دعم المبادرات الجادة الداعمة للعربية: التحـول من الدفاع إلى الهجوم!

إنه لجميل أن ندافع عن اللغة العربية بكل ما أوتينا من قوة و إنه لجميل أن تجد بيننـا رجالا و نساء ا أبو إلا أن ينخرطوا في هذا الدفاع المستميت عن ركيزة من ركائز منظومة قيمنا. إنه لفعلا شيء يثلج الصدر أن تسمع عن أناس مثل بنعمرو الغيور على قيم بلده، التي مات من أجلها الآلاف إبان الحقبة الإستعمارية. إنني لما أرى رعاية الدولة للغة الفرنسية كالطفل الصغير يحز في نسفي مصير هؤلاء الأبطال من أمثال عبد الكريم الخطابي و الحنصالي و الزرقطوني و الأخرون، الذين مـاتوا من أجل هذه القيم و التي خانها مسؤولو ما بعد الإستقلال. وكـأن موت هؤلاء الأبطال يصلح فقط للتداول الإعلامي في المناسبات و الأعياد، بعدما أصبحت القيم التي ماتوا من أجلها تؤرق راحة المسؤولين.

بحكم كوني من الجالية المغربية و أنا أشاهد القناة الثانية تضجر نفسي من كمية الفرنسية في هذه القناة العمومية الممولة من ضرائب شعب مات أجداده دفاعا عن لغات أخرى و قيم أخرى. و كـأن هذه القناة موجهة للفرنسيين و ليس للمغاربة. نريد أن يسمع أبناؤنـا في إعلام بلدهم لغتهم الأصلية و ليس لغة دولة كانت بالأمس القريب مستعمرة لهم.

لقد حان وقت الهجوم بدل الدفاع، و الدفاع في مثل هذه الحالة ليس بالسـلاح بل بالكملة و الفعل و القرطاس. لنساهم في حصول أبناء هذا الوطن على التقنية بلغته، بكـل خطوة نحققها في هذا الإتجاه نكون قد بنينا سدا في وجه الدخلاء و تدعيما للغة الشعب. لنساهم في خلق و نشر هذه التقنية كل حسب المستطاع.

أتيتكـم اليوم بموقع للتجارة الإلكترونية بالمجان موجه لإنسـان العربي باللغة العربية. لنساهم جميعا في نشر مثل هذه المبادرات قبل أن تخلق لنا الآلة الفرنكفونية موقعا بالفرنسية للغرض نفسه و نخسر بذلك معركة. إن مثل هذه المبادرات هي السبيـل للخروج بالجهود من موقع الدفاع لموقع الهجوم، و لكـم واسع النظـر و شكـرا!

الموقع هو http://www.mayTrid.com

مشاركات القراء:

التعليقات

أنا أرسـل مثل هذه المبادرات الجيدة لكـل أصدقائي و قد فعلت مع هذه نفس الشيء!

مبادرة تستحق الإهتمام أخي , وموقع محترف رائع زرته بنفسي , إلا أنه يستحق الكثير من التسويق .

الحروف اللاتينية كثيرة في هذا الموقع ، المرجو تغييرها بالعربية منها أو حذفها يا أخي .

مجهود رائع في دعمك للغة العربية .

و إذا أردت مصمم محترف للمواقع و خاصة العربية منها فأنا تحت الخدمة .

كبداية اقترح أن يتعهد كل فرد منا له غيرة على هذه اللغة أن لا "يخلط" في حديثه بينها وبين لغة أجنبية، وأن يستعمل كلمات عربية فقط. (أنا لا أمانع أن يتكلم الفرد منا لغة أو لغات أجنبية، لكن ليتكلم كل لغة على حدى). وقد يكون في هذا المسلك قدوة ودعاية للتعريب إن شاء الله.

صدقت أخي ، اخلطنا فخُلِّطنا .