الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية تعقد مؤتمرها الأول

عبـد الفتـاح الفـاتحـيتنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية مؤتمرها الأول تحت شعار: "من أجل لغة عربية مواكبة للعصر"، وذلك يوم السبت 27 مارس 2010 بالمدرسة الوطنية للصناعة التعدينية قبالة محطة القطار أكدال، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.

وأكد رئيس الجمعية الدكتور موسى الشامي أن المؤتمر سيكون فرصة للمؤتمرين لتداول النقاش بخصوص تحديات الجمعية وفروعها على المستوى الوطني والمحلي، وكذا لتحيين مواد القانون الأساسي للجمعية، ودراسة الإستراتيجية المستقبلية لأسلوب عمل الجمعية، وبعده سيكون المؤتمرون على موعد لتجديد مكتب الجمعية بعد انصرام مدة ثلاث سنوات على انتخاب المكتب السابق، ثم اختتام المؤتمر بإصدار التوصيات.

وكانت الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية قد تأسست بالرباط في 17 مارس 2007، لتحقيق جملة من الأهداف من أهمها:
* تدارس مختلف التحديات التي تواجه اللغة العربية والكشف عن المخاطر التي تهددها.
* تنمية دور اللغة العربية و الكشف عن قدراتها التعبيرية في شتى الميادين.
* إبراز مكانة اللغة العربية في المجتمع المغربي و نشر الوعي بأهميتها.
* العمل على التطوير المطرد للغة العربية على مستوى متنها و أدواتها ومواردها العصرية.
* استصدار القوانين التي تحمى اللغة العربية من التجاوزات المشينة، وإحداث مؤسسات متخصصة لتدبير شؤونها.

وكانت دواعي تأسيس هذه الجمعية، ما آلت إليه اللغة العربية بالمغرب من تهميش ومهانة ونظرة دونية، حتى أنها صارت شبه غريبة في وطنها وحلت محلها لغة المستعمر. وهي اللغة الدستورية للبلاد، ويشجع على هذه الوضعية المغاربة ذوو التكوين الفرانكفوني، الذين يهيمنون على سلطة القرار بالبلاد، ولا يتوفرون على كفاءة لغوية عربية، مما يضطرهم ذلك إلى النفور من تعلم اللغة العربية، رغم أن تعلّمها أسهل بكثير من تعلم الفرنسية المعروفة بإملائها الصعب وصرفها ونحوها المعقد.

أما فيما يخص رؤية الجمعية للهوية المغربية، فإنها واعية كل الوعي بأن اللغات الأم للمغاربة جميعا ليست -من وجهة النظر اللسانية المحضة- هي العربية التي ننعتها، فالدوارج المغربية (ومنها الحسانية) والأمازيغيات المختلفة هي الأرضية الصلبة التي تكوّن جزئا هاما من هذه الهوية المغربية المتنوعة، ذلك أن الدوارج تشكل أدوات لغوية تعايشت في الوطن المغربي على مر العصور للتواصل الشفهي العامي، في حين ظلت اللغة العربية لغة الثقافة العالمة، والمؤهلة لرفع التحديات المعاصرة، ومنه كانت هي اللغة الدستورية للمغاربة جميعا.

ومثل هذا الوضع يعيشه بلد كفرنسا، إذ نجد فيه أن اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية، رغم أن فئات عريضة من الشعب الفرنسي لغاتها الأم ليست هي الفرنسية، بل البروطونية والألزاسية والكرسيكية و البسكية، إلى غير ذالك.

إن الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية منفتحة على جميع اللغات،المحلية منها والدولية وبعض المشرفين عليها فرانكفونيو التكوين، وبعضهم الآخر أمازيغيو اللسان يجمع بينهم جميعا العشق للغة عظيمة كانت وعظيمة ستظل بفضل جهود أبنائها واستماتتهم في حمايتها والدفاع عنها.

عبـد الفتـاح الفاتحـي: مستشار إعلامي للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية