تعريب المواقع الرسمية و الحقوق البسيطة.

من يتصفح المواقع والبوابات الرسمية للملكة المغربية يشك في أنه بصدد تصفح مواقع لدولة ذات سيادة كاملة.

قبل أيام فكرت في البحث عن معلومات حول قضايا ومواضيع تخص المغرب بلدي، وحاولت الحصول عليها عن طريق الشبكة لأنني اعتقدت أنها أسهل طريقة و أقلها تكلفة.

تفاجئت كثيرا حينما إصطدمت بواقع استفزني كمواطن يريد أن يستعمل لغته الوطنية لا أكثر. الفرنسية تلوث كل جوانب تلك البوابات التي قمت بتصفحها إما تلويثا كليا أو جزئيا. مواقع حساسة للغاية وتعتبر من الخبز اليومي للمواطن وضعت بلغة أجنبية!

ماذا تريد منا الحكومة؟ أن نكون فرنسيين أكثر منا مغاربة؟

أحسست في لحظة من اللحظات أنني أتصفح مواقع الجمهورية.

المواقع والبوابات الرسمية لسان الدولـــة، يعني أن مواقع جمهورية روسيا تستعمل الروسية للتواصل مع الروس و لا بأس أن تستعمل لغة أجنبية للتواصل مع الراغبين في الحصول على معلومات حول البلد، ولكن ما لن تفكر فيه الجمهورية الروسية وبلدان أخرى تحترم نفسها ومواطنيها هو التوجه للمواطن الروسي باللغة الصينية مثلا... الأمر ضرب من الجنون.

في حيِّنا كان يقطن رجل مجنون، و لكي يخيفنا (أو يبهرنا) نحن الأطفال كان يتحدث كلاما غريبا عنا، فيما بعد، وبعد التحاقنا بالمدرسة بدئنا نفهم الرجل المجنون، الرجل كان يتحدث كلمات بالفرنسية، أتذكر أن فرنسيته كانت رديئة، المسكين كان مهاجرا في فرنسا وبعد فقدانه لعقله عاد إلى الوطن. الآن أتفهم الرجل، أعذره ... كان مجنونا.

قد نتفهم رجلا مجنونا يتحدث الفرنسية ليخيف الأطفال الصغار ليتركوه وشأنه، لكن من الصعب علينا كمواطنين أن نتقبل من بلدنا أن يتواصل معنا بغير لغتنا، نعتبر الأمر إهانة لنا و إجراما في حقوقنا البسيطة.

هذه عينة من المواقع التي أحدثكم عنها و يمكن لكم أن تتصفحوها وتتأكدو من أن الأمر ليس مزحة مني، في كل الحالات قد تكون المزحة رسمية وهذه كارثة.

إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة
الخزينة العامة للمملكة
المديرية العامة للضرائب
المركز الوطني للتوثيق
مديرية الأرصاد الجوية الوطنية
المراكز الجهوية للإستثمار
الشبكة الوطنية للمعلومات الصناعية المغربية
الصفقات العمومية

مشاركات القراء:

التعليقات

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
أنا متفق معك تماما أخي الكريم، فمشكلة اللغة عندنا أمر مقرف حقا وكأننا في دولة ليست عربية، هذا الشعور ينتابني أيضا حينما أتابع نشرة إخبارية تجرى فيها استطلاعات أو حوارات مع شخصيات "مهمة" تراها تتحدد بلسان التقدم برأيها (شخصيات مغربية طبعا)..
أيضا مجموعة من البرامج حدث ولا حرج..
فلا بأس أن يطال الفايروس الأنترنت أيضا، لكن كل خوفي أن يطالنا نحن كذلك (وقانا الله شره)..
أمر مخجل حقا، بتنا نرى من هم ليسوا عربا أكثر دفاعا عن العربية منا..
لا يسعني إلا أن أقول: لا حول ولا قوة إلا بالله..
موفق أخي ومني لك أرق تحية..

أحييك أخي على المقال الرائع .

حقآ هناك فبروس اللغة النخبوية التي تزيد المغرب طبقية على ما به من طبقية ,و هذا ليس فقط في المؤسسات بل في الشوارع , والبيوت أيضآ ,عار على كل مغربي أن يحتقر لغته و ينبذها , و يتبنى لغة ليست له , لكي يساهم في تخلف أمته عن سائر الأمم .

بارك الله فيكم ، نعم إنها مصيبة أن لا نتحدث مع بعض بالعربية
اشتهر المغرب العربي والشام بالفرنسية والخليج بالانجليزية.

كم يضايقني عندما يحدثني أي كان بلغة أجنبية وهو عربي وفي أحيان كثيرة تراه لا يجيد اللغة التي يتحدث بها ، مع العلم أنني أتحدث الانجليزية والفرنسية بطلاقة ولكنني أعتز بلغتي الأم وهي العربية.

للأسف يا ليتها كانت مزحة، انه واقع دولة عربية لغتها الرسمية هي العربية.
شكرا على مقالك الرائع.

just a test

censure

الحل في مقاطعة كل ما هو مكتوب بالفرنسية لتهميشهم و إضعافهم:
جرا@د مجلات افلام تلفزة إداعة منتديات
و تشجيع كل ما هو مغربي ، بما في دلك المحلات التجارية

فهناك نكتة ضريفة: شركة فرنسية كبيرة أرادت الدخول إلى السوق السعودية لمزاحمة أسيادها الإنجليز في منطقة نفودهم، فعرفت أن عليها كتابة إسمها باللغة العربية (ليس الحال هناك كما في المغرب، فرنسا تصول و تجول و بلغتها الفرنسية و في عقر دارنا ، و ما علينا إلى تعلم لغتها ، و الله المستعان) . فكتبت إسمها بالعربية بحروف غليضة كبيرة تظهر مكانتها ، لكن العكس هو الدي صار، لأنها كتبت القــاتل ، ترجمة حرفية لشركة alcatel المتصهينة
هههه فخسارتهم في كلتا الأمرين ؛ـ)

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

اوافقك الراي اخي فمشكلتنا مشكلة هوية ضائعة.

ليس عيبا ان يجيد المرء لغة اجنبية ما, وليس عيبا ان يتعلمها او يعلمها, بل ليس عيبا (الى حد ما )ان يحبها اويعشق الحديت بها, ولكن العيب كل العيب ان لا يحترم هويته, ان لايحترم مكان تواجده وان ينسى انه عربي -شاء ام كره- وان المحيطين به عرب ولسانهم العربية .

ان الحديث مع اجنبي بلغته هي ميزة يفتخر بهاالمتحدث كونه يجيد لغة الآخر, ولكن ما معنى مخاطبة اهل لغة ما بلغة اجنبية وان كانو يجيدونها بدورهم؟
هذا السؤال يجرنا لبعض الافترضات
1 -كأن يكون المخاطِب لايعر لغة المخاطَب (اجنبيا عنهم)او استاذ يعلم اللغة لتلاميده اوالخطاب موجه بالدرجة الاولى لاصحاب تلك اللغة,وهذ امر سليم وعادي
2 -رغبة المخاطِب في ان لايفهمه البعض وهذا للتحايل والغش والخداع (وكمثل على ذلك بعض المنتجين الذين يكتبون اللغة الاجنبيةعلى منتجاتهم الموجهة للاستهلاك المحلي -اي انهاغير موجهة لاصحاب اللغةالتي كتبت على المنتج-وذلك للتحايل على القانون باخفاء نوع المنتج اومكوناته على من يجهل تلك اللغةعلى الاقل)والامثلة على ذلك كتير...
3 -رغبة في التميز والتعالي على الجاهل بهذه اللغة (هناك من يظن انه لو تحدث بلغة الغرب فهو مميز ومتحضر ومن المفارقات اننا نجد من لو اخطء اولم يعرف جوابا لسؤال فى لغته الام "العربية" تجده يقول لااجيدها دون خجل والعكس اذالم يتمكن من اللغة التي تعتبر اللغة التانية في بلده -لغة المستعمر السابق-تجده محرجا وخجولا وكانه لم يتعلم من الدنيا شيئا بل وينعث بالجاهل متخلف).
لكن ما لا يفهم او لايوجد له تفسيرا مقنعا هو انك تجد بلدا عربيا يعتمد اللغة العربية لغة رسمية دستوريا بينما تجد بعض او معظم اداراته العمومية تستعمل اللغة الاجنبية كلغة اساسية في تعاملاتها سواء بين موظفيه او بين الادارةوبين المواطنين, هل هذا ناتج عن نقص في لغتنا حيت انها لاتواكب طبيعة العمل الاداري مما يجبر على التعامل باللغة المواكبةلما لاتواكبه لغتنا؟ وهذا مستحيل في لغة القرآن الكريم , ام ان المسؤلين على هذه القطاعات لايجيدون لغتهم حيث ان تعليمهم كان تعليما اجنبيا صرفا يصعب معه التعريب ؟ وهذا مردود على مدعيه كيف باطار استطاع ان يقطع مراحل كبرى في تخصيل المعارف يعجزه تعلم التعامل بلغته الام حيث لو ذهب هذا لااطار للعمل في مجال تخصصه مثلا ببلد يتعامل بلغة اخرى غير لغته ولا لغة تعليمه لوجدته يجاري وضعه الجديد فكيف بلغته التي شب فيها وترعرع, فما هو سبب هذا الاستعمر للغوي ؟هل هو انبهار بالغرب جرنا الى التنكر لحضارتناوالنظر اليها بنوع من النقص وتخلف؟ ام هي مخططات اجنبية لمطس الهوية العربية؟ام .....؟

ليس هذا تعصبا ولا تحاملا على الانفتاح على الغير وتعلم لغاتهم بل بالعكس فالتعلم من الايمان واللغة هي علم من العلوم واجب على طالب العلم ان يدركها ليتعارف ويتواصل مع غيره ياخد منهم ويقدم لهم,دون ان ينسى هويته وهذا ولله الحمد ما نراه عند الغيورين على عروبتهم الذين يقدمون لهذه الحضارة كل خبراتهم التي اكتسبوها من غيرهم واكبر دليل هذه المواقع العربية المتواجدة على الشبكة العنكبوتية وكذا البرامج المعربة والكتر الكتير.

وخير ما اريد الختم به التوجه لله بالدعاء لاخواننا بغزة ان يفرج عنهم همهم وان ينصرهم على عدوهم وعدونا وعدو الانسانية جمعاء ثلك الجرثومة التي زرعت في جسم هذه الامة فللهم رد كيدهم في نحورهم وامدد اهل غزة بجند من جندك ينصروهم على عدوك وعدوهم اعداء الملة ودين الدين يفسدون ولا يصلحون فاللهم جعلهم عبرة لكل ظالم اثيم آمــــــــــــــــــن

bravo c'est un bon sujet

صراحتا اخي كنت اتصفح موقع الجمارك وتفاجئت بنفس الشيء هنا في امريكا لا يمكنك الدخول الى المواقع الرسمية وغير الحكومية وتجدها بلغة غير الانجليزية لغة البلاد ام نحن التبعية في كل شئ تفرض علينا الفرنسية اكثر من الفرنسين انفسهم يمكن ان نشن حملة من خلال موقع فيس بوك ونحن ورائك اخي