أحمد

بلا فرنسية في جريدة العرب القطرية

جريدة العربنشرت جريدة العرب القطرية يوم 27 فبراير 2008 مقالا لمراسلها بالمغرب حسن الأشرف عن التدوين المغربي تحت عنوان: 30 ألف مدونة مغربية تستقطب أكثر من مليون زائر. وجاء في المقال الإشارة التالية لموقع "بلا فرنسية":

وهناك مدونة شهيرة باسم «بلا فرنسية» لا تقترب من السياسة، بل تهتم كغيرها بقضايا ثقافية واجتماعية. وهذه المدونة تسعى لإرساء دعائم الاهتمام بالاستقلال الثقافي واللغوي خاصة، بسبب التكالب على اللغة العربية في المغرب واستهدافها المقصود من طرف اللوبي الفرنكوفوني الموجود في المغرب من خلال وسائل إعلام مرئية ومكتوبة معروفة بالمغرب.

ويعتبر صاحب مدونة «بلا فرنسية» في مقدمتها أن المدونة تهدف إلى لفت النظر إلى موضوع الاستقلال الثقافي الذي له أهمية في بناء مستقبل زاهر للمغرب، لكنه بقي برغم مجهودات الكثيرين في آخر أولويات الأفراد والمؤسسات».

كاتب المقال:

اللي ابْغـَا الفرانساوية يمْشي لفْرانسا

عبد الكبير الميناوي - جريدة المساء

ذاتَ لقاء بمـُراكش، قاطعَ أحدُ المشاركينَ كلمة أحدِ المتدخلين، مُطالباً، في ضجـَر، أن تُلقى المـُداخلات بالعـربية بدَل الفـرنسية، مبَـرراً طلبهُ بأن «كـُلْ الحاضْرين مْغاربة»، وبأنه لا يوجد في القاعة «فْرانْساوي واحدْ».

كاتب المقال:

مدونون يتحركون لإنقاذ المنظومة التعليمية بالمغرب

مبادرة المدونين المغاربة لانقاذ منظومتنا التعليميعادل نجدي -جريدة الرأي الإليكترونية

أثار تقرير البنك الدولي حول وضع التعليم بالعالم العربي، والذي وضع المغرب في مرتبة متقدمة جدا من سلم التخلف، زوبعة وأخذا وردا، وارتفعت عدد من الأصوات تدعو إلى الإصلاح واستدراك ما فات، كان آخرها صوت المدونين المغاربة، الذين أطلقوا مبادرة تدوينية تبغي إنقاذ المنظومة التعليمية بالمغرب.

"هل يستطيع المواطنون المغاربة أن يستمروا في إغفال حقيقة أن مستقبلهم مهدد فعلا؟ هل يستطيعون أن يرتاحوا لفكرة أن منظومة التربية تضحي بأجيال كاملة؟ كيف لا نثور حين نرى أن لا أحد من الأحزاب لم يرغب في شغل حقيبة التربية في الحكومة الحالية؟ كيف نستمر في إغفال أن أكثر من ربع ميزانيتنا تهدر في منظومة لا تؤدي إلا إلى الباب المسدود؟ هل أصابنا إلى هذا الحد عقم فكري لكي لا نجد حلولا لهذه المشكلة، كما فعلت بلدان أخرى؟" بهذه العبارات اختار23 مدونا إطلاق" مبادرة المدونين المغاربة لإنقاذ المنظومة التعليمية"، سلاحها التدوين وحملة توقيعات ودعوة إلى فتح نقاش مجتمعي عميق حول وضعية التعليم.

التصنيفات:

كاتب المقال:

لقاء للجمعيـة المغربيـة لحمايـة اللغـة العربيـة مـع الوزيـر الأول

توصلت بالبلاغ التالي من الأخ عبد الفتاح الفاتحي مستشار الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية:

كاتب المقال:

تعريب لكتاب الشبكات اللاسلكية في الدول النامية

قام أحد أصدقاء الموقع، محمد أنس طويلة من سوريا، بترجمة لكتاب "الشبكات اللاسلكية في الدول النامية" إلى اللغة العربية، وتوصلت منه بالنشرة الإخبارية التالية التي توضح أهمية هذا العمل وكيفية الحصول عليه مجانا:

قد يحل كتاب واحد عند الحاجة أحياناً محل مكتبة بأكملها، لا سيما في الدول النامية.

يشهد اليوم إطلاق النسخة العربية من كتاب: "الشبكات اللاسلكية في الدول النامية" بعد النجاح المميز الذي حققته الإصدارة الأولى باللغة الإنكليزية. وتأتي النسخة العربية لتوسع قاعدة قراء هذا الكتاب لتشمل عشرات الملايين من الناطقين باللغة العربية والمنتشرين في كافة أصقاع المعمورة.

يحتاج الوطن العربي اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى حلول ناجعة للتحديات التي يواجهها توفير خدمات الإتصالات والربط مع شبكة الإنترنت في أطرافه المترامية. كما تدل التجارب الكثيرة الفاشلة منها والناجحة إلى أن الحلول المكلفة والمعقدة غالباً ما يكون مصيرها الفشل، وبأنه لا مناص من البحث عن بدائل مبسطة، فعالة ومنخفضة التكاليف لتمكين جميع الناس دون استثناء من حصاد ثمار ثورة تقنية المعلومات التي بدأت بتحويل العالم بأسره إلى قرية صغيرة تعتمد على النتاج المعرفي للإنسانية جمعاء.

التصنيفات:

كاتب المقال:

فرنسا تعترف بأهمية اللغة الإنجليزية

عن جريدة القبس - فرنسا العدو الاول للغة الانكليزية في العالم، تتجه بقوة للاعتراف باهمية اللغة الانكليزية بوصفها لغة التعامل الاكثر شيوعا في العالم، بعد ان اكدت وزيرة التعليم والبحث العلمي الفرنسية فاليري بيكريس ضرورة ان تصبح اللغة الانكليزية لغة اجبارية في جميع مراحل التعليم في فرنسا.

وقالت بيكريس خلال لقاء مع الصحافيين الفرنسيين بمناسبة اقتراب موعد تولي فرنسا رئاسة الاتحاد الاوروبي في يوليو القادم «انه من الامور الملحة ان يتمكن جميع الطلبة الفرنسيين في جميع مراحل التعليم من اتقان اللغة الانكليزية»، رغم اعترافها بان اللغة الانكليزية لا تزال يعتبرها البعض في فرنسا من المحظورات التي يتعين الابتعاد عنها خوفا على اللغة الفرنسية في اوروبا والعالم.

وشددت بيكريس على ضرورة ان يشمل تعليم اللغة الانكليزية طلبة الجامعات، مثلما يحدث في العديد من الدول الاوروبية، مثل هولندا والدول الاسكندنافية، معتبرة ان الثقافة الفرنسية تزداد اشعاعا كلما اتقن الفرنسيون لغات الآخرين، خصوصا لو كانت اللغة الانكليزية.

كاتب المقال:

مبادرة المدونين المغاربة لانقاذ التعليم

كما أعلنت في إدراج سابق، نظم مجموعة من المدونين في مدينة الرباط لقاء يوم السبت الماضي للتشاور حول "مبادرة المدونين المغاربة لانقاذ منظومتنا التعليمية". وكانت نتيجة اللقاء البلاغ التالي الذي وصلني من الأخ منير :

تتابعت التقارير و المؤشرات مؤكدة وضعية تلاحظها الاغلبية حول حال منظومتنا التربوية, في اشتغالها و نتائجها و تاثيرها على المجتمع. و امام كل هذا, اطلق مدونون مغاربة مبادرة للتحسيس و التعباة المواطنة.

عبر وسائل التواصل التي تتيحها الانترنت, استطاع المبادرون ان يحصلوا على مساندة واسعة و ان يسجلوا تعاليق و اقتراحات.

ان هذه التفاعلات و المساندة المقرونة بالشهادات تبرهن عن اهتمام حقيقي و تترجم طموحا جماعيا من اجل اصلاح ضروري لمنظومتنا التربوية.

و نظرا لخطورة الوضع, يتمنى المبادرون الى يشترك اكبر عدد من المواطنين في هذه الخطوة لاسماع صوتهم و المطالبة بفعل عاجل و محدد. ان التربية تحدد مسنقبل وطننا.

للتعبير عن مساندتكم لهذه المبادرة, الاتصال ب :
الموقع: www.education-developpement.org
البريد: edudevmaroc@gmail.com

التصنيفات:

كاتب المقال:

لقاء بين المدونين المغاربة من أجل النهوض بالتعليم

وصلني الإعلان التالي من المدون منير الذي يقوم هو ومجموعة من المدونين بحملة من أجل النهوض بالتعليم في المغرب:

سينظم لقاء بين المدونين يوم السبت 23 فبراير 2008 على الساعة 03 و 30 دقيقة بمقهى الفن السابع بالرباط حول تقييم الاجراءات المتجدة في اطار المبادرة من اجل التفكير في المنظومة التربوية المغربية و افاق هذه المبادرة.

المرجو التعبأة لحضور مكثف.

لمن تعذر عليه الحضور يمكن بعث المساهمات الى العنوان : mr_bensalah@yahoo.fr

روابط متعلقة:

التعليم في غزة أفضل حالا من المغرب!

مبادرة المدونين المغاربة لانقاد منظومتنا التعليمية (حملة لجمع التوقيعات)

التصنيفات:

كاتب المقال:

أية لغة لتدريس العلوم؟

توصلت بالإعلان التالي من د. وئام لحرش:

أية لغة لتدريس العلوم؟
بين اللغة الأم و لغة الإنتاج, أيهما أفضل لتعليم العلوم بطريقة سليمة؟

موضوع طاولة مستديرة سيشارك فيها عدد من الأساتذة الجامعيين و الخبراء بمقر مؤسسة فريديرتش ايبرت بمدينة الرباط يوم 22 فبراير على الساعة الثالثة بعد الزوال.

المحاور المقترحة:

عموميات| تعليم اللغات و العلوم

وضيعة اللغات بالنسبة للعلوم
لغات الإنتاج\ اللغات الأم
اللغات المروجة للعلوم
دور اللغة و فائدتها
هيمنة اللغة و القوة الاقتصادية
دور المنشورات العلمية في انتشار اللغة

واقع الحال بالمغرب

لغة تعليم العلوم
اختلاف لغة العلم بين مستويات التعليم
كفاءة المدرسين اللغوية و قدرتهم على تدريس العلوم بلغة أجنبية\ جودة التعليم
لماذا اختيار الفرنسية؟
الانجليزية \ الفرنسية, أيهما أنفع؟
موقف الدولة و سياستها

الترجمة و التعريب

نظرة تاريخية على تعريب التعليم في المغرب
كيف تتم عملية التعريب؟ بطريقة منفردة أم بتنسيق مع دول عربية أخرى؟
دور مؤسسات جامعة الدول العربية
التعريب, هل هو عملية ترجمة أم توليد مصطلحات؟
كلفة الترجمة\ كلفة تدريس لغة أجنبية\ جودة التعليم
فشل سياسة التعريب

التصنيفات:

كاتب المقال:

مدوناتنا صنعت في فرنسا

Maroc Blog Awards
نظم مؤخرا في مدينة الدارالبيضاء حفل تسليم الجوائز لأحسن المدونات المغربية ل2008 كما تم إنهاء دورة قافلة التدوين الثانية التي طافت بخمسة مدن مغربية من أجل تشجيع الشباب على التدوين. نظم المسابقة والقافلة مجموعة من الشباب الواعد من مدينة أكادير برئاسة ﺁﺩﻡ ﺑﻮﻫﺪﻣﺔ (18 سنة).

إذا كنت تقرأ هذا الخبر لأول مرة، فإنك حتما لست كاتبا ولا قارئا للمدونات الفرنسية التي كانت هي مركز اهتمام منظمي المسابقة والذين خصصوا للعربية جائزة واحدة من ضمن 17 .

الترشيحات كانت مفتوحة في وجه الجميع منذ شهر ديسمبر الماضي ، لكن لم أكتشف المسابقة إلا في مرحلتها النهائية؛ آنذاك لم يكن باستطاعتي ترشيح أية مدونة جديدة ولا الإعلان عنها في موقع “بلا فرنسية”. وحسب احجيوج، فإن المرحلة النهائة للمسابقة عرفت مشاركة ستين مدونة، ثلاث فقط باللغة العربية، إثنتان منها تستخدم الفرنسية بجانب العربية.

أعتقد بأن الفريق المنظم للمسابقة لم تكن لديه أية سوء نية تجاه العربية ودليل ذلك ترجمة الموقع الرسمي للمسابقة (وفديو اشهاري) إلى اللغة العربية، غير أن المحيط الذي يشتغل فيه الفريق والمساندين له في القطاع الخاص يصرون على أن الفرنسية هي لغة الأنترنت والثقافة والإبداع في المغرب.

وحتى أكون عادلا ، أحب أن أنوه بأن المدونين باللغة الفرنسية استطاعوا فرض أنفسهم على الساحة وجعلوا من أنفسهم الممثل الشرعي للتدوين المغربي، خاصة من لدن أجهزة الإعلام والقطاع الخاص. هل تعلم بأن التدوين المغربي له اسم خاص ؟ بلوغما (كلا ليست دوغما بل Blogma) وإذا كان المدونون المفرنسون يحتفلون بإنجازاتهم، في مسرح وسط الدارالبيضاء، فإن إخوانهم المعربون لم يستطيعوا ملء بيت في الرباط للإعلان عن إتحاد للمدونين المغاربة. وانقسمت مجموعتهم لفرقتنين متصارعتين على أساس إيديولوجي. (تصالحوا ماتحشموناش!)

التصنيفات:

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - أحمد