النكبة وما يسميه ساركوزي تأسيس دولة إسرائيل، التي بالمناسبة خصص لها بالكامل دورة هذه السنة من معرض باريس الدولي للكتاب.

لقد نجحت إسرائيل في المجيء برئيسة وزراء الدولة التي اضطهدتهم وشردتهم وقتلتهم، لكي تقف أمام التاريخ الذي كتبه أجدادها بالدماء. أي جرح لكبرياء العرق الجرماني أكثر من أن تقف رئيسة وزرائه في متحف الهولوكوست، تلك البورصة حيث المأساة تتداول أسهمها يوميا في السوق وتعرف ارتفاعا غير مسبوق هذه الأيام.

في إحدى حلقات الأسبوع الماضي من برنامج «هذا المساء أو لا» استضاف المنشط طاديي كتابا ومثقفين بينهم إسرائيليون للحديث عن متحف «الميموراندوم» بباريس الذي أصبح أكبر مؤسسة للذاكرة اليهودية عبر العالم. أحد الضيوف قال بأن هذا المتحف ضروري لأنه سيذكر أبناء الإسرائيليين بما وقع لكي لا يقع ذلك مرة أخرى في المستقبل. تمنيت أن أكون حاضرا في البرنامج لكي أنبه سعادة المثقف إلى أن المحرقة التي يخشون حدوثها مرة أخرى قد حدثت بالفعل في غزة، وهذه المرة على أيديهم. والكارثة أن لا أحد اتهمهم بالمحرقة الفلسطينية، بل تفضلوا وتكرموا وسموا عمليتهم الإجرامية محرقة جديدة.

وحتى السيدة أنجيلا ميركل التي حشرجت أمام الكينيست وهي تلقي خطابها متأثرة نسيت في غمرة القشعريرة التاريخية التي ألمت بها أن حوالي 51 بالمائة من الشعب الألماني الذي انتخبها يعتقدون أن معاملة الإسرائيليين للفلسطينيين اليوم لا تقل فاشية عن معاملة النازيين الألمان لهم في السابق. وهذا ما يجعل 77 بالمائة من الألمان، حسب إحصاء قامت به البي بي سي سنة 2007، لديهم موقف سلبي نحو إسرائيل.

لنتأمل هذا الخبر الثاني، القادم هذه المرة من عاصمة الأنوار باريس. فقد أفادت وزارة الداخلية الفرنسية أنه تمت إقالة موظف كبير بعد قيامه بنشر مقال ينتقد فيه «قنص» التلميذات لدى خروجهن من المدارس من طرف قناصة إسرائيليين. كما سخر صاحب كتاب «حرب الكلمات» من «إنسانية» السجون الإسرائيلية التي تتوقف فيها عمليات التعذيب احتراما ليوم السبت الديني عند اليهود.

شخصيا لم أستغرب هذا القرار، خصوصا بعد أن قال ساركوزي بعظمة لسانه أنه لن يصافح أي زعيم عربي لا يعترف بإسرائيل. كما أنني أفهم صمت روبير مينار رئيس منظمة «صحافيين بلا حدود» المناهضة للمساس بحرية التعبير، في الدول المتخلفة حصريا. وقد كنا نعتقد أننا وحدنا في المغرب لدينا مقدسات في الصحافة لا يجوز لنا الاقتراب منها، فتأكد لدينا بالملموس أن فرنسا أيضا لها مقدساتها، وعلى رأسها إسرائيل التي لا يجب انتقادها أو تذكيرها بعدد الأطفال الذين قتلهم قناصتها عند أبواب المدارس.

وإذا كانت إسرائيل «ضيف» الشرف هذه الأيام على فرنسا، فإنها تطمح إلى أن تكون ضيفة شرف على سويسرا أيضا. فقد استدعت الخارجية الإسرائيلية سفير سويسرا بتل أبيب لكي تحتج على حكومة بلاده بسبب تجرؤها على توقيع اتفاقية مع إيران حول الغاز. فقد رأت إسرائيل في هذه الاتفاقية دعما لنظام طهران الذي يريد محو إسرائيل من الوجود.

إسرائيل اليوم تعمل على استثمار الذاكرة الجماعية لليهود في وسائل الإعلام الغربية، كما استثمرتها سابقا في السينما. وهي تستعين على هذه المهمة بالمتاحف والمعارض والبرامج التلفزيونية والإذاعية وتخصص لها ميزانيات ضخمة. أما بالنسبة للدول العربية والإسلامية فإنها تحاول كسر طوق المقاطعة الذي اشتد حولها في السنوات الأخيرة. وإذا كانت مجموعة من الدول العربية والإسلامية، ومنها المغرب، تقوم بمبادلات تجارية مع إسرائيل بطرق ملتوية، فإن التطبيع الثقافي يكاد يكون منعدما. وليس صدفة أن نسمع هذه الأيام في المغرب جمعيات يقودها نكرات يسعون لربط علاقات أخوة وصداقة مع إسرائيل، ويتبادلون معها زيارات الود والمجاملة. فهذه ليست سوى بداية لما سيأتي من تطبيع وتمييع للقضية الفلسطينية. والمؤسف أن يأتي هذا الاختراق باسم القضية الأمازيغية، وبعض النكرات الذين يدعون تمثيل الثقافة الأمازيغية والدفاع عنها ضد التهميش والتغييب التي تمارس ضدها. والذي يسمع شعارات هؤلاء المتطرفين الأمازيغيين يعتقد أن هناك نظاما للفصل العنصري في المغرب بين العرب والأمازيغ. ومن يسمعهم يعتقد أن في المغرب هناك نظام الأبارتيد حيث لا يحق للأمازيع الانخراط في الوظيفة العمومية أو السكن في أحياء معينة، أو أن هنالك عقوبات جنائية لمن يتفوه بكلمة أمازيغية، أو كأن كل العرب يعيشون في نعيم والأمازيغ عبيد لهم.

وأصحاب هذا الرأي المتطرف ينسون أن أمازيغ سوس لديهم لوبي مالي قوي في المغرب، والريفيون لديهم نفوذهم السياسي عبر الوزراء الذين مروا في الحكومة، وأمازيغ الأطلس لديهم نفوذهم المعروف في الجيش.
إن خطورة تأسيس مثل هذه الهيئات والجمعيات في المغرب التي تدعو صراحة للتطبيع الثقافي مع إسرائيل ويصرح رؤساؤها بأن فلسطين ليست قضية مغربية، بقدر ما هي قضية فلسطينية إسرائيلية، هي كونها تريد تحييد المغرب من هذا الصراع الذي يعتبر أساس الاستقرار من عدمه في العالم بأسره.

والتصرف المناسب مع مثل هؤلاء الوصوليين والانتهازيين الذين يحاولون تلميع صورة إسرائيل في المغرب هو ما قامت به وزارة الداخلية الفرنسية مع موظفها الكبير الذي كتب منتقدا إسرائيل، فأوقفته عن العمل. لأن هؤلاء الذين يمدون أيديهم لصداقة إسرائيل فإنما في الواقع يعادون فلسطين. ولهذا فنحن أيضا يجب أن تكون لدينا تهمة جاهزة اسمها «معاداة فلسطين» على وزن «معاداة إسرائيل».
علينا أن نتعلم من إسرائيل طريقة دفاعها عن نفسها. علينا أيضا أن نتعلم منها اهتمامها الكبير بالذاكرة الجماعية والحق في التاريخ. ويستحيل اليوم في أوربا أن تزور عاصمة ولا تعثر فيها على متحف يخلد المحرقة. فالتاريخ مهما كان دراميا تبقى صيانته عملية مفيدة جدا للسفر به في المستقبل.

لماذا نقول هذا الكلام، لأننا سمعنا أن السلطات في فاس عثرت قبل أيام على مقبرة جماعية في حديقة جنان السبيل ربما تكون لضحايا إحدى انتفاضات سكان فاس. إلى حدود الساعة هناك صمت مطبق من جانب السلطات، وربما سينتهي رفات هؤلاء الموتى مرميا في زاوية النسيان. والنسيان هو عدو الشعوب، لأنه يسمح بإعادة أخطاء الماضي من جديد.
لقد كان حريا بالدولة المغربية أن تخلق مؤسسة تحمل اسم «الحق في الذاكرة» تكون مهمتها الأساسية هي إحصاء كل مراكز الاعتقال السرية والعلنية والمقابر الجماعية التي ضمت ضحايا سنوات الرصاص. وأن يمنع طمس معالمها أو تهديمها من أجل بناء شيء آخر. وأن تكتب في كل معتقل أو مقبرة لائحة بأسماء الضحايا الذين مروا منها أو يرقدون فيها. وأن يتم تأسيس متحف يضم كل شيء يذكر بهذه السنوات السوداء. وأن تنظم للتلاميذ والطلبة زيارات لهذه الأماكن حتى يتعرفوا على جزء من تاريخ بلادهم الأسود. لا يجب أن نخجل من هذا التاريخ، لأنه تاريخنا. والأجيال الحالية يجب أن تعرفه لكي تنقله للأجيال القادمة. وهذه هي الضمانة الوحيدة لتلافي تكرار هذا الخطأ التاريخي الجسيم.

نحن نعرف أن الدولة لا تستطيع أن تفعل كل ذلك. ببساطة لأن عددا كبيرا من الجلادين الذين تسببوا للمغاربة في هذه النكبة لازالوا موجودين بيننا. ومنهم من لازال يمارس مهامه بكل حرية وكبرياء.
بدون اعتذار الجلادين، وبدون قبولهم بالتخلي عن أماكنهم، وبدون إعادة الاعتبار للذاكرة الجماعية بصيانة أماكن الاعتقال والتعذيب والمقابر الجماعية وفتحها أمام العموم، ليس هناك ما سيضمن لنا أن ما وقع لن يتكرر ذات يوم.

مشاركات القراء:

التعليقات

ان ما يسمى بالحركة الامازيغة بالمغرب ليست الا امتداديا للسياسات الفرنكفونية بالمغرب هده الحركات التي وصلت بها الوقاحة الى حد المطالبة بعلمنة الدستور المغربي كحل لضمان تقاسم اللغة الامازيغية اختها العربية باعتبار ان الاسس التي بني عليها الدستور لا تسمح للغة غير لغة الاسلام بصياغته..
لم انسى يوم انعقاد الجامعة الامازيغية بالمغرب بمشاركة جزائرية حين اسرى مسئولان مغربي و اخر جزاشري على استعمال اللغة الفرنسية لافهام الجمهور الغير الامازيعي مفظلا لغة اجنبية على لغة الوطن..

اشكرك اخي الفاضل انه لمقال رائع
حقا يدعون الدفاع عن الامازيغيين بهدف طمس جرائمهم و تحريض المسلمين على معاداة اخوانهم

لكن لمن تقول هدا نحن نطالب بحقوقنا و نؤسس جمعيات للدلك
فاين جمعيات الدفاع عن الواجبات
انها لحقا خراب المغرب

samholia ndakhal wakha ma3edich clavier arab
ntoma kathedro 3la al amazigh b7ala rakom masdoumin o b7ala rahom chi cha3b jay mn lmarikh
ila homa ma9mo3in fbladom o mnou3 3lihom ihedro bloghthom o issamiw wladhom
ach brithom idiro
bssif maradi imchiw 3and lihoud li fihom milion maghrebi 3aych fisrael
lwa9t mabratch bnadm ib9a sakt
ntoma li derto fihom dakchiii 9herto nass
homa machi 3bid dyalkom
ila kan labreh 3lihom homa klaw l3ssa lyoma ntoma taklo l3ssa lyoma 3lia o gheda 3lik

إلى من تكلم بالحروف الفرنسية ,
ليس هناك "هوما" و "نتوما " , كاينا مغاربة جميعآ , عرب و أمازيغ , بنتمون إلا وطن واحد , ليس هناك مجال للبحث عن الأعراق كما تسعى خلف قولك المبطن .
الكلام هنا ليس موجه إلى الأمازيغ الذين هم جزء لا يتجزء من وطنهم المغرب , و يعانون و يتمتعون كما يعاني و يتمتع المغاربة من بقية الأعراق الأخرى , ولكن موجه إلى أولئك الذين يريدون إثارة نار الفتنة بكلمات مثل "نتوما" و "هوما" .
لا علاقة بين المغاربة -أقول المغاربة بجميع تكويناتهم - والعدو الصهيوني الغاشم , الذي يذبح إخواننا , وأطفالنا , ونساءنا في أرض فلسطين الحبيبة .
سنظل أمة واحدة جمعها الإسلام الحنيف , على الرغم من دعاة الفتنة و الفرقة التأخر .

la khoya smahli l9dia 7MADT DIK Lhedra dyal 7na khout o msalmin o zid o zid
machaf3ach likom
li dar chi 7aja it7asseb 3liha
israel dawla democratia li kat7tarem tous les langues chof ghir ki7tarmo l3arbia o kidiroha ftou les domaines 7itach m3ahom a9alia 3arabia ki7tarmo loghtha
machi b7alkom ntoma li ghir a9alia o m7armin la francai wala amazighia
ntoma malayka 7sen mn lbachar
les amazigh 3amarhom 3tarfo bchi 7aja smitha maghreb
rah ghir ntoma li dayrino bach trabtona m3a la3reeb
blad al amazigh smitha tmazight ola tamazgha
,oli ntawlouh n9assrouh brito loghtna hia hadik mabritouch dnobkom 3la r9abtkom

اعلم يا اخي ان اسرائيل اكثر ديمقراطية من اي بلد عربي اخر
كما ان مقالتكم هته لم تشر الى احترام اسرائيل للتعدد اللغوى القائم في الدولة العبرية
يكفيكم فقط مشاهدة شوارع و ازقة اسرائيل و عليها يافطات بالعبرية و العربية معا دون اي عنصرية لغوية
الامازيغ تربطهم باسرائيل علاقة قرابة دموية فهناك ازيد من مليون امازيغي في اسرائيل
اضافة الى تبني الكثيرين هناك لعدالة القضية الامازيغية كما هو الحال للديسبورا الامازيغية في اوروبا
صحيح ان امازيغ السيرفيس المخزني موجود في دات السلطة
ولكن ليس هم من يديرون دفة الحكم الموجهة اصلا ضدهم
والمعنى واضح انظروا فقط الى من يراس الحكومة او الحزب اللدي تقلد المناصب الوزارية الاكثر حساسية في الدولة
او ليس العنصر الفاسي الموريسكي من يحلو له تعريب المجتمع متى شاء دالك
جل القنوات و الاعلام المغربي ناطق بالعربية مع حيز صغير للفرنسية و هنيهة قصيرة من الامازيغية
وتقولون العربية في خطر
استغرب فعلا موقفكم العنصري هدااا
في حين تباد اللغة الام و تحارب اللغة الحداثية العصرية
........
اتمنى ان تراجعوا انفسكم لا مكان لكم للتستر تحت غطاءات انهم يقتولون اخوانكم المزعومين اللدين باعو ارضهم و اعني هنا فتح و حماس
او تمرير شعارات نحن امة واحدة و امة شعب الله المختار
ففكر العصور الوسطى قد ولى زمانه ومن لا يعرف كيف يدافع عن نفسه من الاخطاء فاليقر بخطائه و ليعلن غفرانه

من الخطا اعتبار الامازيغية قضية وضعتها الفرنكفونية
ومن الخطا لوم اسرائيل على احترامها المطلق للغتها الام
مع تخصيصها حرية لجميع اللغات الاخرى بما في دالك العربية
اتعجب فعلا على اصراركم في ابادة اللغة الام الامازيغية
وتعويضها بلغة القوميين العرب و محاربتكم للغة المتدخل الاقتصادي الاول في المغرب الا وهي فرنسا
استحلفكم بالله مادا جنى المغرب من العرب و من الشرق الاوسخ سوى استيراد الارهاب الفكري و المتطرف وما مظاهر التشيع و الوهابية لدى الشباب المغربي لدليل على دالك وكدا مشاهدة قنوات الدعارة و الجنس روتانا مزيكا ميلودي....و قنوات المسلسلات المصرية و اللبنانية و المسلسلات المكسيكية المدبلجة و برامج ستار اكاديمي و .... ...اللتي تدعو المراة المغربية و الفتاة القاصر الى ممارسة البغاء باسم العروبة و باسم الزواج العرفي وزواج المتعة و خلع الحجاب انظروا فقط الى القاصرة المغربية اسماء بسيط او امل عنبري و ما خلفاه من تشويه في حق المغربيات وكدالك ايضا ادخال الاديولوجية القومية العروبية الى بلادنا لانكار اصولنا و اوصل ابائنا و اجددانا و التنكر للغتنا الامازيغية الام بل و محاربتها باسم لغة الرب و الجنة العربية
متناسين ان لغة فردوسكم المفقود هي نفسها لغة ابي الغزالي و ابي نواس و المتنبي اللدي ادعى النبوة
شتان ما انتم عليه من تزمت فكري قاتل باسم الدين و مفوضيتك الالاهية بتعريب الناس
ليس الامازيغ او الفرنكوفونيين من فعل دالك
ولا الصهاينة و لا الامبرياليين
بل انت معشر العرب و المستعربة العروبيين
من ينشر الفساد و الخراب
وعندما تفضحون تنكرون كل دالك لتلبسوا رداء الوقار و الحشمة
كون دين الله عربا على حسب زعمكم
الاعراب اشد كفرا و نفاقا
صدق الله العظيم

من الخطا اعتبار الامازيغية قضية وضعتها الفرنكفونية
ومن الخطا لوم اسرائيل على احترامها المطلق للغتها الام
مع تخصيصها حرية لجميع اللغات الاخرى بما في دالك العربية
اتعجب فعلا على اصراركم في ابادة اللغة الام الامازيغية
وتعويضها بلغة القوميين العرب و محاربتكم للغة المتدخل الاقتصادي الاول في المغرب الا وهي فرنسا
استحلفكم بالله مادا جنى المغرب من العرب و من الشرق الاوسخ سوى استيراد الارهاب الفكري و المتطرف وما مظاهر التشيع و الوهابية لدى الشباب المغربي لدليل على دالك وكدا مشاهدة قنوات الدعارة و الجنس روتانا مزيكا ميلودي....و قنوات المسلسلات المصرية و اللبنانية و المسلسلات المكسيكية المدبلجة و برامج ستار اكاديمي و .... ...اللتي تدعو المراة المغربية و الفتاة القاصر الى ممارسة البغاء باسم العروبة و باسم الزواج العرفي وزواج المتعة و خلع الحجاب انظروا فقط الى القاصرة المغربية اسماء بسيط او امل عنبري و ما خلفاه من تشويه في حق المغربيات وكدالك ايضا ادخال الاديولوجية القومية العروبية الى بلادنا لانكار اصولنا و اوصل ابائنا و اجددانا و التنكر للغتنا الامازيغية الام بل و محاربتها باسم لغة الرب و الجنة العربية
متناسين ان لغة فردوسكم المفقود هي نفسها لغة ابي الغزالي و ابي نواس و المتنبي اللدي ادعى النبوة
شتان ما انتم عليه من تزمت فكري قاتل باسم الدين و مفوضيتك الالاهية بتعريب الناس
ليس الامازيغ او الفرنكوفونيين من فعل دالك
ولا الصهاينة و لا الامبرياليين
بل انتم يا معشر العرب و المستعربة العروبيين
من ينشر الفساد و الخراب
وعندما تفضحون تنكرون كل دالك لتلبسوا رداء الوقار و الحشمة
كون دين الله عربا على حسب زعمكم
الاعراب اشد كفرا و نفاقا
صدق الله العظيم

اتسال و مند متى كانت العروبة دينا !!!
ومند متى كان المسلمون ملزمون بالتعرب الثقافي
ومند متى كان المغرب عربيا
اين هي حضارات موريتانيا القيصرية و حضارات مزيلاس و المور
وتمودا و بناصا و بوماريا و طنجيس و ليكسوس و روسادير و تيليلا و اسفو و نكور و ... و..
....
وحضاراتنا الامازيغية المسلمة البرغواطيون و الغماريون و الموحدون المرابطون المرينيون الوطاسيون و...و....
السنا بشرا اليس من حقنا تعلم لغة اباءنا و اجدادنا
ادا كانت الجنة عربية فسحقا لها
اتمنى الجحيم على التكلم بلغة غير اللتي ارضعتني امي اياها
ماعاد شيء يربطنا بالعربية سوى الاسلام
الاسلام اللدي علمنا ان نتعلم لغات الاخرين و ان نحترمها
وان لا نسامح في لغاتنا و ثقافتنا
بلادي هي تامزغا و لا يوجد غيرها اما مصطلح المغرب فهو مخزني صرفي
مبدعوه من الخونة و العملاء اصدقاء ليوطي طبعا اللدي ابدع صنع علم المغرب دي النجمة الخماسية
فنعم الوطنية على ما انتم عليه يا عروبيون

في الوقت الذي تتطور فيه الدول وتتجمع في تكتلات اقتصادية يوحدها قانون المال والمصلحة الاقتصادية وتغلب مصالح مواطنيها في أي اندماج مع غيرها تأبى بعض معاقل الديكتاتورية والفكر الرجعي الا أن تتقوقع على ذواتها و تنشأ منظمات عرقية تجمع فيها دويلات متفرقة في كل شيء و لا يوحدها الا ادعاء حكامها انتمائهم الى عرق من الأعراق البشرية . واذا أردنا تحليل الأمور بمنطق عقلاني ونمحص رهانات الربح و الخسارة في الانتماء الى منظمة عرقية كهاته٬ سنجد أن أمام المغرب- بلدنا الافريقي الانتماء عضو منظمة الجامعة العربية- أكثر من سبب في الانسحاب من هكذا تنظيم بل وحتى ادانته من أجل تحقيق للمصالحة مع شعبه و تاريخه وقضاياه الحقيقية. و لعل أكبر المصائب التي نالها المغرب من الانتماء الى "الجامعة العربية" هي نشأة الجمهورية الوهمية العروبية على أرض الصحراء المغربية والتي" شكلت البلدان العربية الشقيقة لجانا و أجهزة لدعم خصوم وحدتنا الترابية و قدمت لهم ما يكفي و زيادة من الوسائل للكر و الفر ضد قضيتنا" بل ووصلت درجة الوقاحة السياسية أن فلسطين التي لا تمتلك حتى محددات الدولة حسب القانون الدولي كثيرا ماأبدت تعاطفها بل و مساندتها لحق تقرير مصير "الشعب الصحراوي" بدءا بعرفات الذي استقبل مجرم الحرب محمد عبد العزيز زعيم" البوليزاريو" بحفاوة وأعلن تضامن فلسطين مع قضيته العادلة –هكذا وبدون اسحياء- وصولاالى المؤتمر الأخيرللبوليزاريو في لجيجمات حضره الفلسطينيون ووصفو ما يعانوه في ظل الحصار الاسرائيلي شبيها ومماثلا لما يعانيه الشعب الصحراوي تحت نير الاحتلال المغربي !!! فهكذا يكون التضامن العربي و الا فلا٬ أما اذا تحدثنا عن التضامن العكسي و تبني المشارقة الاشقاء العرب للقضايا المغربية فجميع قضاينا بدءا بالصحراء المغربية إلى مدينتي سبتة ومليلية المغربيتين المحتلتين، إلى المشكل الحدودي الدلئم بين المغرب والجزائر و احتلال اسبانيا جزيرة "ثورا" المغربية فلم تعقد الجامعة أي قمة لمناقشة أي من هاته القضايا ولم تخرج مضاهرات ولا اتخذها العرب قضية وطنية لبلدانهم بل ولم يتحدث عنها في اعلامهم . كما بين التاريخ معاداة القومية العروبية الناصرية والبعثية للمغرب فساهمت في تحريض المعارضة الاشتراكية سليلة الحزب الاشتراكي العربي على قلب نظام الحكم في المغرب في ثمانينيات القرن الماضي ...... ويبقى الأمل معقودا على رياح الديموقراطية و التغيير و نضج الوعي الهوياتي لدى الشعوب أما الحكام و مفكري البلاط فليغنو "حلمهم العربي" و "ضميرهم العربي" الى حين أما الواقع فشئ آخر........

كنت اتمنى ان تجيبيني اخت صارة
ولكن كل مرة تفاجئنني بحق عن ضعفك الرهيب في المقدرة على الاجابة
ما تستطعين قوله سوى الاحاطة و ابداء راي يسير في تقويض ما انت عليه
من ايمان عقائدي حول عروبتك المفترضة اللتي تحولت الى تلفيقات ضد ابناء جلدتك
عادي جدا
الفكر القومي دائما عندما يصطاد ضحاياه يوهمهم دائما بعقلية المؤمرات اللتي تتربص ب العروبيين
لانهم بكل بساطة اسمى المخلوقات البشرية
فكما قال احد المتدخلين سابقا
يعتقد العرب انهم الوحيدون اللتي من اجلهم السماء تصلي
فهم شعب الله المختار
مقاسا بحديث نبي دينكم العربي انتم خير امة اخرجت للناس
فاعتقدتم ان تلك الامة هم العرب انفسهم
يا لا البلادة
ا ادكرك ان في العرب مسيحيين
في لبنان اكثر من 75/100 من الشعب هم موارنة و ارثودكس و مسحيين انجليين بمعنى ليسوا مسلمين
وفي مصر و حسب تقديرات البنك الدولي
عدد الاقباط يناهز العشرين مليون و الاقباط مسيحيون طبعا و لكن عرب
دعيني ادكرك بالاقليات الطائفية العربية طبعا دون دكر الاعراق الاخرى اللتي تتقاسم بلاد الشرخ الاوسخ
هل تسمعين بالشيعة فهم موجودون بالخليج الفارسي و هم اغلبية الشعب العراقي
اضافة الى الدروز و معتزلة الخوارج في الاردن و سوريا
دون احتساب عرب البهائيين في مصر و الوهابيين في الخليج
و الادريين في اليمن و العراق
وكلهم عرب
في نظرك ما محل الاسلام في العروبة
!!!!!
صراحة للاجابة عليك الكثير لتفهميه انت و غيرك
وعوض ان تقولو و تخترعو من شحمكم اكاديب عن ان الامازيغ تدعمهم الفرنكفونية و الامبريالية او الصهيونية
اسالي من يقف فوق المخزن الفاسي اللدي يحكمه عربي و امه امازيغية من خنيفرة!!!!
ههههههه
اللدي كرم وزير الدفاع الاسرائيلي السابق المغربي الاصل و واستقبله في حفل و هو اللدي شن حرب تموز على لبنان في دالك الصيف
الجميل
او حركة فتح و حماس اللتان ابناتا فعلا عن المقاومة اللتي يجب القيام بها
عندما شهدنا فضيحة الحرب الاهلية بينها
ومازال الامر مرشحا للعودة
دعيني ادكرك انت و غيرك من العروبيين ان زمنكم قد انتهى
دعوا غيركم يصححوا اخطاء اللدين سبقوكم و خربوا بلادنا
بتبعيتكم العمياء للشرخ الاوسخ

الى التعليقين الاولين
اين كنتم لما وقعت كارثة انفكو
و كارثة زلزال الحسيمة
وتوفي فيهما المئات من الناس بسبب الاهمال و الامبالاة و الاقصاء الممنهج لكل ماهو امازيغي
هل دم الفلسطنيين انقى و اطهر
ام انهم اكثر اسلاما من ضحايا انفكو و الحسيمة و غيرهم من الامازيغ
طبعا اقرباء ضحايا انفكو و الحسيمة و غيرهما لم يقتلو بعدهم البعض بل حررو وطنهم و طردو الاسبان الفرنسيين و اهدرو دمائهم في سبيل هدا الوطن
اما الفلسطنيون و لطهارة دمهم العربي المقدس اقتتلوا فيما بينهم
وحرروا فلسطينهم المزعومة و اعلنو عن قيام دولة اسرائيل
بعدما باعو ارضهم شبرا شبرا !!!
اهدااا ما تريدون قوله
قال عرب العزة والجلال و كما تفضل الاخ المعلق و اتى بالاية الكريمة
الاعراب اشد كفرا و نفاقا
صدق الله العظيم

ما يسعني قولة لا اله الا الله و حده لا شريك له
اعطوا الحقوق لاهلها
ولا تشعلو نار التفرقة
المغاربة واعون الان اكثر من اي وقت مضى
نصيحة الى صاحب الموقع
لا تتهموا الناس زورا و لا تنشروا المقالات المسيئة
من يقول ان الامازيغ و ممثليهم في الجمعيات هم صهاينة و كفرة
قد ارتكب دنبا عظيما
انتم تنشئون للشتات
مادا لو قرء اي امازيغي ما كتب
ماهي ردة فعله
اتقواا الله
الفرنسية او العربية او الامازيغية كلها لغات خلقها الله
ان اكرمكم عند الله اتقاكم

لماذا تمارسون العنصرية ضد الامازيغ في مدنكم.لماذا لا تتكلمون عن هذا.العنصرية حلال عليكم و حرام علينا.صراحة لم اكن اكترث لاصلي الامازيغي و كنت اضن ننا سواسية.لكنني عندما ذهبت الى مدينة اسفي اكتشفت انكم من يحقد على الامازيغ.الكل هناك يكرهنا و ينظرون الينا كمتخلفين او وحوش.منذ ذلك الوقت وعيت بذاتي الامازيغية و اننا شعب مقهور.ليست الجمعيات الامازيغية من دفعني الى ذلك و لكن عنصرية العروبيا بصفة عامة و سكان هذه المدينة بصفة خاصة

للدي تقول و سمحت له نفسه ان يقول ان الامازيغ جزء من وطنه العروبي اللدي يعشش في عقله
بلادنا هي تامزغا الغربية
وتحديدا نحن الامازيغ الموريون بلادنا هي تامزغا الغربية
وليس بلادكم اللتي تسمونها جزافا و كدبا بالمغرب
بلادنا هي بلاد مراكش و فاس و ليست بلاد العرب و مشارقة الطوائف و الصراعات
بلادنا رايتها نجمة سداسية الشكل و علمها الوطني حرف الزاي الامازيغي
دي الالوان الثلاثة
فصصححوا التاريخ و اعيدوا حقوقنا
والا فلنعلنها حربا يكسبها القوي
لاننا نحن الاغلبية الساحقة
انتظروا يوم يجتمع الريافة و الاجبليين دوي الاصول الغمارية الامازيغية و الزناتيون و الصنهاجيون و الزموريون و الزيانيون و اشلحيين و السوسيون و الهواريون و الماسيون و التامسنويون ايت باعمران وامدكاليين و الكتاميون و اللمتونيون و غيرهم كثير
الكفيلون بابادتكم يا ايها الفاسيون المورسكيون و العروبية الاوغاد بعدما نكرتم اصولكم الامازيغية و اعلنتم ولائكم لعرب الدعارة و الجنس
سحقا لكم يا ياها الخونة
الثورة الامازيغية قادمة و لن تنفعكم لا عربيتكم و لا الاهكم العربي في شيء
الويل لكم

الى صاحب الموقع
استحلفك بالله
لا تزد الطين بلة
فعلا هناك رجة خطيرة للامازيغية في المغرب
هي تحارب العروبة القومية او الاسلاموية اينما حلت
تراجع شعبية القومية العربيةو تخوف الناس من الافكار الرجعية
والصورة السيئة اللتي رسمها العرب عن انفسهم
جعلت الكثيرين من المغاربة ينفرون
ويجدون في الامازيغية بديلا
ربما هو رجوع للاصل
ولكن اللدي سيقع ضحية لكل دالك هم عرب المغرب
فالعنصرية ضد كا ماهو عروبي في تنامي خطير
ارجوكم لا تجعلو من الامازيغية عنوانا عريضا يهدد ايمانياتكم بالعروبة او العربية
و لا ايضا الفرنسية كدالك
الجميع يدرك الطفرة النوعية اللتي حققها الامازيغ
كلما تكلمتم عنهم كلما ازدادت شوكتهم قوة
حاولوا ان تؤسسوا معهم صداقات عوض اتهامهم
فحججهم قوية و منطقهم سليم المهم هو كيفية التحاور و النقاش معهم
وليس مواجهتهم فهم يكسبون و انتم تخسرون

أحب العرب و قدسهم و اعتز بلغتهم و حضارتهم و فتوحاتهم و إلا فأنت جاحد
اعترف لهم بالسبق في كل شيء - الشرف و العلم و الحضارة- و إلا أنت حسود حاقد
أكتب لغتك إن كانت لك لغة أصلا بحروف العرب المباركة
الشريفة و إلا فأنت صهيوني فاسد
ابحث في شجرة أجدادك عن ما يجعل منك حفيد قريش و اصنع لنفسك وهم الشرف و إلا فأنت بربري من عصر الوثن البائد
اكره كسيلة البربري لأنه قاتل و قتل حامل رسالة السلم و السلام على ظهور الجياد و أنصال السيوف و رؤوس الرماح
اجعل من قضايا العرب قضيتك الأولى و الأخيرة و انس أن عدد قتلى الجوع و الأمراض و التهميش و البرد و البحر أكبر بكثير مما قتله الصهاينة طيلة 50 سنة
البس طربوش الوطن و كوفية فلسطين و عباءة البوذيين من أفغانستان وإلا فأنت كاره لقضايا الوطنية الفاسية و القومية العروبية و الجهاد الأفغاني .
كل الكسكس و غن أحواش و اجعل من شخصك مادة سياحية لمن هب و دب و دع السياسة لمن يستحقها من ال-عرب-
هكذا ستكون أمازيغيا كما يريدك العروبيون و إلا سيتهمونك بتقويض الوحدة العربية و يحملك مسؤلية قيام دولة اسرائيل

والله العظيم اخوتي ايمازغن
عجبتوني فيهم
وريوهم علاياش نتوما قادين
براكا من الحكرة تا حنا بشر عدنا لغتنا
نهدرو فرنسي عربية
المهم تمازيغيت هي الاولي
واللي بغا يقول الامازيغ مع الصهاينة و لا الكفار دبر راسو خليه اركع بوحدو حنا عارفين اش كنديرو
بقاو كيضحكو علينا و على جدودنا حتى خداو السلطة و قتلو فينا و شردونا في اوروبا و اسرائيل واخا كانو فينا يهود و لكن كنا بحال الخوت ماكنتش كاع تاشي عنصرية
الله ياخد الحق فاللي فرق مابين الخوت وخا دينهم مختلف
كيقول المثل
العروبي حدو فراسوا و تكليختو فجبهتو
والفاهم يفهم
تنميرت

يقول الله تعالى "وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا و صرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون" ويقول أيضا "و هذا كتاب مصدق لسانا عربيا لينذر الذين ظلموا" الغاية إذن هي إيصال الرسالة والوسيلة هي لغة قريش وأهل بلاد الرمال، حتى المخابرات الغربية تبحث عن من يثقن لغة سكان بلاد الإرهاب إذن اللغة بإختصار هي وسيلة؛ بالله عليكم هل المواطن يعرف "الخبز" ب "أغروم" ام كيف تريدون مخاطبته بلغة لا علاقة به

رنسا بنت لكم الشوارع و الأحياء الراقية.. من بنى عمالة الدار البيضاء و بنك المغرب في الرباط و البيضاء ؟ من بنى عمارات شارعي محمد الخامس بالمدينتين؟ من صفف نخيل شارع مولاي يوسف بالبيضاء؟ من بنى المحكمة الإبتدائية يكفيكم النظر إلى ذلك المعمار....
من أخرج البعض من مُجتمع القرية إلى مُجتمع المدينة؟
فرنسا وإن إستعمرتنا ذات يوم فلها الفضل الكبير في بناء الجزء الكبير من أغلب مُدُننا .. ولو كان قد إستمر وجودها بالمغرب ما كُنا همجيُون كما نحن اليوم وإن أنكرت ذلك فلك بخوض تجربة ركوب بعض الحافلات ولك أن تتأمّل في سائقيها وركابها...
اللغة الفرنسية وإن كانت تعيش تأخُرا تكنولوجيا فإنها الأفضل لنا من لغة إنحسرت بسبب كسل العرب

لا حنا غنتقدموا بكري
ولكن لما نؤيد اسرائيل وهي تزرع الفتنة في قلوبنا
اللللللله يعطيكم الغراق ما حدكم فبه
انشاء الله سترون نهايتكم
قالك مواطنين مين جاتكم

انتم سوى يهووود لما تؤيدونهم

الى سارة
الى ماعدكش تا شي جواب سكتي و تكمشي
شكون نتي باش تقولي الله يعطيك الغرق
اوى اوى
برهوشة ديال الخلا كتهدر
الا عاجباك العربيو و تعريبانيت راه السعودية
بلاد جدودك
يالله جمعي راسك
ولا غادي نوريوك علاياش قادين الويلة

الى اختي سارة
اتفهم ردة فعلك
لكني انصحك بان تغوصي و تقرئي كتب التاريخ جيدا
عوض سب الناس و شتمهم لانه بكل بساطة يظهر انك عاجزة و لا تستطعين
افادتهم فعوضتي ضعفك المريع في استهجان و فرض شتائمك لنقصك المعلوماتي
رغم ان دالك يظهر انك ما زلت حديثة السن
او بالاحرى في طور المراهقة
انا لا انتقص منك
فانا ايضا كنت مثلك عروبية
كنت اومن بالقومية العربية و جد متشبثة بها
لكن دراستي في بعد اسلاك التعليم العالي
وبحثي المستميت عن مصادر معلومات موثوقة دوليا
جعلني اغير كثيرا طريقة تفكيري و نمط اعتقادي السائد
فاكتشفت ان العروبة ليست هي الاسلام
و الاسلام لا يفرض علينا تعلم لغة بالاجبار
بل علمنا ان نحترم اللغات و ان نتعلمها
وليس محاربتها و ابادتها كما يفعل بعض العروبيين الشوفنيين
اما ان المغرب خليط عرب و امازيغ و غيره مما يروج له العروبيون
فتيقني يا عزيزتي لو تمكنتي من الحصول على الوثائق المرسمة و الموثوقة
قتيقني ان اكدوبة تواجد العرب في شمال افريقيا لا محل لها من الاعراب سوى تلفيقات و ترهات تم وضعها في كتب التاريخ و تدسيسها عن سبق اصرار و ترصد
حتى يتم بها الضحك على اصول الناس و العباد لاغراض سياسية
و ايديولوجية
اتمنى يا عزيزتي ان تراجعي مواقفك
فلست انت الاولى و لا الاخيرة
فكثير من امثالك كانو مناصرين للعربية و العروبة
وما ان اكتشفوا الحقيقة حتى انقلبوا الى محاربة ما كانو عليه
بعدما تيقنوا انهم كانو ضحايا غسيل دماغ فكري متزمت
اسمه العروبة و العربية
وشكرا

لن انقلب ضد مبادئي و استسلم للصهاينة مثلكم
انتم تحطمون المغرب و لا تدرون بدلك
نحن نرجع للماضي و لا ننهض بحاظرنا
الاااا كنتو رجال تكلمو بلغتكم الزائفة و المنحطة

لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
صافييي دغيا رديتي عباد الله كفرة و صهاينة
وليتي فقيه تردي المسلم كافر و الظالم حبيب
هاتشي اللي عندك ما تقوليه
اوى ابنيتي الله يتولاك
دوماج واليديك ماعرفوش اربيوك

عزيزتي صارة
المبادئ التي تتحدثين عنها
هي اتهامك للناس زورا و باطلا
هل لديك ادلة على ان الامازيغ صهاينة و كفار
!!!!
هل انت واعية بما تقولينه !
افترضي اننا كدالك
اول شيء سنقوم به هو ان نقول
لسنا مسلمين بالجملة و التفصيل
لكن عزيزتي من نشر الاسلام في ربوع افريقيا و كان له الفضل في نشره في اوروبا هم الامازيغ عزيزتي
تدكري طارق بن زياد و يوسف بن تاشفين و يعقوب المنصور و....و..
اعود و ادكرك حبيبتي عوض تكفير الناس انصحك ان تلعبي بدمى الاطفال و تعربيها كما تريدين
فهدا الموقع لا يصلح للمراهقين

تحية نضالية اخت صارة
اولا احييك بحرارة على مستواك العالي
ما اثارني هو نقاشك مع سارة المستعربة اللتي جعلت من نفسها عربية الاصل و طريقة حوارك البيداغوجي معها
حقا قد اعجبت بمستواك ردك العقلاني
وكيف انك استنتجت بسرعة انها مجرد قاصر لا تدرك ما تقوله من تفاهات
علينا يا زميلتي في النضال ان نوعي شبابنا بمخاطر العروبة و القومجية
وان نعرفهم بحضارة بلادهم الاصلية و ثقافتها الاسلامية المعتدلة اللتي تعايشت مع اليهود دون اي صدام ثقافي ولا نبلادنا عرة ايديولوجية
بلادنا البعيدة عن مشرق الطوائف و الصراعات
مشرق صدر الينا الخراب و الهلاك
حتى الاوروبيين لما استعمرو بلادنا لم يتمكنوا من تخريب اخلاقنا و عفة مجتمعنا
الى ان جاءت الافلام المصرية الكلاسيكية و ثقافة الرقصات و العري في الكبريهات و خلع الحجاب و الزواج العرفي و زنا المحارم و اللواط
والتشدد في الدين و اعتبار غير المسلمين كفرة و ملحدين وجب الجهاد فيهم بقتلهم
ونشر الكراهية ضد كل ماهو يهودي و مسيحي
الم تكن المراة المغربيةلا تفكر يوما في خلف حجابها الى ان رات المسلمات العربيات في الرشخ الاوسخ يتزين و يتسابقن مع الاوروبيات في نشر الرديلة و الفسق
ومادا كانت النتيجة !
كلكم يعلم لا تجد مغربية واحدة الا و اتقنت التحدث بالمصرية و اللبنانية جراء ما تراه في فضائياتهم و خلاعتهم
بعدما كان مجتمعنا مجتمعا يؤاز بعضه البعض فكانت اليهودية ترضع ابن المسلمة و كان اليهود يحتفلون بدبح الاضاحي في اعياد المسلمين و يصومون معهم رمضان و يقيمون معهم مجالس المودة و الرحمة
الى ان جاء الفكر العروبي و خرب عقول الوطنيين و طردوا يهودنا قسرا و كدبا عليهم بنشر الاشاعات عنهم و ترويج الاكاديب ضدهم
فخاف اليهود على انفسهم و كانو يهاجرون سرا في الليل خوفا على حياتهم من ما يقال عنهم و دالك في اواسط الخمسينيات و الستينات
ايام انتشار القومجية الناصرية في شمال افريقيا
اللتي تدعي ان شعوب الشمال الافريقي شعوب عربية
ويالا الوقاحة ينكرون كل شيء و كان الامازيغ غير موجودين اصلا
مرة اخرى اشكركم على النشر

انا لم اقل ان الامازيغ صهاينة بل اتهمتكم لانكم تدافعون عنهم و تتخدونهم اولياء لكم و انا لست مراهقة انظر للاشياء من جانبها السلبي بل اعبر عن وجهة نظري و ادافع عنها
لكن مبادئي هي مبادئي و لن اتخلى عنها
و رغما عن دلك انا احبكم يا ابناء و طني و اناظل معكم فيما هو حق لا لاجل الصهاينة ابناء الخنازير
بيد انكم تعتقدون انني متطرفة او ما شئتم ان تسموه
انا حقا ما زلت شيئا ما مراهقة لكن حب وطني و ديني يجعلني اكره من هو ضدهم
و اعدروني
و انا كدلك ليس لدي مستوى مثلكم
انا ما زلت في الاولى باك
و هدا لا يعني الاستهزاء بي
و لكم حرية انتقادي او ماشئتم
لكن لا تسيؤو الظن بي فانا اعشقكم يا اخوتي
ولن اتنازل عن تعليقاتي السابقة

السلام عليكم و رحمة الله .

إلى الأخت الكريمة سارة (بالسين فكلمة صارة بالصاد ليس لها وجود في أي لغة من لغات العالم) .

أجدني مضطرآ للكتابة أختي رغم أني كنت قد عاهدت نفسي على عدم الكتابة في هذه الحالات .

أذكرك أختاه أننا كلنا مغاربة عرب و أمازيغ , سواسية أمام الله تعالى لا فرق بينناأمام عز وجل إلا بالتقوى , وسواسية أمام تحديات الحياة في هذا الوطن الحبيب , لأننا راكبين في نفس السفينة .اختلافنا العرقي حقيقة واقعة , وفخر لنا ولله الحمد , ولن يكون, كما لم يكن أبدآ مشكلا في أي وقت من الأوقات .و هذا شيء منتهي منه و لا نقاش فيه .

لربما أكرر أمامك هاته الفكرة , لأني لن أعود إليها مرة أخرى .

لا أكتب إليك من أجل هذا , بل أكتب إليك لأني رأيتك أدليت بدلوك في ماء عكر , بعبارة أخرى أكثر وضاحة : لقد سقطت في الفخ .

إعلمي أختي الكريمة , أن من تحاورينهم هدفهم ليس هو الدفاع عن القضية و الثقافة الأمازيغية , التي هي قضيتنا جميعآ , فهي منهم براء, وهم لا يهتمون لها أبدآ, ويتخفون فيها فقط من أجل هدفهم الحقيقي الذي هو تدمير الأمة , عبر إثارة نار الفتنة , والفرقة, بين مكونات الشعب المغربي,عرب و أمازيغ , وإثارة شنئان العرق و العنصر . و بالتالي تدمير كل محاولة للنهوض بهذه الأمة في مهدها .

وانتبهي أختي أنهم وصلو إلى مبتغاهم معك عندما أصبحت ردودك أكثر عنفآ, وأكثر جفاءآ . وهكذا لربما تكونين فكرة خاطئة , عن كل ما هو أمازيغي , وتصير لديك فكرة سلبية عن الثقافة الأمازيغية و الأمازيغ , ظانة أن من إلتقيتهم هنا هم من يمثل الفكر الأمازيغي , بينما هم حثالة قليلة , لاهم لها سوى مقاومة كل ريح طيبة للتغيير .

لست أدري إن كنت قد إنتبهت إلى أن المتدخل هو نفس الشخص دائمآ نفس طريقة الكتابة , نفس الأفكار التي تتكرر , ويدخل منتحلآ شخصيات متعددة , بل و يهنأ نفسه أيضآ !! ليعطي الإنطباع بأن هناك محاورين كثر يحملون نفس أفكاره , فكما تعلمين البرميل الفارغ يجب أن يصدر ضجيجآ أكثر للإقناع ...لعب أطفال, أليس كذلك ؟

ستقولين لماذا هاته الطرق , الملتوية , والطفولية في التصرف . أجيبك بأن هذا فقط لتغطية عقدة الأقيلة عند هذا الشخص ( شافاه الله), عقدة الضعف , فأفكار هذا الشخص العنصرية , المتطرفة , التي تستند في الأساس على العنصرية و البغض و الكراهية , لم تجد من يقاسمها , كل الأمازيغيين تبرؤوا . منها , لأنها تدميرية , تدمر الشعوب حيثما وجدت . ومزبلة التاريخ خير دليل .

ولعلمك فهذا الشخص هو فتاة , لا تجيد الأمازيغية إطلاقآ , طرحت ذات يوم سؤالآ صدمني في أحد المنتديلت الأمازيغية , هو : "كيف نطرد العرب من المغرب !!!" .سؤال صدمني آنذاك و صدم جميع رواد المنتدى , وكلهم من الأمازيغ ,لدرجة أن أحد الإخوة رد و هو يسخر منها "يجب عليك أن تركب آلة الزمن للعودة إلى الماضي" .

و لكن هذا الإستغراب يزول عندما تعلمين أن المفاهيم إنقلبت تمامآ عند هاته المسكينة , حيث أصبح المستعمر الصهيوني , الذي يذبح أطفالنا و إخواننا في فلسطن, أخ في الدم . عندما أصبحت الأخوة في الدين , و آصرة الإسلام, إسلاموية , والإسلام في حد ذاته ليس سوى معتقد فقط ,لا شأن له بالهوية و بالأخوة .عندما أصبح المسلمون مجرد مستعمرين استعمرو البلاد , واستعبدو العباد , عندما تناست أن رسول الله صلى الله عليه و سلم , أول ما وضع , وضع أنفة العروبة الجاهلية , وعوضها بالمحبة في الله ,و لله .عندما أصبح كل من يذكر بأواصر الأخوة و الحب في الله , ويدعو إلى الوحدة و عدم التفرقة سوى عروبييآ قومجيآ إسلامويآ يتخفى بذريعة الإسلام , وإلى غير ذلك من الألفاظ التي لم أسمع بوجودها قط من قبل .

آنذاك فهمت أن حال هاته المسكينة خطير , أعمى الحقد و الكراهية قلبها , ولن تستفيق إلا بمعجزة , أو يوم تلقى ربها , فيسألها عن ما قدمت و أخرت , وليس عن عرقها و دمائها .

فقررت أن لا أجيب عن كل استفزاز , أو كل كتابة عنصرية , لأنها لن تّأتي إلا لتعظيم الشرخ بين المسلمين , ولن يكون الرد إلا بالتذكير مرة أخرى بالتاريخ و العنصر و العرق, وهكذا دواليك , معلومات منظمة , موضوعة أعدت سلفآ من أجل هاته المناسبات , و الهدف دائمآ , هو ليس الإقناع , فالناس يهتمون أكثر بالخبز و الحاضر و المستقبل , ولا يهتمون إلى هاته الترهات , ولكن الهدف هو إثارة الشبهة حول القضية الأمازيغية العادلة .

ولاحظي أختي أنه تم استفزازك , وتمت المناداة عليك بالإسم ايضآ , نظرآ للشبابك ( وهذه حقيقة :-) ) , فابتلعت الطعم بسهولة :) .
أنا أتفهم ردك , ذلك بنية حسنة و هي تصحيح المفاهيم عند الآخر, ولكن إعلمى أن الكلام هو احتياج , و الإستماع هو فن , فأدعو الله العظيم أن يرزقك نعمة الإستماع .

مثل هؤلاء الناس , لابد ان يتواجدو في أي مشروع نهضة , في أي تخطيط للتطور , هذه سنة الله في خلقه ,في كل زمان و مكان , لابد ان يكون هناك محاربون للتغيير , يقفون في وجه كل خطوة من أجل الإزدهار والنماء .

أوجه ندائي إليك أختي الكريمة , وإلى جميع أصدقاء الموقع . لا تردو على الكتابات العنصرية, لا تعتبروها , تجاهلو وجودها , إنكم بالتفاعل معها , وبمحاولة تصويب أخطائها , تخدمون غاية كاتبيها , و تشجعونه على الإستمرار في سعيه ,فهي لا تضر أحدآ , و إن يئسو منكم سيرحلون عنكم .

سنستمر في بناء و طننا الحبيب, رغم انف دعاة الفتنة ,رغم أنف الدود الذي ما فتئ ينخر في جسم الأمة , إستمرو إخوتي في غيرتكم على وطنكم , فالله لا يضيع أجر المحسنين .

والسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .

أخوكم في الله : الريفي المسلم .

بما أن التعليقات عن الموضوع , خرجت عن الموضوع الأصلي الذي كتبت ,فإني أطلب من المدير وقف التعليق على موضوعي .

أضم صوتي إلى الأخ الريفي المسلم و أدعو إلى عدم التفاعل مع الكتابات العنصرية , لأنها تجر إلى صراعات توجهية و سياسية جانبية , و تعطي صورة غير إيجابية عن الموقع , وعن هدفه الذي يبقى دائمآ هو التنبيه إلى التواجد الغير الطبيعي للغة الفرنسية وسط المجتمع المغربي .

أقول للجميع , كفاكم تشاحنآ , أنظروا إلى المستقبل ,ليس إلى الماضي , اختلافنا العرقي هو حقيقة واقعة , نقبل به , ومنه ننطلق , وليست هناك أمة في العالم متوحدة عرقيآ , لا تسألوا من هي أعراقكم , ولا هل دماؤكم نقية , أنتم مغاربة جميعآ الآن . على الرغم منكم . يعرفكم الأجنبي على أساس أنكم مغاربة , وليس عربي أو سوسي أو صحراوي أو ريفي . أنتم أمة واحدة في سفينة واحدة على الرغم منكم , ينهككم الجهل و الجوع و الفقر و التخلف . إستفيقوا ! أنظرو إلى الحاضر , وكفى من العودة إلى الوراء ,كفى من التذكير بأطلال الماضي فقد كلفتنا هاته العودة كثيرآ , كلفتنا التخلف عن سائر أمم الدنيا , و البقاء في مؤخر الركب , و كلفت المغاربة جميعآ المعاناة اليومية مع الخبز ,و مع هراوات المخزن .

لا أتمنى أن أرى مستقبلآ مثل هذه التعليقات المشحونة , فهي تعكس ضعفنا و تخاذلنا أمام الآخر , و هلمو جميعآ إلى تنمية هذا الوطن الذي يحتاجكم بشدة .

شكرا اخي ريفي مسلم و الامين عندما اقرا تعليقكم اعجب بها
انهم حقا استفزوني و يتحدثون بعنصرية
انا كدلك اقسمت ان لن ارد على تعاليق مسابهة لكنني فقدت صبري
حين رايت ابناء بلدي يشجعون اليهود و يساهمون في تدمير الاسلام و الامة الاسلامية جمعاء و لا اقصد العرب فقط بل الامازيغ و جميع الاعراق المسلمة
انا لست عنصرية و اكره الامازيغ او بالاحرى اهلي
انا فقط اجيب عن التعاليق العنصرية
لكن وعد مني لن اجيبهم مرة اخرى
سيموتون في جشعهم و كراهيتهم و لن يجدوا من يستجيب لهم
شكرا اخواني

للاسف امثالكم من يجعلونا نقف مع
الفرنكوفونية
فثقافتها لا تقرنا سوى متكلمين بلغتها لا اقل و لا اكثر
اما عروبتكم
فهي تعد صارخ على حقوقنا اللغوية
و اصولنا التاريخية
تنسبوننا لاصول كما شاءت لها اهواكم و تصفوننا بالبربر الي متوحشين
وان تكلمنا
تقولون نحن مسلمون
نعم طبعا نحن مسلمون و لكن لسنا عربا نحن مع المغرب في منظمة الدول الاسلامية
ولكن ليس في منظمة عرقية كجامعة الدول العربية
فالمغاربة الناطقين بالعربية الفصحى
علميا يطلق عليم بالعربوفونيين كما الفرنكوفونيين و الانجلوفونيين
او بمعنى اصح مستعربين لغويا و ليس عرقيا
وما الفائدة من تعليم اللغات الاخرى لابناء الامازيغ من عربية وفرنسية واسبانية. الا يشكل هذا عبئا على ظهورهم وعقولهم . ان من بين اسباب التخلف في المغرب هو تهميش المواطن المغربي في اصله وعرقه ولسانه وتاريخه. ان شجر الزيتون لن يثمر ابدا لا لوزا ولا رمانا وكذا المغاربة الامازيغ لن يرقوا الا بلسانهم طال الزمن او قصر.
في الدول المتحضرة تصرف الملايين لاجل تعليم لغات الشعوب الاصلية في افريقيا وامريكا وباقي القارات ايمانا منهم ان هذه اللغات ارث عالمي تشترك فيها الانسانية جمعاء ويجب ان تبق حية مادامت تلك الشعوب تتناسل وتحيى كما تحيى باقي الامم.
يجب علي المغرب ان يفتخر كونه احدى الامم العريقة الضاربة في جذور التاريخ. لقد عايش الامازيغ امما اندثرت وعاصرت الامازيغية لغاتا كان لها دورا في اغناء الحضارة الانسانية كالفنيقية والسومرية والمصرية واللاتينية ، وزال كلها او جلها الا الامازيغية التي لا زالت تقاوم على نطاق واسع وعلي مر العصور.
ان اي تهميش للامازيغ وارثهم اللثقافي والتاريخي هو تهميش للمغرب كله واي اصلاح له هو في مصلحة المغرب كله. ان من يقول ان تعليم الامازيغية هو ضياع للوقت وخطوة الى الوراء هو من يريد اصلا الهروب من الواقع وباميال الى الوراء.
ان تعليم الامازيغية هو في مصلحة افرنسية والعربية وهي لا تشكل اي خطر عليها كما الاسبانية والانجليزية...لانهما في موطن واحد ولشعب واحد...ولا داعي للمزايدات من كل الاطراف علي ارث يخص امة باكملها.
كل المغاربة امازيغيون و لا استثني غير بعض العائلات التي يمكن لنا عدها على رؤوس الاصابع ...
المغرب اولا امازيغي بهويته و ارضه و بالانسان الامازيغي الذي يسكن هذا الوطن
ما هي لغة المغاربة?
المغاربة يتحدثون الامازيغية 75 في المئة ( حسب ما نشر في بوابة المغرب الرسمية و انا طبعا اشكك في هذه النسبة لانها اكثر بكثير من ذلك ) اما الذين يتحدثون الدارجة فهم ايضا امازيغ بالهوية , لان الدارجة المغربية هي نتاج لمحاولة الانسان الامازيغي القديم التحدث بلغة غريبة عنه , كيف هذا?
الدارجة المغربية هي دهنية الانسان الامازيغي و ترجمة حرفية للامازيغية و لكن بكلمات مزيج بين العربية بالدرجة الاولى و لغات اخرى ... ادن فالدارجة هي تركيب امازيغي بكلمات عربية , ما هو الدليل?
نلاحظ عند دراستنا للدارجة اننا نجد ما لا يعد و لا يحصى من النمادج التي تؤكد ما اقول فمثلا عندما نقول " اعطيني واحد زوج خبزات " فإننا لا نجد مقابلا لها في العربية الفصحى و بالعكس نجد مقابلا في الامازيغية ' فيد يان سنات تكلاي" و لا نقول اعطني واحد اتنتين خبزتين !!!
و عندما نقول جابها بكتافو كذلك ...( انظر كتابا للاستاد محمد شفيق الدي انجزه بتكليف من الحسن الثاني " الدارجة المغربية مجال توارد بين الأمازيغية والعربية" )
ناهيك طبعا عن الكلمات الامازيغية في الدارجة (الساروت= تساروت...)
تحياتي لكم جميعا.

ليس هناك عنصريون فوق هده الارض اكتر عنصرية من العرب فهم يحتقرون جميع شعوب الارض وكيفما كانت ديناتهم ويحتقرون حتى بعضهم البعض ويكرهون انفسهم حتى جزء منهم اغناهم الله ولا يفكرون الافي امتلاك القنوات الاباحية اما الجزء الاخر فهو يتضور جوعا او في حرب اوقدها الاخوة .عجبا تتهمون الاخرين بالعمالة والخيانة وانتم المشهود لكم بها ونسيتم ان من خان العراق انتم ان من اراضي العرب انطلقت دبابات وطائرات امريكا, وانتم من باع الصومال الجريح وزرع الفتنة في لبنان واصدر علمائكم فتاوي بعدم الدعاء للمقاومة لانهم شيعة اما فلسطين الكل يعلم من يحاصرهم ومن يخونهم من اجل الكراسي البالية لدالك كفاكم من النفاق الذي ذكركم به الله .فهوايتكم المفظلة هي السب والنواح لانكم اهل جاهلية .انتم العرب جاء الاسلام ليخرجكم من الظلمات الى النور ولكن للاسف فبمجرد موت الحبيب المصطفى (ص) قمت بالفتنة الكبرى وبداتم بقتل الصحابة رضوان الله عليهم وبحفدة رسول الله الحسن والحسين وصنعتم بعدها المذاهب الشيعة السنة (المالكي الشافعي الحنبلي ...)وجرائمكم لم تسلم منه حتى بيوت الله تفجرون انفسكم وسط المصلين وتدعون انكم مسلمون. فتاريخكم كله فتة وخيانة ودم ولا تنسوا ان جدكم ادريس كان فارا من ابناء عمومته الامويين ولم يجد من ياويه سوى الامازيغ .لن نصدقكم مهما قلتم. بالامس كنتم تقولون ان الامازيغ لايعرفون سوى (اغراس اغراس)واليوم لانهم يطالبون بحقوقهم التي شرعها الله اصبحوا صهاينة في نظركم فعجبا لهدا النفاق.ان اردتم ان تسبوا فسبوااخوتكم في الشرق الاوسط رغم حبكم الكبير لهم فانهم لايحبون

امثال هؤلاء التقدميين القوميين من جعل العنصرية تتفاقم
وخصوصا انتم يا معشر من يدعي ان اصولهم من الجزيرة المشرقانية اللتي تبعد عنا بالاف الاف الكيلومترات من الصحاري و البحار
اقصائكم و تهميشكم للشعب الامازيغي(المغربي)
واللدي اتخدتموه مطية لافكاركم تحت عناوين بارزة
متخفين بارستقراطيتكم المخزنية تحت شعارات قومية مستوردة من الخارج
كالاسلاموية السياسية
والقومجية العروبية
واحيانا الفرنسنة الثيوقراطية
ودالك فقط من اجل مصالحكم و مصالح من يؤمن لكم مستقبل ابنائكم في التعلم في الخارج
فاقتطعتم جزءا من الامازيغ و زورتم اصولهم و اسميتم بلادهم بالشاوية و عبدة و الغرب
واعني هنا قبائل امايغ في سهول تامسنا و روسادير الشرقية
واسميتموها باسماء مخزنية
ونسبتموهم لاصول مشرقية ومارستم عليهم غسيل دماغ و مسح ايديولوجي شوفيني عروبي و اطلقتم عليهم اسم عروبية المغرب حتى تضمنوا للسلالة المالكة جزءا من الشرعية في الحكم مادام الملك عربيا!!!! فعليه على الاقل وجود بضعة قبائل عربية ربما حتى تضمنوا قليلا من الشرعية في بلاد عجمية عن العرب !!!
بل و جعلتم من دكالة الامازيغية بلادا و اصلا لقبائل بني هلال الخرافية رغم ان الدكاليين اصولهم امازيغية قحة فقمتم بتعريبهم تعريبا شاملا في عدة حملات تاديبية من طرف مخزن العلويين
ولكن لم تستطعوا تعريب كلمة دكالة و اللتي تبقى امازيغية قحة و اللتي تعني بلاد الخصب و الخير و بلاد الصديق
وجعلتموهم خداما للمعمرين
ونسائهم محترفات للدعارة كالشيخات و العونيات و العروبيات الخلا واعلوتم نمط موسيقاهم الشعبية
بمسميات مخزنية كالعيطة و الركزة و القعدة
وجعلتموهم(العروبية) عبيدا للمخزن
وعبيدا للاستعمار كخونة يحاربون بني جلدتهم المقاومين الكبار امثال عبد الكريم الخطابي و عسو باسلام و موحى الزياني و ضد ثوة قبائل ايت باعمران و.....و....
سحقا لكم
وتاتون الان و تشتمون بني جلدتكم على اساس انكم عرب و انتم الا امازيغيو الاصول
بل و تدهبون و تقولون ان المغرب خليط بشري متنوع
قطعت السنتكم
وهدا كله من اجل سواد عيون عروبة قومجية
اقل ما قيل عنها انها من الناحية العلمية غير موجودة اصلا
فان دهبتم الى مختبرات تحليل الحمض النووي الوراثي
ستجدون انفسكم مجرد امازيع معربين
قسرا و استيلابا فكريا و ديماغوجيا
فشمال افريقيا يطغى علية العرق الامازيغي بحمضه النووي
YE2B3
بينما العرب ليس لهم حمض نووي محدد ليثبث انهم ليسوا بعرق اصلا
يا لااا تفاهتكم اطلعوا قليلا على ميدان العلوم عوض الانغراق في مقالات ادبية لا تسمن و لا تغني من جوع

ماذا حدث يا عرب انكم لا تقرؤون التاريخ واذا قرأتم فبعواطفكم .ان اليهود جزء من وجودنا وبالتالي من حضارتناالعميقة في التاريخ فلا عيب أن يتصالح الأمازيغي مع ذاته اذا كانت مشكلتكم مع اسرائيل هي فلسطين فان الفتسطينيون والعرب يتحاورون معهم صباح مساء .أما الأمازيغي فهو بعيد عن فلسطين و الأسرائليون لم يقوموا بأي عمل ضدنا أن عربكم هم الذين خلقوا جبهة البوليساريو وليس أسرائيل من يحارب حقوق الأمازيغ في شمال افريقيا؟ أليس العرب؟ وانتم ايها الأسلامويون ألم يتعايش محمد مع اليهود؟الم نحمي اليهودنحن الأمازيغ عندما تعرضوا للأبادة ؟ان اسلام المغرب اي الأمازيغ يختلف عن اسلام القتل و الأقصاء والدم أتركوا الأمازيغ والمغرب الى أين أوصلنا فكركم العروبي الأسلاموي؟ أدعو الأمازيغ الى اعادة خلق روابط كما بالأمس مع اخواننا اليهودوكذا اخواننا الأفارقة فاأبواب المشرق العربي لن نجني منها الا الفساد والأرهاب .واخيرا لماذا لا تحصل أيها العربي على الفيزا الى دول أشقائك الأثرياء؟لماذا لم يزودكم مجانا ببرميل نفط في هذا الوقت التي ارتفعت فيه الفاتورة؟

En partant des lois générales de déclaration des droits de l’homme , on doit dénoncer l’atteinte à ces droits saints, soit par emploi de châtiments corporels ou moraux. L’un de ces droits fondamental est la liberté d’expression et d’agir à sa façon ,sans toutefois dépasser les limites ,au delà ou se touche la liberté des autres .Etre l’ami de mon ennemi c’est devenir mon ennemi. Ce qui était vrai depuis tous les temps .De nos jours , au Maroc, entretenir des relations avec Israël est une affaire félicitée par certains et même considérée comme une chose d’ordre normal ,tandis qu’elle est dénoncée par d’autres, surtout les arabes nationalistes qui prétendent qu’ils sont les plus meilleurs des autres et qu’ils ont raison de leur cause. Il est de leur habitude d’ oublier les leçons de l ‘histoire .En revenant vers les débuts de l’islam ,ces arabes n’ayant pas chassé des peuples et des peuples de leurs terres de leurs civilisation au Palestine même ?, à l’époque était pays des chrétiens et des juifs ,et non arabisé .En Afrique du nord ,ils ont massivement discriminé des milliers d’ Amazighs pendant le riegne des Oumiyades ainsi que leur successeurs .ils sont de cette nature, assoiffés de sang , c’est pourquoi l’image d’un arabe se résume à un terroriste ,ils n’aiment jamais coexister avec leur voisins ,une fois qu’ils se sentent forts d’eux même ,ils n’hésiteront plus à obliger les soumis à parler la langue arabe qu’ils prennent comme un sixième pilier de l’ islam .durant l’histoire ,ils ont accumulé des milliers de crimes envers l’humanité .Ils sont défavorisés par la nature dans le domaine scientifique .Si c’est le contraire citez moi le nom d’un seul savant arabe, à part la poésie . Meme l’alphabet utilisé ,il est d’origine Araméenne. Alors qu’ aujourd’hui ,ils font la victime en voyant les avions de chasse israéliens larguant des bombes sur des civiles à Gaza . Oui s’est dénoncée cette forme de violence comme réponse aux attaques des requêtes palestiniens . Ici , les arabes vaudront bien que les Mazighs soient de leur coté .Laissez nous à part et crevez –vous

سم الله الرحمان الرحيم
في البداية أود أن أتطرق إلى نقطة مهمة و وهدا الكلام موجه إلى المشرفين على الموقع بخصوص تعليقات المشاركين والمطلوب هو أن على المشرفين قراءة التعليقات و مراقبتها إن كانت أهلا للنشر أم لا خصوصا و أن بعضها في تطاول على البعض و قلة احترام على البعض الآخر. ربما ستقولون انتم غير مسئولين عن هده التعليقات و أنا أقول لكم انتم مسئولون على نشرها. لدلك من المفروض جدف التعليقات التي فيها "قلة الأدب" فانا مع الحرية في التعبير و لست مع الضسارة في التعبير فكل إنسان حر وتنتهي حريته عندما يمس حرية الآخرين فبمثل هؤلاء الاشخاس من حرم القنوات التلفزية المغربية البرامج و الاتصالات الهاتفية المباشرة علاش لأنهم غير مؤدبين.

فليعلم الجميع أننا فخورين بكوننا لسنا عرب لان العرب هم سبب وجود إسرائيل و لتعلموا بأننا لسنا بأقلية بل نحن الأصل ليس في المغرب فحسب بل في شمال إفريقيا التي لم تكن يوما للعرب من المغرب إلى اثوبيا و العرب هم الوافدون على المغرب و على شمال إفريقيا. و الدين ينتمون إلى قبائل بنو هلال و غيرها المنحدرة من الجزيرة العربية و التاريخ يثبت دالك.
اما بالنسبة لبعض الفاسين الدين لا يجيدون سوا سب الامازغ فانصحهم بالبحت عن أصلهم من أين اثو وكفاكم فخرا بحزب الاستقلال كأنه هو من حرر المغرب. فحينما كان أبناء الامازيغ يقاتلون و يقاومون الاستعمار في الشمال و الشرق و الجبال و الغرب و حتى الصحراء و شاكرو في الحروب العالمية من فرنسا إلى ألصين فقد كان الفاسين يبعثون بأبنائهم للدراسة في الخارج ليتسلموا المراكز و الوظائف بعد الاستقلال و ينال الامازيغ الاوسمة.
هل تعلمون أن فاتح الأندلس طارق بن زياد امازيغي من قبيلة الصدف وحينما حكمها العرب انهارت و فقدنا الأندلس
هل تعلمون كيف عاد الملك محمد الخامس من المنفى و ما هو الثمن وهل كان لليهود طرف في الموضوع ام ان المضاهرات هي التي اعادته للمغرب
هل تعلمون لمادا هاجر اكبر فوج في إفريقيا من اليهود المغرب إلى إسرائيل
هل تعلمون أن المنطقة التي بنيت عليها فاس سنة 808 م منطقة امازيغية
هل تعلمون أن قبيلة أوربة قبيلة امازيغية و هي أول من بايعت إدريس الأول و وفرت له الحماية وزوجته كنزة امازيغية
هل تعلمون أن منطقة تين دوف التي يوجد فيها البو ليسارو ألان كان يسكها الامازيغ من قبل و اسمها الحقيقي هو
إتن تضوف بمعنى ابتعد و راقب وهدا بحكم موقعها وستجدون صورها في برنامج الخرائط گۄگل
هل تعلمون أن عاصمة موريطانيا نواكشوض اسم امازيغي واسمها الحقيقي هو أنو أوكشوض وتعني بئر الخشب
هل تعلمون أن غالبية القوات المسلحة هم امازيغ
و هل تعلمون.........
يا أيها الحاقدون على الامازيغ اقرؤوا التاريخ عبر الانترنت وليس في كتب المؤرخين المغاربة الموجودة في المكتبات لولا الامازيغ لضاع المغرب

كاتب المقال كان على حق في كل ما قاله لكنه لم يدكر كيف كافئهم العرب على كل ما فعله الامازيغ لهدا الوطن.
وايظا لم يدكر لنا انواع التحقير التي عان منها العديد من الامازيغ خصوصا في المدن الداخلية سادكر لك بعض الجمل التي تردد على مساميع الامازيغ
وحتى الاطفال منهم في المدارس
مما يدفعهم الى التخلي عن الدراسة في سن مبكرة لتعاطي التجارة .
سير الشلح لجبل اش جاي الدير عندنا - القروفي - سير حل المحلبة...والكثير حتى ضن اكثرهم بفعل الجهل انهم فعلا ضيوف في هدا الوطن وللعرب علينا حق الطاعة مهما قالوا عنا.
واثار مثل هده المعاملة بقيت دفينة في نفوس الامازيغ
الى ان جاءتهم الفرصة للتعبير عن سخطهم وهدا حق مشروع على ان لا يتعارض مع الاسلام فلا يمكن ان نلومهم دون ان نلوم من تسبب في مثل هده الاحقاد.
ثم هل من العقل في شئ ان نلوم الامازيغ عن تخلهم عن تربيتهم الدينية وكان العرب ملائكة
يا اخي العرب هم من في يده سلطة الحكم وهم من فرظوا حياة الفسق والمجون على الكل بتفريطهم في الشريعة الاسلامية
العرب اول من طبع العلاقات مع اسرائيل وليس الامازيغ
انا متفق معك في ان الدين الاسلامي هو اسمى من كل الاعراق
وهو الوحيد الدي بتطبيقه كما يجب سنقضي على كل الاحقاد من كلا الطرفين

نحن العرب بلد القمع و العنصرية لذلك كان الامازيغ صامتين ستكون اسرائيل الحليف الاول للامازيغ

إذا دخل العرب أرض أفسدوها
فلا يصلح الزمن ما أفسده العربان

Alors que le wahhabisme est appliqué de manière impitoyable en Arabie saoudite voisine, qui sera dès le mois prochain l'unique pays arabe du Golfe à ne pas tolérer d'églises sur son territoire, le Qatar, par exemple, a déjà accueilli des religieux chrétiens et juifs à l'occasion de forums interreligieux
tous les pays arabes complotent avec israel et seulement que imazighen rencontre dautres imazighen juifs et voilà que les racistes xenephobes araboislamiste friut du mal absolu montent au creneau , ça montre que nous n avons rien à faire avec des comme vous vous demeureiz le dernier risudu de laraboislamisme alors que les pays arabes commence à prendre conscience de leure lacheté historique ayyuz imazighen l votre instrumentalisation de l islam ne fonctionne plus tanmirt i l articl

ما لم يفهمه بعض العربانيون انه ينبغي على الامازيغ والمغرب ان يحافض على تراته سواء في المغرب او خارجه لدلك من موقفي الشخصي عندما نتحدث عن اليهود نعني بهم اليهود الامازيغ واي جمعية في هدا المجال يلزمها ان تحافض على الهوية الامازغية لليهود دو الاصول المغربية وربط حوار بينهم من اجل التعريف بتاريخهم فهدا حق علينا وواجب للحفاظ على تراتنا وتقافتنا في العالم كله وليس نحن الامازيغ من يفعل هدا هناك العرب ايضا يدافعون على "اعرابهم" في ايران و يقولون في الجزيرة عرب امريكا اللاتنية و كدلك حزب الله لم يكن ليضرب اليهود العرب في اسرائيل الا بعد بعد عدم التزام اسرائيل بضرب المدنيين العرب يدافعون على تقافتهم في اوروبا بانشاء مراكز في جميع التوجهات فمادا تريدون منا "حلال عليكم حرام علينا" في نظري كملاحظ على الساحة كما هناك صهيونية يهودية هناك صهيونية عربية , ورائحتها فاحت عندما يتحدث العرب عن الصحراء المغربية ويقولون"الجمهورية العربية الصحراوية"يساندون كل اديولوجياتهم في العالم كله من السودان والصومال ,,,,
اشكر كل منبر حر يحترم حرية التعبير

الكل يعرف بأن أركان الإسلام(5) إلى بغيتو نثوما يا عروبية المغرب تزيدو العربية حتى هي بش إكونو (6) هداك شغلكوم...
بش تعرفو بللي ما فيدكومش فيما نهدرو على الأمازيغية كتقولو لالالالا العربية هي اللغة الإسلام وباااااز وغير مكلخين إحسب ليكم كاع الناس بحالكوم
العربية لغة القرآن مشي لغة الإسلام العروبي ماتيشكلو حتى 10% من الموسليمين في العالم
وااسلام