اللغة العربية العاشرة لأكثر اللغات استخداماً للانترنت

احتلت اللغة العربية الترتيب العاشر ضمن أكثر عشر لغات عالمية في استخدام الانترنت، وذلك حسب موقع إحصاءات الانترنت العالمية، حيث تصدرت اللغة الانجليزية الترتيب بنسبة 31.2% حيث تجاوز عدد المستخدمين الرقم 365.893.996مستخدماً، اللغة الصينية جاءت في المركز الثاني بعدد مستخدمين تجاوز 184.001.513مستخدماً، بينما نجد أن مستخدمي الانترنت باللغة العربية تجاوزت النسبة 940.5% مابين عامي 2000و 2007حيث بلغ عددهم 28.782.300مستخدم من إجمالي الذين يتحدثون العربية ويستخدمون الانترنت البالغ عددهم 340.548.157مليون.

حيث يلاحظ أن اللغة العربية هي أكثر اللغات تحسناً في عدد المستخدمين حيث تضاعف عدد المستخدمين فيها بنسبة 940.5% أي بحوالي 10أضعاف ما بين عامي 2000و2007م.

وواصلت الفرنسية تراجعها إلى الموقع الخامس خلف الإنجليزية، الصينية، الإسبانية واليابانية.

وتصدرت آسيا إجمالي مستخدمي الانترنت حسب إحصائية ديسمبر 2007، حيث بلغ إجمالي مستخدمي الانترنت في قارة اسيا 459.476مليون مستخدم وجاءت أوروبا في الترتيب الثاني بإجمالي مستخدمين بلغ تقريباً 337.878مليون مستخدم وأمريكا الشمالية في المرتبة الثالثة من حيث عدد المستخدمين 234.788مليون مستخدم، ثم أمريكا اللاتينبة والكاريبي 115.759مليون مستخدم، وجاءت أفريقيا خامساً ب 43.700مليون مستخدم.أما أكثر عشرين دولة استخداماً للانترنت حسب الإحصائية العالمية فقد احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المركز الأول ب 211مليون مستخدم تقريباً وجاءت الصين في المركز الثاني ب 162مليون مستخدم والجدول التالي يوضح ترتيب العشرون دولة الأكثر استخدام للانترنت في العالم.

عن موقع المصفوفة www.almasfofa.org

مشاركات القراء:

التعليقات

أشكرك على المعلومات القيّمة
و أنا أشاطرك هذه الأفكار حول اعادة احياء لغة القرآن، لغتنا العربيّة
أنا من الجزائر و نحن نعاني نفس المشكل، سيطرة اللغة الفرنسيّة على اللغة العربيّة على الرغم من أنّنا ندّعي أنّنا عرب !

بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا لك على هذه الأخبار المفرحة ونتمنى للغتنا مزيد من التقدم والازدهار
حقيقة انالا أفهم اخواننا من البعرب اللذين يتحاملون على لغتهم ويفضلون عليبها لغات اخرى فهذا لا يوجد عند اي شعب في العالم الفرنسيةن مثلا لاتجد اثنين منهم يختلفون على لغتهم بل يرونها محل اجماع وكذلك اليهود فقد احيوا لغتهم اللتي كانت ميتة تماما وبدؤا يرفعونها لتنافس اللغات الحية منذ الاف السنين ومن بينها لغتنا لللأسف اتمنا منهم الرجوع لصوابهم وان يعملوا ويطوروا لغتهم لأنها تجسيد لتاريخهم وثقافتهم