أين الوطنية في المكتب الوطني؟

أين الوطنية في المكتب الوطنيحسب جريدة العلم فلقد أصردت إدارة المكتب الوطني للسكك الحديدية تذكرة جديدة للسفر عبر القطارات مكتوبة لأول مرة باللغة العربية بعد أكثر من 50 سنة من الإستقلال!

وكانت جميع تذاكر السفر عبر القطارات تقتصر على اللغة الفرنسية، مما كان يخلق مصاعب كثيرة لدى مستعملي الشبكة الوطنية للقطارات.

أما موقع المكتب "الوطني" للسكك الحديدة فلا يزال يستخدم لغة "غير وطنية" في خدمة زبائنه ومصدر أرباحه "المواطنين". في الوقت الذي تقوم فيه شركات أجنبية بعيدة عنا بآلاف الكيلومترات بتعريب مواقعها وخدماتها لتلبية حاجاتنا، لم تستطع أكبر الشركات المغربية أن تقوم بنفس الشئ ولا زلنا "نتفهم" أعذارهم بأن "اللغة العربية قيد التطوير".

لماذا نصبر على هذه المسخرة؟

كاتب المقال: