كنال +: نحو استعمار فرنسي تلفزيوني

مبارك حسني - موقع دار الحياة

لا تزال للفرنسية، لغة وثقافة وسياسة، الأثر الجاذب والموقع في شمال أفريقيا، بل ويتأكد هذا مــــن يـــوم لآخــــر، لكونه واقع أمر وليس مجـــرد بقية من استعمار أو حماية. ومن الأدلة على هذا الحضـــور تعلق شريحة عريضة من المشاهدين المغاربة بتتبع مختلف القنوات الفرنسية وبرامجها، خصوصاً القنوات العامة. صحيح لم تصمد كثيراً باقة «كنال أوريزون» التي كانت تتيح للمشاهد المغربي فرصة متابعة القنوات الفرنسية، إلا أن هذا الأخير لجأ الى «تدبير» حلول لفك شفرات البطاقة الخاصة بالقنوات الفرنسية، والتـــي يقـــوم بها اختصاصيون في هـــذا المجال مقابل ثمن أقل بكثير من الثمن المطروح من طرف هذه القنوات. ولم ينفع في ثنيهم عن ذلك التغيير المستمر للشفرة مراراً. لكن هذه الباقة اختفت نهائياً من سماء الاستقبال التلفزيوني المغربي منذ نهاية 2008.

أخيراً اهتدت مجموعة «كنال بلوس» إلى حل ترى أنه يرضي هذا الجمهور، ويمكنه من مشاهدة القنوات الفرنسية، وفي الوقت ذاته تجعلها تستفيد مادياً من سوق واسعة واعدة بالملايين من المشاهدين. وهكذا اقترحت باقة مختارة من القنوات لعرضها في السوق السمعي البصري المغاربي والمقدر بقرابة العشرة ملايين مشاهد.

في ما يخص المغرب، وافقت الهيئة العليا للسمعي البصري على الترخيص للمجموعة والممثلة بشركة «كنال بلوس أفرسيس ماروك» بتسويق وبث هذه الباقة التلفزيونية المتنوعة عبر التراب الوطني المغربي مع احترام شروط معينة. وقد تمت الموافقة على مدة بث لسنة قابلة للتجديد، وتضم الباقة 25 قناة تلفزيونية دولية موجهة لمليون ونصف ممن يتوفرون على جهاز الاستقبال الخاص. ويتم الاستقبال بشراء بطاقة حدد ثمنها بنحو عشرين يورو، وهو ما يراعي القدرة الشرائية للفرد على ما يبدو. كما أن التلقي سيكون عبر القمر الاصطناعي العربي «عربسات».

وبما أن الباقة موجهة للمجتمع المغربي والمغاربي فهي خالية من القنوات الإباحية ومن كل ما من شأنه أن يمس بحساسية المشاهد المغربي. فالقنــاة موجهة أساساً للعائلة والشباب لكنها أيضاً لن تبث التظاهرات الرياضية الكبرى خصوصاً في كرة القدم، ومن أبرزها منافسات كأس العالم التي ستقام بجنوب أفريقيا السنة المقبلة، وهو أمر سينقص لا محالة من جاذبيتها، وذلك بدعوى أن نقل المنافسات الرياضية في العالم العربي تتولاها القناتان العربيتان «أي أر تي» و طالجزيرة الرياضية».

وتضم باقة «كنال بلوس» كما تعـرضــها حالياً لوحات إعلانية عملاقة في الشوارع الكبرى بالمدن الرئيسية قنوات معروفة كقنوات «كنال» الخاصة بالعائلة والسينما، والقناة الفرنسية الدولية الثانية، والقناتين الفرنسيتين الثالثة والخامسة، وقناة الألعاب، وقناة الموسيقي «أم تي في»، وقناة السادسة الموسيقية، وقناتي الاستكشاف «بلانيت» و «إيشواريا»، وقناة التاريخ، وقناة الرسوم المتحركة والقنوات الإخبارية الرياضية الخاصة ببعض الفرق الفرنسية الكبرى كمرسيليا وبوردو وليون حيث يلعب عدد من اللاعبين ذوي الأصول المغاربية...

لا شك في أن الباقة المطروحة ستجد مشاهدين تعودوا على تتبع القنوات الفرنسية خصوصاً العمومية منها، والتي تتسم بموادها الإعلامية الجاذبة والمقبولة لدى شريحة تتماهى معها. أي مواد الترفيه والأفلام والبرامج العائلية، والبرامج السياسية المتعلقة بالأحداث الكبرى منظوراً إليها من جهة نهر السين. لكن أيضاً فإنها سترضي جزءاً من النخبة المثقفة التي تجد في المجال الثقافي الفرنكوفوني كما هو مبرمج منذ عقود في المجال التلفزيوني الفرنسي مادة مفيدة ومتجددة، تُشبع أفق الانتظار في غياب إعلام ثقافي محلي قوي بما فيه الكفاية يسد الثغرة باللغة الرسمية للبلاد أو باللغة الفرنسية ذاتها أحياناً لكن بتطعيمها بالأسس والثوابت المحلية ما دامت حاضرة. وذلك بحسب ما بينته سنوات المشاهدة من قبل، وسنوات الحضور الطاغي في المجال العام للإعلام السمعي البصري الفرنسي بشكل أو بآخر...

كاتب المقال: