لماذا مفرنسو الجزائر يكرهون قناة الجزيرة و يحقدون عليها

ان كره الجزيرة في الجزائر و غلق الأبواب امامها و الحقد عليها ليس من كل الجزائريين كما يبدو للكثير و انما من طرف الأقلية الساحقة كما تسمى في الجزائر او بمعنى اللوبي الفرونكفوني الضارب في كل اجهزة الدولة ...و الذي يحاول و في كل مرة قطع اغلبية الجزائريين او الوصول بهم الى القطيعة التامة مع هذه القناة والذهاب الى حد التامر و على مستويات عالية اجل اغلاقها و التضييق عليها و قد يبدو الأمر غريبا من طرف طغمة تتغنى بحرية الاعلام و الصحافة عندما يتعلق الأمر بالقنوات الفرنسية ...
انه و قبل الانفجار الاعلامي للقنوات الفضائية العربية ..كان مفرنسوا الجزائر على وشك محو العربية تماما من الجزائر ليس بالقوة و القمع و لكن باساليب الاقناع و البرامج المخابراتية لغسل المخ الجماعي للمجتمع الجزائري كي يتخلى عن فكرة التعريب او ان الجزائر عربية ....فلقد كان الشعب الجزائري تحت رحمة الاعلام المحلي و الذي كثيرا ما برهن ان اللغة العربية ليست لغة تستحق ان تكون وطنية او لغة رسمية و ان اللغة الفرنسية هي اللغة الانسب للجزائر و ذلك كله في غياب الراي الاخر المقصى تماما ..و لقد نجحت هذه الخطة الى حد كبير حتى اقتنع الكثير من الجزائريين بضرورة فرنسة الجزائر و قتل اللغة العربية و محاصرتها فقط في المساجد ..و ذلك بدعم من كل المفرنسين و اقصد الذين تلقوا تعليمهم بالفربسية في الجزائر و يعانون من عدم تمكنهم المُعيق جدا للغة العربية و هم طائفة عريضة في المجتمع الجزائري من ضعيف التعليم الى الاطارت و الأطباء و منهم حتى بعض الاسلاميين الذين وللعجب الكبير هم ضد تعريب الجزائر...هذه الفئة التي تنحو منحى المفرنسون البربر و الذين عداؤهم للغة العربية عنصري لأنهم ليسو عرب كما يتحججون– و رب عذر اقبح من ذنب- و كلا الفئتين مجند و مدعم من طرف القوى الفاعلة في الدولة طبعا و لكن هذه المرة القضاء على اللغة العربية هو ذو طابع مفيوي اكثر منه اديولوجي برعاية من المخابرات الفرنسية.......
لقد كان و الى وقت قريب لا يصدق احد من الجزائريين انه يوجد من الأروبيين من يتكلم الغة العربية او انه يسمح بان نتكلم امامه باللغة العربية ....و لو في بلد عربي هذا الشعور بالنقص و الخجل بالعربية امام الاخرين كان ثمرة جهد سنين طوال لوطاة المفرنسين و حكمهم في الجزائر..
الى ان جاءت هذه القناة –اللعينة في نضرهم-لتفسد كل ما حققوه فمن جهة هي ناطقة بالعربية و تستضيف امريكيين و فرنسين و ترغمهم على الترجمة او على التكلم بالعربية و هي ذات صبغة قومية عربية فوقية و ليست من تحت الى فوق كما كان الأمر عاديا وبفخرو لوقت طويل بالنسبة لمفرنسي الجزائر و الذين كانوا يتعاملون مع الفرنسي خاصة و الأوروبي عامة من تحت الى فوق....
كل هذا و غيره اسقط كل الجدار الذي بناه مفرنسو الجزائر و فضحتهم الجزيرة امام الشعب الجزائري فضيحة لا تقاس و عادت عليهم بالوبال ..رغم محاولات هذا اللوبي انتقادها و بشدة و محاولة عزل الجزائريين عنها و عن الشرق عموما فالكل يعلم كيف يتم طرد المستثمرين العرب من الجزائر رغم اموالهم الطائلة و بطرق فانونية و ملتوية حتى ان الرئيس بوتفليقة لم يستطع شيئا لنجدتهم عندما رفضهم اللوبي الفرونكوبربري في الجزائر و رفض كل ما له صلة باللغة العربية و العرب .....
ان قناة الجزيرة التي دخلت قلوب الجزائريين و بيوتهم دون استئذان استطاعت ان تفيقهم من غيبتهم و ان ترجع لهم الثقة في عروبتهم و في لغتهم ...دون ان تدري و دون ان تعلم ان الأقلية الساحقة سوف تغضب كثيرا و سوف تبذل الغالي و الرخيص من اجل غلق هذه القناة و الى الأبد او على الاقل ضمان كره الجزائرين لها .....
و لو ان هذه القناة حاولت الهروب نحو الأمام في مواجهة ما يثار حولها في الجزائرو توغلت في عمقها و مع الجيل الجديد الذي تلقى تعليمه باللغة العربية و المقصى من هياكل الدولة سواءا الرسمية او غير الرسمية و بعيدا عن الوجوه المستقبلة دوما للاجنبي لاستطاعت ان تفهم الكثير عن هذا الشعب الذي لا يتكلم باسمه الا اعداؤه و بعكس ما يود قوله..................

مشاركات القراء:

التعليقات

ربي يهديك يا أخي
الجزائري صاحي ب أو بدون قناة الجزيرة كما أن الجزائر ليست عضوة في المنظمة الفرنكفونية
وبدلا من التحدث بألسنة الآخريين تحدث بلسانك أخي

تحياتي..
جزائرية ...

يكرهوها لأنها كاذبة وتموت بالغيرة من الجزائريين إلي هما سيادكم

هههههههههه
يبدو ان السكين وصل الى العظم
و لقد اكد المتدخلون ما جاء به صاحب المقال
حقا نجاح قناة الجزيرة كانت صفعة للكثير من فرونكوفونيي المغرب العربي

انت تخلط بين الفروكفونية و البربريستية
الفروكفونية في حد ذاتها لا تتبنى ما جاء في موضوعك لأنه ينضم تحت جناحها الكثير من العرب اي ذوي الاصول العربية
و لا مشكل لهم مع الجزيرة و لا غيرها بل هم معتزين بها لان العربية لغتهم الام
انت ربما تقصد البربريستية و التي اخترقت صفوف الفروكفونية الجزائرية بل و المغاربية و حاربت العربية مختفية داخلها فظن الجميع ان الفروكفونية هي العدو اللدود للعربية في هاته البلدان
من يعترض على العربية من الفرونكفونيين و المشهورين بانتقادهم و انتقاد العربية بل و سبها و التشهير بعجزها هم البربريستيين من منطلق عرقي لكنهم يختفون كما قلت لك وراء تيار هو ملك للجميع هو الفرونكفونية
ارجوا ان تكون فكرتي وصلت