أقتلوهم جميعآ .... لماذا ؟؟؟

وثائقي صادم حول مذابح روندا, شهادات حية تبين مدى مساهمة القوى الإستعمارية في قتل و قطع أعضاء و جلود مئات الآلاف من البشر, تارة بالدعم السياسي, و تارة أخرى بالدعم العسكري المباشر , الذي يصل إلى حد المساهمة في نقط التفتيش – حسب الوثائقي - التي تفتش عن الفارين من العرق التوتسي لإرسالهم للذبح , كل هذا باسم" حماية الفرنكفونية الفرنسية" في إفريقيا , في مواجهة التغلغل الأنغلوساكسوني من الجوار, حسب تعبير" برنارد كوشنر " وزير الخارجية الفرنسي الحالي, مؤسس منظمة " أطباء بلا حدود" في الوثائقي .

الجزء الأول :

الجزء الثاني :

كاتب المقال:

التعليقات

السلام عليكم
كم منن الجرائم ترتكب باسم الفرنكفونية
و الىن شهد شاهد من اهلها -أطباء بلا حدود-
كم هي مؤلمة الفظائع التي ترتكب في أفرقيا

من أجل المزيد من المعلومات، و من أجل التحقق أكثر من هذا الموضوع، يرجى البحث في غوغل على Association survie و فيه قضية القاضي juge Bernard Borrel الذي كان يحقّق في تورّط فرنسا في هذه التصفية العرقية، لكن تمّت تصفيته في جيبوتي عام 1995. و القضية هي من أسرار الدولة الفرنسية.
الدكتور باريكو