كتب الطبخ أقرب طريق إلى القارئ المغربي

غلاف لكتاب شهيوات شميشةعبد الكبير الميناوي - جريدة المساء
[...] والمثير في الأمر، أنه في الوقت الذي تـُطرح فيه الأسئلة ويشتد النقاش ويتشعب بصدد أحزان الكتاب وأزمة القراءة في المغرب، فتنظم المعارض وتعقد الندوات واللقاءات، التي تسائل الواقع الثقافي بحثاً عن الأسباب الثــاوية خلف تدني أرقام المبيعات الخاصة بدواوين الشعر والروايات، وغيرها من كتب الإبداع، تنشط سوق طبع ونشر وتوزيع كتب الطبخ، التي تقترح على الباحثين عن دفء البطن ونعمة الأكل وصَفـَاتٍ تـُحدد المقادير، مرفقة بصور مختلف الأكلات الشهية والشهيرة التي يتميز بها المطبخ المغربي والعالمي.

وعلى عكس الصعوبات التي تواجهها كتب الإبداع الأدبي، تتميز كتب الطبخ بقابليتها لأن تباع في كل مكان، بحيث تجدها في المكتبات تزاحم دواوين الشعر والروايات والمصنفات الأدبية والعلمية، أو في الأكشاك تزاحم الجرائد والمجلات، كما يمكن شراؤها من عند بقال الحي ومن الأسواق الممتازة والشعبية، في المدن الكبرى كما في الدواوير النائية.

والمثير أن هذه الكتب تطبع بمختلف اللغات، كما أن نشرها وقراءتها لا يطرحان أية إشكالات على مستوى التلقي.

وعلى عكس القصائد، يكفي، وأنت تائه بين الوصفات، أن تضع لكل كلمة مرادفها في اللغة المقابلة، من دون أن تكون هناك حاجة للحديث عن «خصوصية تجربة أخرى، عبرت عن نفسها بتركيب لغوي مختلف وفي سياق مرجعية ثقافية مختلفة»، كما يكتب نقاد الشعر والأدب.
ومع تزايد الإقبال على كتب الطبخ، صارت وصفات «الطاجين» و«الطنجية» و«المملحات» و»السلطات» أجدى، للناشرين والموزعين، من قصائد الشعر.

أليست مفارقة، .. أن ترفع وزارة الثقافة شعار «في مملكة الكتاب»، مع أن الجميع بات مقتنعاً بأن الكتاب الوحيد الذي تحتفي به مملكتنا هو كتاب الطبخ، أما كتب الأدب فتأكلها الشمس في الأكشاك؟!.

كاتب المقال:

التعليقات

شكراً لك جزيلاً بارك الله فيك.