أحمد

فصـل المـقال فيمـا بيـن اللغـة العربيـة والأمازيغيـات مـن اتصـال

عبـد الفتـاح الفـاتحـييمكـن القـول بأن الأمازيغيـات مـن خـلال تراثهـا الشفـوي والذي لم يصلنا منه وللأسـف إلا النـزر القليـل لضياعه بفعل النسيان وعدم حفظـه كتابـة، يعكـس بقـوة درجـة تلاقح قـوي للثقافـة العربيـة والإسلاميـة، ساهـم فيه الإجمـاع المغربـي، فلـم يسجـل أبـدا أن كان هنـاك تنافـر فيمـا بيـن الثقافـة العربيـة الإسلاميـة والثقافـة الأمازيغيـة، ولـم يسجـل أبـدا أن كـان هنـاك تنـازع فيمـا بيـن اللغـة العربيـة والأمازيغيـة بل ساهمـتا جنبا إلى جنب وبتـوازي في تشكيـل الهويـة الوطنيـة المغربيـة على الـدوام...

كاتب المقال:

فيديو: تعليم لغة الضاد فوق جبال الشيشان

قصة محمد صابروف مدرس شيشاني فتح مدرسة لتعليم اللغة العربية في قرية جبلية في الشيشان. إلى جانب المدرسة يعمل صابروف مع أهله في زراعة الشمندر السكري بقرية فيدينو.

كاتب المقال:

اللغـة العربيـة فـي الجامعـات الأمريكيـة

كشف الدكتور أحمد عبد الله فرهادي أستاذ علم اللغة ومدير برنامج اللغة العربية بقسم دراسات الإسلام والشرق الأوسط بجامعة نيويورك أن نسبة متعلمي اللغة العربية في الجامعات الأميركية قد ارتفعت بـ: 127 % خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2000/2006. وهو ما مكن اللغة العربية ولأول مرة في تاريخ تعليمها بالولايات المتحدة الأمريكية من أن تصنف ضمن اللغات العشر الأكثر تعلما.

وأضاف عبد الله فرهادي في محاضرته التي ألقاها بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية تحت عنوان "اللغـة العربيـة فـي مواجهـة التحـديات" أنه إذا كانت اللغة العربية تعاني أفولا في أوطانها، فإن نجمها يواصل سطوعه في أمريكا، بحسب ما تؤكده بيانات الإقبال المكثف على تعلمها بالجامعات الأميريكية،

كاتب المقال:

كنال +: نحو استعمار فرنسي تلفزيوني

لا تزال للفرنسية، لغة وثقافة وسياسة، الأثر الجاذب والموقع في شمال أفريقيا، بل ويتأكد هذا مــــن يـــوم لآخــــر، لكونه واقع أمر وليس مجـــرد بقية من استعمار أو حماية. ومن الأدلة على هذا الحضـــور تعلق شريحة عريضة من المشاهدين المغاربة بتتبع مختلف القنوات الفرنسية وبرامجها، خصوصاً القنوات العامة. صحيح لم تصمد كثيراً باقة «كنال أوريزون» التي كانت تتيح للمشاهد المغربي فرصة متابعة القنوات الفرنسية، إلا أن هذا الأخير لجأ الى «تدبير» حلول لفك شفرات البطاقة الخاصة بالقنوات الفرنسية، والتـــي يقـــوم بها اختصاصيون في هـــذا المجال مقابل ثمن أقل بكثير من الثمن المطروح من طرف هذه القنوات. ولم ينفع في ثنيهم عن ذلك التغيير المستمر للشفرة مراراً.

كاتب المقال:

اللغة الفرنسية وحدها لم تكف ساركوزي

كشفت مجلة «لونوفال أوبسرفاتور» الفرنسية عن أن ساركوزي فشل في اتقان الانكليزية رغم أنه حرص على الحصول على دروس خصوصية لسنوات طويلة لتقوية لغته الانكليزية الضعيفة التي كانت سببا في عدم قدرته على استكمال دراسته في كلية العلوم السياسية ليتحول الى دراسة القانون.

وأكدت المجلة أن ساركوزي يعاني عدم القدرة على اقامة حوار باللغة الانكليزية لدرجة أنه أصر على الاستعانة بمترجم خلال لقاءاته مع الرئيس الأميركي باراك أوباما سواء خلال قمة حلف الناتو أو قمة مجموعة العشرين.

وقد بلغ من ضعف ساركوزي في اللغة الانكليزية أنه تحاشى التحدث مع أي من نواب الكونغرس الأميركى قبل قيامه بالقاء كلمة أمام النواب الأميركيين خلال زيارته الى واشنطن في خريف 2007 باستثناء حديث عابر مع السيناتور جون كيري الذي يجيد اللغة الفرنسية. وعلى الرغم من ضعف مستوى اللغة الانكليزية لساركوزي فان هناك شخصيتين تشجعانه على التحدث بها من دون خجل: طوني بلير، وزوجته كارلا.

عن جريدة القبس

كاتب المقال:

العربية بدلا من الفرنسية في القضاء الجزائري

احمد مقعاش - موقع بي بي سي

لم يعد القضاء الجزائري يتعاطى باللغة الفرنسية بعد اتمام آخر حلقة من حلقات التعريب برفض الوثائق والعقود المدونة باللغة لفرنسية في التقاضي أمام المجالس والمحاكم القضائية الجزائرية تنفيذا للأحكام المعدلة الجديدة في قانون الآجراءات المدنية.

وتنص الأحكام على الزام رجال القانون والمحامين والمتقاضين تقديم كل الوثائق التي تتضمنها الدعاوى والملفات القضائية باللغة العربية فقط.

كاتب المقال:

بوتفليقـة واللوبيـات الفرنكفونيـة

د. عبـد الفتـاح الفـاتحـي

لا يزال تأثير الفرانكفونيـة أداة الاستعمار الفرنسي الجديد ولوبياتها في الدول المغاربية تونس، الجزائر، المغرب، وموريتانيا يحول دون تطبيق هذه الدول لروح دساتيرها التي تنص على أن اللغة العربية هي لغتهم الرسمية والوطنية، ويستمر تفريط هذه الدول في رمز سيادتهم وهويتهم الوطنية.

والحق أن هذه الدول قد شهدت نضالات عدة لرفع هذا الحيف عن اللغة الوطنية، غير أن أشلاء الفرانكفونية وبقايا مساميرها لا تزال تهدد السيادة الوطنية واستقلال بلدان المغرب العربي، تهديد يفسر بروز جمعيات تهتم بالدفاع عن اللغة العربية منها: "الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية" و"الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية".

كاتب المقال:

اللغـة العربيـة والتحـديات الراهنـة

 احتفال مجلة العربي بمرور نصف قرن على صدورهاد. عبـد الفتـاح الفاتحـي
في ندوة علمية بمناسبة احتفال مجلة العربي بمرور نصف قرن على صدورها (1958-2008)، سلط المفكر جابر عصفور وعبد السلام المسدي وعبد الملك مرتاض الضوء على تحديات اللغة العربية الراهنة. وقد انطلق المفكرون من الواقع الراهن للعربية؛ وما بات يتهددها من أزمات خطيرة موزعة بين المجال التعليمي والتربوي والمجال الإعلامي والمجال السياسي.

وأبرز المفكرون العرب في هذه الندوة العلمية أن اللغة العربية اليوم تعيش على إيقاع مواجهة مفتوحة على عدة مستويات لضمان البقاء بصفائها وجماليتها وتأثيرها في الثقافة العربية وحتى العالمية، وتتجلى ملامح هذه المواجهة الضارية من خلال ثلاثة مجالات إستراتيجية، وهي المجال التربوي والتعليمي، المجال الإعلامي، والمجال السياسي:

1- في المجال التربوي والتعليمي تزداد تحديات اللغة العربية في الوطن العربي عمقا بسبب ضعف منهجيات وأساليب وطرائق تعليم وتعلمها، حيث أكدت التجارب والدراسات أن التعليم اللغوي العربي اليوم؛ لم يتطور في ضوء التحديات المعاصرة للغة العربية. وأوضح جابر عصفور أن التعليم اللغوي العربي لم يرتفع إلى آفاق التحديات الحالية ولم يتطور بما يتناسب واحتياجات العصر ويتجاوب والدوافع الملحة لإصلاح التعليم اللغوي بوجه عام.

كاتب المقال:

فيديو: الإسلام والعربية في النيجر

تقرير لخالد الديب على قناة الجزيرة بثّ يوم 27 أبريل 2009:

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - أحمد