المغرب و خطر المحو الفكري

لقد صارت في بلادنا المتخبطة اقتصاديا و اجتماعيا و فكريا هوس شديد يراود أصحاب أفكار هدامة و متطلعات خبيثة لمحو كل ما هوعربي في المغرب و سلب أهله ثقافة العروبة و فكر الإسلام؛و بادروا إلى تعويضهما بلغة دخيلة عفوا بلغة استعمرتنا لسنين طوال ألا و هي الفرنسية و بدين غير الذي ورتناه عن آبائنا و أجدادنا و المتمثل في الدين النصراني الذي بدأ يتغلغل في مجتمعنا المغربي كفيروس يتحين فرصة الإنقضاض على الجسم المترهل من قلة دفاعاته المناعاتية؛كل هذا هو عبارة عن مشروع توسعي استيطاني في أرض المغرب الحبيبة و على حساب لغتنا العربية و تقافتنا الجامعة بين العروبة و الأمازيغية.تهدف من خلاله فرنسا والغرب بصورة أوسع المضي قدما في الإلتفاف حول خزان ترواتنا الطبيعية و المعرفية لاستغلالها لصالحها العام و ذلك بتسهيل ولوج الأفواج القادمة من فرنسا و الطامحة لاستيعاب الكم الأكبر من خيرات البلاد و تشغيل يد عاملة لا تتطلب الكثير أو ما صار يعرف بالعولمة و لأني أجدها نوعا من أنواع الاستعمار غير المباشر حديث الولادة الذي تسعى فرنسا بدهائها الدامغ من خلاله جعل المغرب فأر تجارب ينطلق منه التوجه نحو بلدان أوسع.و قد وجدت هذه الأخيرة(فرنسا) في أرضنا متعاونين يسهرون على تطبيق فكرها الاستعماري ودلك لشدة كرههم لكل ما هو عربي و إسلامي فأوجدوا السند القوي الركيزة التابتة التي يميلوا عليها جل غاياتهم الدنيئة و حقدهم بعيد الانتقام.

فقد صارت حياتنا اليومية فرنسية بلا حدود و تغيرت معالم تقافتنا من محافضة إلى أخرى فضفاضة تتقبل العيب قبل الصواب فكيف يعقل أن في بلادنا صارت أدنى التفاصيل اليومية تناقش بلغة الفرنسيين و كأن الواقع المغربي يهمهم أكثر منا و صارت حتى تعابير التحايا تزيغ من سلام إلى (بونجور و أوروفوار) ناهيك عن نمط عيشهم و أسلوب حياتهم ينعكس في بيوتنا و قد أصبح الكل يتخوف من هيمنة لغة موليير في بيته؛و ما سأقوله هو واقع مرير يدمر كياننا الإسلامي و هويتنا العربية:ففي الثانويات على سبيل المثال يدرس لأبنائنا ساعتين إثنين في الأسبوع لا أقل و لا أكثر من دروس التربية الإسلامية و في الواجهة نجد إستقواء للغة فرنسا بمعدل ثمان ساعات أسبوعيا و غيابا شبه ثام للعربية بمعدل تلات إلى أربع ساعات حسب التخصص ناهيك عن غض الطرف عن المواد العلمية و اللتي جعلوا لها ساعتين لطرجمتها.
فحسبي الله ونعم الوكيل

مشاركات القراء:

التعليقات

السلام عليكم.
أنا في الواقع أشاطر واضع النص بشكل كبير؛فالمغرب الذي أستعمر لما يزيد عن القرن وتلاتة عقود ظل محافظا على العربية رغم الدسائس الفرنسية ؛فشيد جامعات و مدارس عربية تولي الاهتمام بالعربية دون غيرها و يبدو دلك واضحا على مجتمعهم بعد أن كانت سيطرت الصطلحات الفرنسية على تعابيرهم إنقلب الوضع و بدؤوا يتشبتون بلغتهم العربية.والمشكل العويص في المغرب هو دفعات الجيل المفرنس الدي شوهوا صورة المغرب.فهدا ما جاءت به فرنسا الفساد والأمراض والضعارة واللائحة تطول...........؛

السلام عليكم.
أنا في الواقع أشاطر واضع النص بشكل كبير؛فالمغرب الذي أستعمر لما يزيد عن القرن وتلاتة عقود ظل محافظا على العربية رغم الدسائس الفرنسية ؛فشيد جامعات و مدارس عربية تولي الاهتمام بالعربية دون غيرها و يبدو دلك واضحا على مجتمعهم بعد أن كانت سيطرت الصطلحات الفرنسية على تعابيرهم إنقلب الوضع و بدؤوا يتشبتون بلغتهم العربية.والمشكل العويص في المغرب هو دفعات الجيل المفرنس الدي شوهوا صورة المغرب.فهدا ما جاءت به فرنسا الفساد والأمراض والضعارة واللائحة تطول...........؛

السلام عليكم.
أنا في الواقع أشاطر واضع النص بشكل كبير؛فالمغرب الذي أستعمر لما يزيد عن القرن وتلاتة عقود ظل محافظا على العربية رغم الدسائس الفرنسية ؛فشيد جامعات و مدارس عربية تولي الاهتمام بالعربية دون غيرها و يبدو دلك واضحا على مجتمعهم بعد أن كانت سيطرت الصطلحات الفرنسية على تعابيرهم إنقلب الوضع و بدؤوا يتشبتون بلغتهم العربية.والمشكل العويص في المغرب هو دفعات الجيل المفرنس الدي شوهوا صورة المغرب.فهدا ما جاءت به فرنسا الفساد والأمراض والضعارة واللائحة تطول...........؛

السلام عليكم.
أنا في الواقع أشاطر واضع النص بشكل كبير؛فالمغرب الذي أستعمر لما يزيد عن القرن وتلاتة عقود ظل محافظا على العربية رغم الدسائس الفرنسية ؛فشيد جامعات و مدارس عربية تولي الاهتمام بالعربية دون غيرها و يبدو دلك واضحا على مجتمعهم بعد أن كانت سيطرت الصطلحات الفرنسية على تعابيرهم إنقلب الوضع و بدؤوا يتشبتون بلغتهم العربية.والمشكل العويص في المغرب هو دفعات الجيل المفرنس الدي شوهوا صورة المغرب.فهدا ما جاءت به فرنسا الفساد والأمراض والضعارة واللائحة تطول...........؛

يبدو أن الأخ أعلاه كان يريد أن يوصل فكرته على أربع دفعات حتى يزكي فكرته.ههههه وبالفعل هذا حال كل المغاربة اللدين لا يرضون بالدل و رؤية مستقبلهم و ماضيهم يندتر

أظن أن الصديق الأول كان يقصد الجزائر من ناحية الإستعمار الدي دام فيها ما يزيد عن القرن و تلاتين سنة . و أنا أشكرك على تعليقك خفيف الضل.و السلام على من اهتدى و طلب الهدى

أول مرة أسمع أن الدين الإسلامي يورث وذلك ما قاله واضع النص..!

كلمة إرث لا تعني ما وعاه عقلك يا مجيب. فلم أقصد به الإرث بمعناه الإصطلاحي و الدي يتمثل في الحق الشرعي الدي يناله شخص ما بعد قضاء مورثه؛ و لكن قصدت به ما مرره آباؤنا و أجدادنا عبر 14قرنا من الزمن ؛ و التي حافضوا فيها على الدين الإسلامي الحنيف؛ و لكن ربما قد غلب عليك الطابع الإنتقادي دون استيعابك للفكرة الأم.

لا فرق بين عربي و أعجمي إلا بالتقوى
العروبي و عربان و الشلح و الكربوز و الريفي غير المتحضر آثار تركها الإستعمار فينا و لن يمحيها إلا المغاربة نفسهم لا يبدل الله ما بقوم حتى يبدلوا ما بأنفسهم.المغرب بدل متعدد الأعراق و علينا استتمار هذا الإختلاف إلى ما فيه منفعة للناس و ليس ما فيه ضرر . العربية لغة المغرب الرسمية و علينا الدفاع عنها عرب و أمازيغ لأننا مسلمون قبل كل شئ