أحداث مغربية

تدخل برلماني حول العربية في المغرب

لن أورد التدخل لنصرة تيار حزبي ما , أو ما شابه . إلا أني أتفاجأ لعدم وجود صدى لكل هاته التدخلات البناءة .... ماذا ينقصها يا ترى ؟؟؟ شاهد الفيديو

التصنيفات:

كاتب المقال:

أحفاد مسيلمة الكذاب

رشيد نينيرشيد نيني -يومية المساء

ليس من قبيل الصدفة أن يتزامن النقاش الدائر حول ضرورة إقرار الدارجة في التعليم العمومي الأساسي مكان اللغة العربية مع النقاش الذي اندلع مباشرة بعد قرار الدولة طرد المبشرين المسيحيين وضرورة ترجمة القرآن إلى الدارجة.

ولعل أبرز المنادين بهذا المطلب، بعد الأخ رشيد الذي يعد برنامجا تلفزيونيا تبشيريا بتمويل من الكنيسة، نجد الأخ عصيد، العضو السابق في المجلس الملكي للثقافة الأمازيغية، والذي لا يخفي عداءه للغة العربية والعرب والدين الإسلامي بشكل عام، رغم أنه يحمل أحد أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم، ورغم أنه يكتب باللغة العربية ويتواصل بها في الصحافة واللقاءات والمؤتمرات.

عندما نقول إن عصيد يعادي اللغة العربية والإسلام ويحتقر القرآن ويبخسه قيمته فليس هذا من باب التحريض عليه، إذ يكفي الرجوع إلى كتابات الرجل لكي نتساءل عن سر هجماته المتكررة على أحد أهم مقدسات المغاربة والأمة الإسلامية قاطبة، في انسجام وتنسيق تامين مع أطروحات دعاة محو اللغة العربية وإعادتها إلى المشرق المتخلف من حيث أتت، وبالتالي تخليص الشعب المغربي من هذه اللغة التي تشكل عنصر وحدة يجمع المغاربة بمختلف لهجاتهم وأعراقهم وجهاتهم. فاللحمة التي تجمع المغاربة، حسب هؤلاء، ليست هي الإسلام وإنما ما يسمونه «تامغربيت». وهو مفهوم جديد يسعى غلاة «الفرنكفونية» و«الأمازيغية» والعلمانية إلى فرضه على المغاربة عبر وسائل الإعلام لضرب اللحمة الأساسية التي تجمع المغاربة وهي الإسلام. وعندما نقول الإسلام نقول القرآن، وعندما نقول القرآن نقول، طبعا، اللغة العربية التي نزل بها القرآن.
وبالعودة إلى كتابات عصيد، نجد أن الرجل تعدى التعبير عن الاختلاف أو إبداء الرأي، وأصبح جزء كبير مما يكتبه يدخل في إطار المس بمشاعر المسلمين وازدراء الأديان والسخرية من كتاب الله.

التصنيفات:

كاتب المقال:

إنسحاب رئيس الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة درعة من اجتماع بسبب استعمال اللغة الفرنسية

عبد الكريم سدراتي - . هسبرس

انسحب علي قيوح رئيس الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة درعة من الاجتماع المنعقد بمقر مجلس الجهة بأكادير مساء أول أمس الثلاثاء احتجاجا على عدم استعمال اللغة العربية أثناء تقديم إستراتيجية تنمية الفلاحة بالجهة المعنية من طرف مكتب الدراسات ماكنزي.

ورغم تدخل رئيس مجلس الجهة إبراهيم الحافظي لتني علي قيوح عن الإنسحاب من الاجتماع إلا أن هذا الأخير تشبث بموقفه وانسحب معلنا مقاطعته لكل الاجتماعات التي يحضرها ذات المكتب ويتم فيها استعمال لغة موليير عوض لغة الضاد الرسمية.

التصنيفات:

كاتب المقال:

محاضرة : الفرنكفونية: مرحلة متقدمة من الاستعمارية؟

في إطار أنشطتها المدافعة عن اللغة العربية والداعمة لها ، تنظم لجنة حماة النور بجمعية مغرب الغد للتنمية البشرية بسلا محاضرة فكرية بعنوان :
الفرنكفونية : مرحلة متقدمة من الاستعمارية؟
المحاضرة من تأطير الدكتور عمر الكتاني
المكان : دارالشباب تابريكت
الزمان :يوم السبت 04 يوليوز على الساعة 15,30 عصرا

التصنيفات:

كاتب المقال:

أمسية شعرية مع الشاعر الفلسطيني الكبير المبدع تميم البرغوثي

أمسية شعرية مع الشاعر الفلسطيني المجدد تميم البرغوثي

الأربعاء 6 مارس في الخامسة والنصف مساء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ـ مدرج الشريف الإدريسي ـ بالرباط أمسية شعرية مع الشاعر الفلسطيني الكبير المبدع تميم البرغوثي. والدعوة عامة و مفتوحة للجميع .

بعض من شعر تميم :

التصنيفات:

كاتب المقال:

رشيد نيني: اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد

رشيد نينيجريدة المساء المغربية

عندما أصدرت محكمة الاستئناف تأكيدها لحكم الإعدام الابتدائي في حق «المساء» وإجبارها على دفع 612 مليون سنتيم لنواب وكلاء الملك الأربعة، قلت في نفسي أن هذا الحكم هو وسام شرف تم منحنا إياه بعد سنتين من الخدمات الإعلامية الجليلة التي قدمناها للشعب المغربي. وأمس صباحا عندما طرق باب مكتبي عون قضائي لكي يبلغني قرار المحكمة بالدار البيضاء بالحجز على حسابي البنكي الشخصي ومعه حساب الشركة المصدرة لمنشورات «المساء»، قلت في نفسي أنهم جاؤوا أخيرا لتعليق الوسام على صدورنا.

لكن ورغم كل القسوة والرغبة في الانتقام التي تفوح من أحكامهم الظالمة، لم نكن نتوقع أن تأخذهم العزة بالإثم إلى هذا الحد، وأن يذهبوا إلى خبزنا اليومي لكي يقطعوه، متناسين أن قطع الأعناق أهون من قطع الأرزاق.

أنا الآن ممنوع من استعمال راتبي الشهري المودع في حسابي البنكي، والشركة التي تصدر منشورات «المساء» ممنوعة من استعمال رصيدها البنكي الذي تدفع منه رواتب صحافييها وموظفيها، وانخراط الهاتف والماء والكهرباء ووكالات الأنباء، وسائر التعاملات المالية الضرورية لحياة الشركات والمقاولات.

التصنيفات:

كاتب المقال:

الأرض كروية!

الأرض كروية
الأرض كروية... أو هكذا علمونا في المدرسة. وإذا كان هذا الوصف لشكل الأرض غير صحيح 100% فإن نسبة الأرض الى الكرة قد يكون صحيحا لما أصبح لكرة القدم من تأثير على كثير من شعوب الأرض. مناسبة الكلام، كما تعلمون، هو اقصاء الفريق المغربي من نهائيات كأس إفريقيا، وأحب أن أشارك في مناقشة الموضوع من جانب اللغة والهوية بتعليقين، الأول كتبه يوم أمس المدون أمين لمراني والثاني كتبته خلال نهائيات كأس العالم 2006:

كاتب المقال:

مذبحة اللغة في البرلمان المغربي

لا أدري كيف حصل بعضهم على مقاعد في البرلمان أو حقائب وزارية وهم لا يعرفون النطق بجملة مفيدة؟ كيف استطاعوا اقناع الشعب (أو الملك) بكفاءتهم وهم لا يفقهون مبادئ اللغة العربية ولا حتى العامية؟

إليكم نموذجا من هذا الإستهتار باللغة من محضر إحدى جلسات البرلمان الخاصة بالأسئلة الشفوية، كما أوردها المدون العربي (بالفرنسية):

وزير السكنى توفيق احجيرة يرد على سؤال حول التجهيزات العقارية:

شكرا السيد النائب، السيد النائب كيستحضر واحد المشكل اللي أنا كنسميه أزمة المرافق العمومية فبلادنا، وفي عدة مناسبات راه ماخصناش نخبعوا الشوش بالغربال اللي عطى الله خاص يتقال، يتوقع تصميم 100 مرفق في عشر سنين، لا ننجز إلا 7، هذا واحد المشكل وواحد الأزمة ديال المرافق العمومية اللي عندنا فبلادنا. هنا فقط أريد أن أنزه المنعشين العقاريين العموميين والخواص. راه ماشي الدور ديالهم يبنيو المرافق العمومية، أبدا المرافق العمومية من اختصاص الوزارات الأخرى- حنا تنهضروا على الاختصاص، غادي تقول لي التضامن الحكومي أنا غانجيليك- من اختصاصات الوزارات الأخرى، راه وزارة التعليم عندها المسائل ديالها وزارة الصحة عندها مسائلها، وزارة الشبيبة والرياضة عندها مسائلها إلخ..

كاتب المقال:

احتجاج في طنجة على استعمال الفرنسية

مرة أخرى يحتج الجمهور المغربي على الذين يختارون اللغة الفرنسية للتخاطب معه وكأن المغرب لايزال مستعمرة تابعة لفرنسا. هذه المرة كان دور مدينة طنجة وكان الموضوع يدور حول الإنتخابات المقبلة وبرامج الأحزاب السياسية، وليس حول المركبات الفضائية أو الطاقة النووية، ومع ذلك يأبى المتفرنسون إلا أن يرفضوا الواقع ويتخيلوا أنفسهم يخاطبون جمهورا في بلاد ساركوزي. ولقد عرفت مدينة مراكش حدثا مماثلا قبل شهرين، عندما غادر ضيوف إحدى الندوات القاعة احتجاجا على استعمال الفرنسية في محاضرة حول حقوق الإنسان. هذا الرفض الشعبي يُظهر أن المغاربة أصبحوا يدركون أن قدرتهم على تغيير الوضع أكبر من بنود الدستور وقوانين البرلمان. فتحية لكل الرافضين للتفرنس. وإليكم تفاصيل ما وقع في طنجة بقلم عبد الله الدامون من جريدة المساء:

في المناظرة الجهوية للقاء مع الأحزاب، التي نظمتها جمعية «2007 دابا» في طنجة، صدم الحاضرون حين وجدوا أن ممثل حزب الاستقلال في الندوة، علال بن شقرون، أراد أن يقدم عرض حزبه بالفرنسية. هكذا أصبح حزب التعريب والوطنية والمغربة يجلس مع الناس العاديين ويكلمهم بلغة ليوطي.

كاتب المقال:

جمعية حماية العربية تكرم الأستاذ بن عبدالله

تنظم الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية بالتعاون مع مؤسسة علال الفاسي وبمشاركة ثلة من الأساتذة الجامعيين والباحثين الأكاديميين، تكريما للأستاذ عبد العزيز بن عبد الله، عضو أكاديمية المملكة المغربية، والذي سيلقي بالمناسبة محاضرة في موضوع "اللغـة العربيـة وتحـديات العصـر". وذلك يوم الخميس 21 يونيو 2007 على الساعة الخامسة والنصف مساء بمقر مؤسسة علال الفاسي طريق زعير كلم 6، الرباط.

للمزيد من المعلومات، الإتصال بالجمعية على العنوان التالي:

الجمعيـة المغربيـة لحمايـة اللغـة العربيـة
زنقة الغبيراء رقم 11 حي الرياض الــرباط
الهاتف: 037714366 أو 063406456

وحسب مقال للحسن السرات في موقع الجزيرة، فإن الأستاذ عبد العزيز بن عبد الله حاصل على إجازة في الحقوق والآداب عام 1946، وشغل عدة مناصب مهمة، منها أستاذ الحضارة والتاريخ في كلية الآداب (1959-1965) وأستاذ دار الحديث الحسنية (1960-1985)، وأستاذ زائر في عشرين جامعة بالقارات الثلاث، وهو عضو بالمجامع العربية ومجمع الهند، ومدير التعليم العالي والبحث العلمي، ومدير مكتب تنسيق التعريب في الوطن العربي (1962-1984)، فضلا عن مناصب أخرى.

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - أحداث مغربية