خارج الحدود

عن التجربة "الإسرائيلية" في التعليم

عن مقال لعزمي بشارة من جريدة الخليج الإماراتية

يكثر العديد من مدعي التنور العرب الحديث عن التفاعل بثقة مع العولمة بدل اعتبارها مؤامرة على العرب، والنهي عن الاحتجاج عليها والحث على الأخذ من الحضارة الإنسانية بفعل التفاعلات الكبرى الجارية في العلوم وفي اقتصاد السوق والحاجات الاستهلاكية وأنماط المعيشة وغيرها، وأن نسأل أنفسنا ماذا نقدم كحضارة للحضارة الانسانية في هذا العصر. وهذا حسن، ونحن نؤيد هذه النزعة لطرح هذا النوع من الأسئلة. ولكن كافة الشعوب والدول التي ترفض إدارة الظهر للعولمة العملية والتقنية والاقتصادية وتتفاعل معها وتتطور وتطوِّر مساهمتها من خلال ذلك بنماذج مثل اليابان وكوريا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وحتى “إسرائيل” العنصرية إنما تفعل ذلك بلغاتها هي. وتبقى الانجليزية لغة ثانية يفترض ان يتقنها المتعلمون طبعا.

كاتب المقال:

اليابان والحداثة

بقلم ميسرة عفيفي، موقع ديوان العرب

أتذكر أنني أصبت بصدمة عندما قرأت كلمة لروجيه جارودي عن الحداثة يقول فيها ما معناه إن الحداثة هي الخطر الأعظم على البشرية. وسبب صدمتي هو أنني كنت وقتها لا زلتُ أسيراً للإضلال الثقافي الذي قام ويقوم به إلى الآن "مثقفونا العظام" الذي يروجون للحداثة على أنها السبيل إلى التقدم والتطور خالطين عن عمد بين "التحديث" المطلوب دوماً وبين "الحداثة" المذمومة أبداً. وكنتُ استعجب أن فليسوف فرنسي مثل جارودي، يعيش في عاصمة النور كما يسمونها وارتبط فترة طويلة بالفكر الماركسي "التقدمي"، يعتبر الحداثة خطراً ليس فقط على الإسلام بل على الإنسانية جمعاء. ولكن بعد أن علمت أن الحداثة في معناها الاصطلاحي هي القطعية المعرفية مع الماضي ومع التراث، بدأت أفهم قليلاً ما يعنيه جارودي، وبدأت أفهم حرصه على التنبيه من مخاطر الحداثة.

هذه مقدمة أردت إثباتها قبل التطرق إلى الكلام عن اليابان وطريقة تعاملها مع الحداثة والتحديث، ربما نجد فيه ما يفيد.

كاتب المقال:

هل تغزو اللغة الصينية العالم؟

عن موقع إذاعة هولندا العالمية

يتحدث ما يقارب المليار شخص اللغة الصينية (ماندراين) في العالم. معظم الناطقين بهذه اللغة يقطنون في جمهورية الصين الشعبية وفي تايوان حيث تسمى اللغة الرسمية بـ "بوتنغ هوا". ينصب اهتمام العالم على الصين في الآونة الأخيرة وهذا بدوره يزيد عدد المهتمين بتعلم اللغة حيث يتعلم ما يقارب الثلاثين مليون شخص في العالم لغة الماندراين. وهذا ليس بالمهمة السهلة لأن تعلمها يقتضي على الطالب أن يتعلم عشرات الآلاف من الرموز و الحروف.

على ضوء الاهتمام المتصاعد لتعلم اللغة، تغني فرقة غنائية شعبية من الصين الأغنية التالية:

"كل العالم يريد أن يتعلم اللغة الصينية "ماندران"، وسوف يتمكن الجميع من فهم تعاليم كونفوشيوس الحكيمة. هنالك من يتحدث اللغة الصينية في جميع أنحاء العالم. الجميع يسمعنا ولحسن حظنا لن نضطر بعد الآن أن نلوي ألسنتنا بالكلمات الإنجليزية. لقد حان الوقت للأجانب أن يتصارعوا مع النغمات الأربع لـ "بوتونغ هوا".

كاتب المقال:

كفاية من "الهوس التغريبي"

عن موقع الجزيرة

رفع الكاتب المصري البارز عبد الوهاب المسيري دعوى قضائية ضد الرئيس المصري حسني مبارك، يلزمه فيها بتطبيق مادة دستورية تنص على أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة.

وقال المسيري في مؤتمر صحفي إن ما دفعه لذلك هو غيرته على اللغة العربية التي قال إنها تتعرض في مصر لموجة مما أسماه "الهوس التغريبي"، وهو ما يخالف في رأيه نص الدستور المصري وقوانين تنص على حماية اللغة العربية.

واستعرض المسيري خلال المؤتمر الصحفي صورا فوتغرافية لعدد من واجهات المحال التجارية واللافتات والشركات والأحياء السكنية والقرى السياحية التي كتبت بلغات أجنبية، كما عرض إعلانات في صحف مصرية تخلو من أي كلمة باللغة العربية.

ووصف ذلك بأنه استهانة باللغة العربية وتعبير عن "عقدة نفسية" واستلاب إلى الغرب، مشيرا إلى أن جهات حكومية مصرية تشترط على من يعملون بها أن يكونوا من خريجي الجامعة الأميركية بالقاهرة، وقال "هذا طعن في نظام التعليم المصري وتأكيد على فشله في تخريج كفاءات، ويؤكد أن الجامعة الأميركية أصبحت أكبر مشروع استثماري في مصر".

كاتب المقال:

ساركوزي وقضايا اللغة

لمعرفة المزيد عن أهمية قضايا اللغة في برنامج الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي، بحثت في الأخبار عن كلمتي "ساركوزي" و"اللغة" واكتشفت المعطيات التالية:

ترتيبات مابعد الحرب أدخلت نصف الأمبرطورية المجرية النمساوية تحت النفوذ السوفياتي، فما كان لساركوزي الأب، الأرستقراطي الذي قضى بعضا من طفولته في سويسرا حيث تعلم اللغة الفرنسية، إلا أن يحزم ما تيسر من أمتعة ويقصد باريس كلاجئ سياسي. فتحت فرنسا يديها لبال ساركوزي، ووضع الحظ في طريقه فتاة فرنسية باسم أندري أحبها وتزوجها، لكنه ظل يتردد في طلب الجنسية الفرنسية، رغم إلحاح الصهر، وبالكاد وافق على فرنسة اسمه إلى بول، من ذلك التزواج ولد نيكولا عام 1955، متوسطا الشقيقين غيوم وفرانسوا، وتفادى الأب أن يعلمهم اللغة المجرية، لكي ينشأوا فرنسيين أقحاح. (المغربية)

التصنيفات:

كاتب المقال:

كيف حافظت كوريا على لغتها؟

أدركت كوريا الجنوبية مكانة اللغة الأم، وعلاقتها بالهوية، وخاصة بعد الاحتلال الياباني، الذي عمد إلى طمس الهوية، عبر فرض اللغة اليابانية، لتدرَّس في المدارس الكورية، عام 1931م؛ لذلك عمد الكوريون فور استقلالهم، بعد الحرب العالمية الثانية 1945م، إلى الاهتمام المضاعف باللغة الكورية، مدركين أن استلاب اللغة يعادل ضياع الهوية. كما أدركوا أن الحفاظ على اللغة، ليس مجرد شعار، فبادروا إلى الحفاظ على لغتهم، عبر الاهتمام بالمدرسة، والمعلم، والكتاب، والمكتبة. قدّروا المعلم معنوياً ومادياً، حتى أن راتب المعلم في مرحلة التدريس للطفولة المبكرة، لا يقل عن ألفين وثلاثمائة دولار شهرياً. ولا يسمح له بتعليم دروس خصوصية؛ وإلاّ فقد عمله إلى الأبد.

واستدعى هذا الاهتمام، أن يشترط فيمن يتخصص في تعليم اللغة للأطفال، اجتياز امتحان قدرات لغوية، شعراً ونثراً شفهياً وتحريرياً.

التصنيفات:

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - خارج الحدود