الحرب على غزه بداية عصر الانوار الاسلامي

السلام عليكم
اقدم لكم تحليلي الخاص للحرب على غزه باسم * الحرب على غزه بداية عصر الانوار الاسلامي*
بدأت الحرب وانطلقت الطائرات الاسرائيلية لتقصف وتدمر لكن هل تعلم ان الحرب بدأت منّذ إعلان الحصار على قطاعنا الحبيب وبعدها فإن الحرب العسكرية ليست سوى مرحلة من مراحل الحرب على غزه
فقد تدرجت الحرب عبر مراحل وهي حرب اقتصادية تتمثل في الحصار، ثم في حرب عسكرية تتمثل في الهجوم العسكري، وهاهي حاليا الحرب السياسة . لكن ما سوف نتطرق له نحن هي الحرب العسكرية
كانت مهمة وسوف تكون نقطة تحول في الحرب العربية الاسرائلية.
أعلنت سرائيل الحرب على غزة بغية أهداف سياسة انتخابية لكن انعدام الثقة في الكيان الصهيوني وعزيمة المقاومةأدت إلى فشل الحرب بل بالعكس فقد أدت إلى أسوء ما تخيلته الحكومة الاسرائيلية..
فهاهي حاليا تخسر العديد من الأ صوات التابعة لها في الانتخابات وتزيد عدد معارضيها بل أيضا تزيد قوة ونفوذ حماس في الدول العربية والأجنبية أيضا، وأدت إلى عودة المشكل الفلسطيني والحرب الاسرائيلية العربية إلى الطاولة مرة أخرى، وأصبحت مطاردة الإسرائيلي قضائيا في جميع المحاكم الدولية رغم أننا لا نثق في مصداقيتها. هذا من ناحية و من ناحية أخرى فقدت إسرائيل العديد من الأمول والعديد من الخسائر العسكرية رغم تسترها عليها ففي ظل الأزمة الاقتصادية تصبح الخسائر مضاعفة، وتزداد شدتها و أيضا أثبتت الحرب أن الحكومة الاسرائيلية تفتقد إلى الفكر السياسي؛ هذا بخصوص الوضع الإسرائيلي؛ أما بخصوص الحرب عامة فإنها أعلنت بداية عهد جديد من المقاومة وأعلنت عن بداية سقوط الكيان الصهيوني فرغم الأسلحة البدائية التي تستعملها المقاومة ونذكر منها صواريخ القسام 1 و 2 وصواريخ قدس3 فرغم أنها لا تؤدي إلى أضرار مادية أو بشرية كبيرة إلا إنها تؤدي أكثر من ذلك فهي تزعز الاستقرار الأمني للمواطنين الصهاينة و تجعلهم في حالة خوف وهلع دائمين، وانعدام هذا الاستقرار يؤدي ويدفع الاسرائيلين إلى الهروب من إسرائيل رغما عنهم، فكلما زادت الصواريخ من حدة مداها، زاد عدد الاسرائيلين الذين يصبحون في دائرة انعدام الاسقرار الأمني.
هشام باسيطي
-16 سنة-

مشاركات القراء: