الفرنسيون والألمان يخشون ضياع لغتهم

عكس نظرتنا الدونية للغتنا التي تدفع حكومتنا لصرف الملايير من أجل تعليم اللغات الأجبية (وخصوصا الفرنسية)، تجد برنامج الحكومة الفرنسية يعطي اللغة الوطنية اهتماما كبيرا. لأنه لن تنهض أية دولة باستخدام لغة غيرها.

في فرنسا:

طالب أساتذة "الآداب" في وزارة التعليم الفرنسي بضرورة رفع مستوى طلبة المدارس الفرنسية في النحو والإملاء، بعد ان تبين ان نسبة كبيرة من طلبة الصف الثاني الثانوي حصلوا على صفر في الإملاء، في اختبار أجري على عينة عشوائية من الطلبة. وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية ان الاختبارات التي خضع لها عينة من طلبة الصف الثاني الثانوي كشفت عن ان ثلثي الطلبة حصلوا على صفر في الإملاء في نص لا يزيد عدد سطوره على 20 سطرا. 14% فقط من الطلبة الذين خضعوا للاختبار حصلوا بالكاد على درجة النجاح في الاملاء.

ويأتي ذلك، في الوقت الذي وضع وزير التعليم القومي الفرنسي خطة لرفع مستوى طلبة المدارس، بدءاً من المرحة الابتدائية بعد ان تبين التراجع الخطير في مستوى طلبة المدارس في اللغة الفرنسية والرياضيات. وتقوم الخطة على تقوية الطلبة ضعاف المستوى باخضاعهم لساعتين اضافيتين بعد انتهاء اليوم الدراسي في اللغة الفرنسية والرياضيات.(جريدة القبس الكويتة)


وفي ألمانيا:

حذر المجلس الثقافي الألماني من أن الألمانية كلغة أكاديمية ممددة على "فراش الموت" لأن معظم الأكاديميين الذين يتحدثون في المؤتمرات أو ينشرون أبحاثهم ودراساتهم يستخدمون اللغة الانكليزية بدلاً منها. وأشار إلى أن الدراسات التي تنشر باللغة الألمانية في هذه الايام "لا تتعدى الـ1% فقط".

وأبدى المجلس قلقه حول مستقبل اللغة الألمانية، محذراً من أن فقدان اللغة العلمية الألمانية يمكن أن يؤدي إلى فقدان التفكير العلمي بالألمانية "لأن التفكير العلمي متصل باللغة والثقافة"، وهذا ما قد يجعل الالمانية كلغة عالمية علمية مهددة بالخطر على المدى البعيد. (موقع العرب أون لاين)

كاتب المقال:

التعليقات

كما يقول الفرنسيون

il ne faut pas comparer les incomparables