المغرب قبلة جديدة للأجانـب الراغبيـن فـي تعلـم العربيـة

عبـد الفتـاح الفـاتحـي

تشرع كلية علوم التربية التابعة لجامعة محمد الخامس السويسي بالرباط بالتعاون مع الوكالة المغربية للتعاون الدولي، بداية هذا الشهر في تنفيذ دورتها الصيفية المكثفة في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها؛ لفائدة أجانب من دول الاتحاد الأوروبي وأفراد من الهيئات الدبلوماسية العاملة في المغرب، وقد عرف عدد الطلاب الراغبين في تعلم اللغة العربية هذه السنة تزايدا ملحوظا في عز الأزمة الاقتصادية العالمية بدول الاتحاد الأوربي.

في تصريح للمسؤول البيداغوجي على وحدة تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها اعترف عبد الكريم الشباكي بوجود منافسة شديدة بين دول المغرب والمشرق في استقطاب مزيد من أفواج المتلهفين إلى تعلم اللغة العربية، موضحا أن المغرب يبقى نقطة جذب قوية في ظل منافسة شرسة لدول مصر والأردن وتونس والمعاهد المتخصصة بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في دول الخليج العربي. مؤكدا أن دروس تعليم اللغة العربية صارت تشكل مدخلا سياحيا كبيرا كانت تستفيد منه دول المشرق العربي فقط، لكنه في الوقت الراهن بات المغرب العربي من أهم وجهات الراغبين في تعليم اللغة العربية، بالنظر إلى القرب الجغرافي للمغرب من دول الاتحاد الأوربي، ونظرا لطبيعته السياحية، ارتفعت نسبة أعداد الطلبة المسجلين بالكلية هذه السنة إلى ما يفوق عن 50 % رغم الأزمة المالية والاقتصادية.

وحول ظروف التسجيل بالدورة الصيفية لوحدة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها أوضح الأستاذ عبد الكريم الشباكي أن الكلية راكمت تجربة مهمة في مجال تعليم اللغة العربية الشيء الذي يمنحها إشعاعا إعلاميا مهما مع الفئة المستهدفة، بالإضافة إلى حرص الفريق الإداري على تحسين جودة الخدمات وحسن التعاملات، ذلك أن أداء مصاريف التعليم لا تتم إلا بعد قدوم المسجلين، وهو نوع من التسهيلات التي لا توجد ببلدان المستفيدين، حيث تحرص الإدارة على صون سمعة المؤسسة، رغم المشاكل المترتبة عن عدم التزام عدد كبير من المسجلين.

وعن طبيعة برنامج الدورة المكثفة لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها أبرز الدكتور الشباكي أن التدبير البيداغوجي للدورة يتم عبر ثلاثة مستويات: دروس صباحية في اللغة ما بين أيام الاثنين والجمعة، وورشات مسائية حول جمالية الخط العربي وأخرى حول الثقافة المغربية، على أن تتخلل المنهاج التكويني خرجات استكشافية وسياحية لمدينة الرباط ونواحيها. مشيرا أن العملية التعليمية التعلمية يشرف عليها فريق بيداغوجي متخصص تتراوح تجربة أعضائه الميدانية في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ما بين 6 إلى 10 سنوات.

وأضاف أن منهاج الدورة يتحدد بناء على نتائج استمارات وزعت على طلبة الدورات السابقة، وهو ما يجعل منهاج كل دورة تتحين مضامينه ووسائله الديداكتيكية وطرقه التدريسية بصورة مستمرة. معلنا أن تفعيل دروس الدورة يتأسس وفق منهجية بيداغوجية متكاملة، تبدأ بتقويم شفهي وكتابي للمشاركين، لتحديد مستوياتهم، على أن يتم توزيعهم في أربعة مستويات: المستوى الأول والثاني بشطرين (أ- ب) ثم ثالث ومستوى رابع، بحيث يتكون كل مستوى من 10 طلبة فقط.

وفي سياق متصل أوضحت المسؤولة عن لجنة الإعلام والتواصل بكلية علوم التربية مليكة بنضهر أن رؤية الكلية في الترويج لدروس تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ترتهن على جاذبية المغرب السياحية، ذلك أن برنامج الدورة المكثفة لتعليم اللغة العربية ستتخلله أنشطة موازية تشمل خرجات ورحلات سياحية، وتنظيم ورشات فنية وأخرى ثقافية حول طقوس الأعراس بالمغرب، وفن الطبخ المغربي.

وعن ظروف استعدادات لجنة الإعلام والتواصل أجابت مليكة بنضهر أن تدبير وتهيئة ظروف استقبال الراغبين في تعليم اللغة العربية انطلق هذه السنة مبكرا، عبر تحضير مواد إعلانية باللغة العربية والفرنسية والانجليزية والاسبانية، وتوظيف عدة وسائط للتواصل، بحيث تم الشروع في الإعلان عن الدورة الصيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين ابتداء من شهر نونبر الماضي عبر شبكة الانترنت، ومطويات، وملصقات، وبعث إعلانات إلى مختلف السفارات المعتمدة بالمغرب وإلى السفارات والقنصليات المغربية المتواجد بالخارج، وكذا عن طرق عدد من المؤسسات الجامعية والمراكز الثقافية بالخارج.

وأضافت مليكة بنضهر أن كلية علوم التربية تستفيد من تجربتها في هذا المجال التي تمتد لأزيد من عقدين من الزمن، أي منذ سنة 1986، الشيء الذي يجعلها تسترعي اليوم بالكثير من الاهتمام لما راكمته من تطوير لأنموذجها البيداغوجي في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

وأكدت أن غالبية الطلبة الملتحقين بالدورة التكوينية هم من دول الاتحاد الأوربي كفرنسا، بلجيكا، اسبانيا، رومانيا، أوكرانيا، إيطاليا، إضافة إلى طلبة من دول أمريكا اللاتينية وأسترليا، وحول مهن الملتحقين أشارت مليكة بنضهر أن 50 % من الطلبة المسجلين هم طلبة وأن الباقي يشتغلون في مهن مختلفة، فمنهم: الأطباء، وعلماء نفس، وعلماء أنتربولوجيا، وقانونيون، ودبلوماسيون ...، مضيفة أن ما بين 70 % منهم سبق لهم أن تابعوا دراستهم بإحدى الدول العربية، وأن ما بين 30 و40 % منهم فضلوا العودة إلى المغرب وتابعوا تعليم اللغة العربية بالكلية.

وحول تكلفة مصاريف دروس تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها أفادت مسؤولة الإعلام والتواصل بكلية علوم التربية أن أثمان الاستفادة من دروس الدورة جد مغرية بالنظر إلى جودة الخدمات المقدمة دراسة وإقامة بحيث لا تتعدى مصاريف التسجيل 8000 درهم للطالب، واعتبرت أن الخدمات التي توفرها الكلية جد هامة بالنسبة للمنتسبين منها إقامة داخلية، وقاعتان للانترنيت، وخزانة غنية بمصادر ومراجع متعددة الاختصاصات وبمختلف اللغات؛....

كاتب المقال:

التعليقات

ما يطلبه الأوروبيون هو المنح، المنح تم المنح. سبب الهروب من تعلم الللغة العربية في الجامعات الأوروبية هو قلة (أو انعدام) الدول العربية التي تمنح منح دراسية للأوروبيين يرغبون، بعد استكمال دراستهم، الذهاب الى دولة عربية، كما يفعل باقي متعلمي الللغات الأخرى: الهند تمنح منح دراسية، الصين ... إلا نحن. ليس هنالك دعم واضح للغة العربية .

ما يطلبه الأوروبيون هو المنح، المنح تم المنح. سبب الهروب من تعلم الللغة العربية في الجامعات الأوروبية هو قلة (أو انعدام) الدول العربية التي تمنح منح دراسية لأوروبيين يرغبون، بعد استكمال دراستهم، الذهاب الى دولة عربية، كما يفعل باقي متعلمي الللغات الأخرى: الهند تمنح منح دراسية، الصين ... إلا نحن. ليس هنالك دعم واضح للغة العربية في بلادنا.

سلام و تحيه وألف شكر على المقال وتذكير بسيط اذا سمحت يعني لايمكن باي حال تجاهل جامعة افريقيا العالميه و مقرها الخرطوم و التي كانت تسمى المركز الاسلامي الافريقي و هي الجامعه الاولي على الاطلاق في تعليم اللغه العربيه للناطقين بغيرها و لذا فانه غريب جدآ ان يتجاهلها مقالك ناهيك عن ايرادك لمقارنات و تنافس بين دول اخرى هي اقل باع بما لا يقاس في تعليم العربيه عن الجامعة السودانيه والتي اكثر ما يميزها انها احدى مؤسسات جامعة الدول العربيه و كون مقالك مضطرب بين مصطلحين هما الناطقين بغيرها ولغير الناطقين بها يدل على علمك بوجود هذه الجامعه لان مصطلح الناطقين بغيرها قام بصكه و تخريجه العلامه السوداني البروفيسر عبد الله الطيب وقد فعل ذلك في معرض ملاحظاته علي اسم المعهد انذاك و هو المعهد الاسلامي الافريقي لتعليم العربيه لغير الناطقين بها فاقترح البروفيسر طيب الله ثراه ان الاصح هو الناطقين بغيرها