أحمد

الأمازيغية وإستراتيجية المذكرات المطلبية

رشيد الإدريسيلا أحد ينكر أن الملف الثقافي واللغوي عرف الكثير من الإجراءات الإيجابية من طرف العاهل المغربي محمد السادس منذ بداية العهد الجديد، وقد تجسدت هذه الإجراءات في ظهير أجدير الذي ركز على تعدد مكونات الثقافة المغربية والذي أنشئ بموجبه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إضافة إلى إدخال تعليم الأمازيغية إلى المنظومة التعليمية وتوسيع فترات بث البرامج الناطقة بالأمازيغية في وسائل الإعلام الوطنية، والمصادقة على إنشاء قناة أمازيغية سترى النور في الأيام القليلة المقبلة, هذا دون الحديث عن مبادرات أخرى ممثلة في دعم الإنتاج المسرحي والإبداع المكتوب بمختلف أشكاله. كل هذه المبادرات لا يملك المرء إلا أن يثمنها باعتبارها تولي الاهتمام اللازم لأحد مكونات ثقافتنا المغربية الأساسية.

لكن الملاحظ أنه على الضفة الأخرى مجسدة في بعض الجمعيات التي تتخذ الأمازيغية غطاء إيديولوجيا لها، نلاحظ عدم الاكتراث بكل ما تحقق والإصرار على رفع سقف المطالب لتحويلها أحيانا إلى نوع من المزايدات والعداء السافر والخفي للمكونات المغربية الأخرى. وقد اتخذت هذه المزايدات شكل مذكرات مطلبية يتم رفعها للملك بمناسبة وبغير مناسبة. وكثرة هذه المذكرات والوثيرة التي ترفع بها، قد يُفهَمُ منها الرغبة في إحراج الملك وتمرير المطلب دون إخضاعه للنقاش حتى لا يُفضح ما ينطوي عليه، في الكثير من الحالات، من أفكار طائفية وعرقية، بينما المسار الأسلم هو طرحها للنقاش في الفضاء العمومي وتقليبها على مختلف وجوهها بهدف مراعاة مصلحة المغرب والمغاربة جميعا، بدل الحديث عن جزء من المغاربة في مواجهة جزء آخر والتمكين لثقافة الكراهية والحقد التي ينطوي عليها خطاب الكثير من الجمعيات.

التصنيفات:

كاتب المقال:

غوغل تطلق إجابات لإغناء المحتوى العربي

قال مدير عام «غوغل الإمارات»، حسني خفاش، إن «المنطقة العربية تعاني من ندرة المحتوى العربي على الإنترنت، الذي يمثل أقل من 1٪ من إجمالي المحتوى الرقمي في العالم»، لافتاً إلى أن «عدد سكان الدول العربية يصل إلى نحو 350 مليون نسمة، ما تمكنهم خطوة (غوغل) من الإستفادة بقوة من كنوز الثقافة العربية، والإسهامات الحضارية للعرب».
Google Ejabat
وكشف خفاش عن أن «(غوغل) ستطلق خدمة جديدة تحت مسمى (إجابات: http://ejabat.google.com )، موجهة إلى مستخدمي الإنترنت العرب، وتوفر إجابات عن أسئلة ترد في ذهن المستخدم، من خلال عرض اقتراحات مقدمة من مشتركين آخرين في الخدمة الجديدة». مشيراً إلى أن «خدمة (إجابات) التي تعمل حالياً بصورة تجريبية تلقى قبولاً كبيراً من المستخدمين العرب، حيث طرح 200 مستخدم 6000 سؤال، وتم تلقي إجابات عنها خلال الأيام الثلاثة الأولى فقط من تشغيل الخدمة». وأوضح أن «(غوغل) لن تتحمل أي مسؤولية قانونية تجاه الإجابات المقدمة»، مضيفاً أن «الإجابات ستخضع لنظام تصويت وتصنيف من المستخدمين أنفسهم، ما يسهم في تصحيح الإجابات الخاطئة بصورة آلية، والتعـرف إلى أشخاص مشهود لهم بالخـبرة في مجال معين من واقع إجاباتهم، بحيث يصبحون خبراء في هذا المجال، لتوجه إليهم الأسئلة».

كاتب المقال:

مسابقة جيران للكتابة الابداعية

تنظم مدونات جيران مسابقة للكتابة الابداعية عن "الريادة في الاعمال". للمشاركة يجب الكتابة في أحد الموضوعين التاليين:

الموضوع الاول: "الريادي هو الشخص المبدع الذي لا يخاف ان يخرج عن المألوف والمغامرة في سبيل تحقيق هدف وغاية نبيلة غالبا ما تكون مرتبطة ببناء مشروع ريادي". اكتب عن تجربة ريادية خضتها او عن شخصية ريادية تعرفها عن قرب.

الموضوع الثاني: اقترنت الريادة بشكل ملحوظ بعالم الاعمال خاصة بعد الثورة التكنولوجية التي اجتاحت العالم منذ اكثر من عقد من الزمن. اكتب مقال عن حال الريادة في العالم العربي وما هي سبل النهوض بها حسب رأيك.

كاتب المقال:

فيديو: أمة اقرأ اليابانية

الجميع يعرف بأن اليابان تعد نموذجا للنهضة والتطور. فلقد استطاعت اليابان أن تبني دولة متطورة على أنقاض هزيمة نكراء في الحرب العالمية الثانية. ولم تعتمد في ذلك على موارد طبيعية (مثل النفط والفوسفاط والحديد)، فالدولة فقيرة جدا من تلك الموارد. ولم تعتمد اليابان على صندوق النقد الدولي والمساعدات الإقتصادية الأجنبية. لكن رأسمال اليابان كان ولا يزال العنصر البشري. لهذا شجعت الدولة التعليم بلغتها الوطنية المعقدة جدا، متيقنة من أن اللغات الأجنبية لا يمكن الإعتماد عليها في تطوير المجتمع والإقتصاد. هذا لا يعني بأن اليابان منغلقة على نفسها، فهي دولة تعتمد على التجارة الدولية بامتياز، استطاعت أن تخلق توازنا بين الإنفتاح على الثقافات والعلوم الأجنبية والحفاظ على الثقافة والخصوصية المحلية.

نجاح اليابان دفع بدول مجاورة إلى اتباع نفس النهج؛ ولكم في كوريا الجنوبية خير مثال. حققت نجاحا اقتصاديا عالميا دون التخلي على لغتها وثقافتها. وكلكم تعرفون بأن كوريا كانت أفقر وأكثر تخلفا من المغرب بعيد الإستقلال. لكنها بدل الإستمرار في التبعية للدولة التي استعمرتها سابقا (اليابان) قررت رفع التحدي ومنسافسة اليابان في الكثير من المجالات. على خلاف مغربنا العزيز الذي لم يستطع "فطم" نفسه من أمه فرنسا وظل تابعا لها مستهلكا لمنتوجاتها الصناعية والثقافية. محاولا أن يصبح نسخة من فرنسا، إلا أنه لم يفلح في ذلك وأضاع هويته ولغته.

بعد هذه المقدمة الطويلة، إليكم تسجيلا للبرنامج الناجح خواطر 5 لمقدمه أحمد الشقيري الذي يحكي خلال شهر رمضان عن التجربية اليابانية. وهذه الحلقة تدور حول اعتناء اليابانيين بالقراءة (بلغتهم طبعا). تمتعوا!

كاتب المقال:

حزب الفرنكفونية والفرنسية الفصحى

نور الدين مفتاحالسادة الفرنكفونيين الذين يشفقون علينا من عربيتنا ينسون أنهم لا يكتفون بهذه التفرقة بين لغة رسمية وأخرى أجنبية، ولكنهم حولوها إلى علامات طبقية، وأصبح المتحدث بالفرنسية ينتمي مباشرة إلى دائرة أرقى من المتحدث بالعربية، ولعل فيلم «مروك» الذي أثار الجدل لصاحبته المراكشي كان أصدق تعبير عن هذا التقسيم الاجتماعي المترسخ اليوم في الدوائر التي يعرفها كاتب هذه السطور حق المعرفة بحكم المعاينة والمعايشة. العربية حسب المخرجة المراكشي هي لغة حارس السيارات والخادمة والعاهرة الفقيرة والذي يصلي. إنها حقيقة هذا الحزب الفرنكفوني التي نجحت إحدى عضواته النشيطات في تصويرها.

إن المتحزبين في حزب الفرنكفونية يرجعون كل كوارث المغرب إلى التعريب الذي قاده عزالدين العراقي في التعليم، وهو حق يراد به باطل: أولا، لأنه لم يكن هناك أصلا تعريب بالمفهوم العلمي والمنهجي، ثانيا لأن المعربين لم يسبق أن تسلموا زمام الأمور ليحكموا المغاربة، ومنذ الاستقلال إلى اليوم لا يحكمنا إلا الفرنكفونيون، فما هي النتيجة أيها السادة غير الكارثة؟ ثالثا، إن التباكي على التعريب وخطر العربية لم يكن أبدا صادقا، لأن النخبة الفرنكفونية تود أن يستمر السواد الأعظم من المغاربة في الحضيض لتبقى لها حظوة التفوق والاستعلاء والاستمرار في التحكم في دواليب الاقتصاد والسياسة.

كاتب المقال:

التعليم الجامعي في المغرب ضحية للفرنكفونية

أظهر التصنيف الأخير لأفضل الجامعات في العالم بأن المغرب في ذيل القائمة مثله مثل كل الدول المسماة فرنكوفينية وعلى رأسها فرنسا التي احتلت أفضل جامعاتها الرتبة 31 في أوروبا والرتبة 129 في العالم. وليس غريبا بأن نرى أن أول جامعة مغربية "جامعة الأخوين" هي الجامعة الوحيدة غير فرنكوفونية بالمغرب، لكنها احتلت الرتبة 19 افريقيا والرتبة 25 عربيا.

الرسم التالي للتقسيم حسب الدول لأفضل 500 جامعة في العالم، يظهر فقط 8 جامعات فرنسية مقابك 27 لإسبانيا و49 لألمانيا:

 الرسم التالي للتقسيم حسب الدول لأفضل 500 جامعة في العالم، يظهر فقط 8 جامعات فرنسية مقابل 27 لإسبانيا و49 لألمانيا.

في الوقت الذي تهذر فيه الملايير في فرنسة التعليم والإدارة والإقتصاد، يزيد المغرب تراجعا في كل مؤشرات التنمية الإجتماعية والإقتصادية حتى على مستوى الدول العربية والإفريقية.

ألم يحن الوقت أن نفطن بأن اتباعنا لفرنسا لا ينفع إلا "الحاركين" إليها (المهاجرين) من أبناء شعبنا؟

ألم يحن الوقت أن نبدأ صفحة جديدة في سياستنا تضع مصلحة الوطن أولا وليست مصلحة أصدقائنا الفرنسيين؟

***
موقع التصنيف العالمي للجامعات: http://www.webometrics.info

كاتب المقال:

الجزائر: العامة تحتدي بالنخبة في فرنسة أبنائها

لم يعد تلقين الأطفال اللغة الفرنسية حكرا على الوزراء والأثرياء والمسؤولين السامين في أجهزة الدولة كما كان معروفا أيام الحزب الواحد، بل امتدت الظاهرة إلى شرائح اجتماعية متوسطة. وإن كانت المدرسة الخاصة هي المحرك الأساسي لهذه الظاهرة، فللأولياء مسؤولية أيضا كون الكثير من المثقفين الجدد في بلادنا يفضلون التواصل مع أبنائهم بالفرنسية بدل العربية أو الأمازيغية أو اللهجات الجزائرية المحلية.

وإن وجد هذا التيار مقاومة شديدة ليس من الحكومة فقط، بل أيضا من المجتمع الذي اشتم فيه رائحة ''حزب فرنسا''، فهذا لم يمنع من بروز مدارس خاصة في الجزائر تلقن أبناء الجزائريين البرنامج الفرنسي. فلم تعد ظاهرة التواصل باللغة الفرنسية بين الأبناء وأوليائهم والأطفال فيما بينهم، يقتصر على عائلات محسوبة على طبقة معينة في المجتمع، وهي في الغالب طبقة الوزراء والجنرالات والمسؤولين المحيطين بهم.

كاتب المقال:

ندوة حول واقع العربية في الإعلام المغربي

توصلت بالإعلان التالي من مصطفى الطالب، رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية - فرع الرباط:

في إطار أنشطتها الثقافية تنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية -فرع الرباط- ندوة فكرية تحت عنوان: "واقع اللغة العربية في الإعلام المغربي" .

بمشاركة مجموعة من الأساتذة الباحثين: د.العربي المساري وزير الاتصال سابقا، الإعلامي يحيى اليحياوي، ذ. نورالدين مفتاح مدير جريدة "الأيام" الأسبوعية، و الباحث عبد المجيد فنيش.

وذلك يوم السبت 15 رمضان 1430 الموافق ل5شتنبر2009 بقاعة اباحنيني (وزارة الثقافة، زنقة غاندي)، ابتداء من الساعة الواحدة بعد الزوال.

والدعوة عامة.

كاتب المقال:

أخيرا، ياهو تتكلم العربية

كنت دائما أتساءل عن سر عدم دخول شركة ياهو للسوق العربية. هل لصغر الأخيرة أم لضعف الموارد المادية لياهو وعدم قدرتها على التنافس في المنطقة؟

بقيت ياهو لسنين عديدة الوحيدة من ضمن كبريات شركات الأنترنت (والإعلاميات بصفة عامة) بدون مشاريع خاصة لناطقي اللغة العربية (وأيضا اللغات المكتوبة بالعربية كالفارسية والأوردو). واليوم بعد الإعلان عن شرائها لبوابة مكتوب بجمهورها الذي يقدر ب15 مليون مشترك، تكون ياهو قد قفزت قفزة هائلة لتعوض مافاتها من فرص في المنطقة.

أتمنى أن يكون هذا الاستثمار الكبير لياهو (حوالي 80 مليون دولار) عاملا محركا للمبادرات الإعلامية العربية وأن لا تكون هذه التجربة كغريق تمسك بغريق فغرقا.

الفيديو التالي حول الصفقة من قناة الجزيرة:

كاتب المقال:

رمضان كريم.. من باراك حسين أوباما

رمضان مبارك وكل عام وأنتم بخير. مرحبا بكم مرة أخرى في موقع بلا فرنسية. لقد أنهيت اليوم عملية الإنتقال إلى شركة استضافة جديدة، وكل شيء تم بنجاح ولم يتوقف عمل الموقع إلا دقائق معدودة.

وبمناسبة رمضان، إليكم الرسالة التالية من الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما إلى مسلمي العالم، أظنها الأولى لرئيس غربي في مناسبة دينية كهاته. ونتمنى أن يستفيد الفرنسيون منها ويغيوروا نظرتهم الدونية للمسلمين في بلدهم وفي العالم.

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - أحمد