اللغة الفرنسية وحدها لم تكف ساركوزي

كشفت مجلة «لونوفال أوبسرفاتور» الفرنسية عن أن ساركوزي فشل في اتقان الانكليزية رغم أنه حرص على الحصول على دروس خصوصية لسنوات طويلة لتقوية لغته الانكليزية الضعيفة التي كانت سببا في عدم قدرته على استكمال دراسته في كلية العلوم السياسية ليتحول الى دراسة القانون.

وأكدت المجلة أن ساركوزي يعاني عدم القدرة على اقامة حوار باللغة الانكليزية لدرجة أنه أصر على الاستعانة بمترجم خلال لقاءاته مع الرئيس الأميركي باراك أوباما سواء خلال قمة حلف الناتو أو قمة مجموعة العشرين.

وقد بلغ من ضعف ساركوزي في اللغة الانكليزية أنه تحاشى التحدث مع أي من نواب الكونغرس الأميركى قبل قيامه بالقاء كلمة أمام النواب الأميركيين خلال زيارته الى واشنطن في خريف 2007 باستثناء حديث عابر مع السيناتور جون كيري الذي يجيد اللغة الفرنسية. وعلى الرغم من ضعف مستوى اللغة الانكليزية لساركوزي فان هناك شخصيتين تشجعانه على التحدث بها من دون خجل: طوني بلير، وزوجته كارلا.

عن جريدة القبس

كاتب المقال: