تقرير عن ندوة اللغة العربية والاستعمار بوجدة

تخليدا لذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال نظمت الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية فرع وجدة بتعاون مع جمعية النبراس للثقافة والتنمية يوم الأحد 10 يناير 2010 في الساعة الثالثة بعد الزوال ندوة علمية في موضوع : "اللغة العربية والاستعمار" بمقر جمعية النبراس للثقافة والتنمية بوجدة.

وقد شارك في الندوة كل من السادة الأساتذة: الدكتور محمد الكوش، أستاذ اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بوجدة، والدكتور عبد الرحيم بودلال، أستاذ اللغة العربية بكلية الآداب، بوجدة، والأستاذ مصطفى شعايب، مفتش التعليم الثانوي .

وقد كان موضوع محاضرة الأستاذ محمد الكوش هو: الأدب الإفريقي ولغات المستعمر. حيث تناول من خلالها قضية الأدب الإفريقي والمغاربي المكتوب باللغات الاستعمارية، كما كشف عن مواقف الكتاب من ذلك ما بين مؤيد ومعارض من خلال رؤية نقدية تدعو إلى التمسك بالأصول والجذور التي تحافظ على الهوية.

أما الأستاذ الدكتور عبد الرحيم بودلال فقد تناول : الازدواجية اللغوية وأثرها على النسيج الاجتماعي. حيث أشار إلى الفرق بين الازدواجية اللغوية التي نجمت عن الاستعمار وبقيت مستمرة، والتي اعتبرها المحاضر عائقا سلبيا من عوائق التحصيل، وبين التعدد اللغوي أو الانفتاح اللغوي الذي لا اعتراض عليه، كما نبه أيضا إلى مخاطر وتهيش استعمال اللغة العربية على كافة
الأصعدة.

وتناول الأستاذ مصطفى شعايب موضوع : الصراع الفكري واللغة.لافتا الانتباه إلى مسألة استمرار الصراع الفكري الذي كان من ورائه الاستعمار، كما أشار إلى مسألة الصراع الفكري وعلاقته بالبعد اللغوي مستشهدا ببعض النماذج الواقعية، كما ألح على أهمية توظيف اللغة في الصراع الفكري.

وقد أدار الندوة الدكتور رابح المغراي، أستاذ بكلية الآداب، شعبة التاريخ والحضارة بكلية الآداب بوجدة .

كاتب المقال:

التعليقات

mawde3 fi almestawa a3jabni katira lakini ta asafte li 3adami hederi annadwat