اللعة العربية

أطفال يتحدثون العربية الفصحى في بيوتهم

رغم سنوات عمره التي لم تتجاوز بعد عدد أصابع اليد الواحدة, إلا أنه يختلف بشده عن غيره من الأطفال الذين يشاركونه "العمر" و"مرح الطفولة".. فلسانه ينطق بما لا تنطق به ألسنتهم من عربيةٍ فُصحى نادراً ما تجد طفلاً يتحدث بها بذات الطريقة والاتقان –طوال الوقت-.. ولكن "هذه النعمة" كما اعتبرها والد الطفل "عمر" انقلبت نقمةً على طفله، ونفسيته.. ففي الوقت الذي كانت "لغته العربية" مثار إعجاب.. كانت كذلك مثار "سخرية"..

ويروي والد الطفل "عمر" أنه اصطحبه في يومٍ ما لزيارةٍ أقارب له، وتعجّبوا لأن "الفصحى" كانت لغته المنطوقة الوحيدة في ذلك المكان.. فتارةً ينادي (يا أبي.. أريد كوباً من العصير، أو هيا اركل الكرة يا زياد..)، فما كان منهم سوى أن "قهقهوا" ضاحكين.. الأمر الذي سبب له حرجاً كبيراً فاختار زاويةً وبكى فيها..

و "سعد مهنّا" وما أن انتهت حلقة المسلسل الكرتوني التي كان ينتظرها بلهفة، وقبل أن يغلق والده التلفزيون، ناداه قائلا:" أبي لا تغلقه الآن فأنا أتابع مسلسلا كرتونيا آخر على القناة، وسيكون الفاصل بين المسلسلين أغنية جميلة عن أحرف اللغة العربية".

كاتب المقال:

فرانكوفونيو المغرب رسبوا في امتحان الإملاء

جمال بدومةجمال بدومة - جريدة المساء

كان الشاعر الإنجليزي ت.س.إليوت يقول إنه «ليس من الحكمة أن ندعو إلى التخلي عن شيء لا نعرفه»، ردا على من يريدون تحرير القصيدة من الأوزان، فقط لأنهم لا يتقنون الكتابة بالإيقاع الكلاسيكي. عندما يدعوك شخص إلى التخلي عن شيء لا يستطيع الوصول إليه، من الصعب أن تثق في دعوته، لأنه مثل القط الذي يقول عن قطعة اللحم «خانزة»، فقط لأنها ليست في متناول أنيابه، كما في المثل المغربي الشهير. لذلك أعتقد أن أنسب رد على من يدعون إلى تبني الدارجة بدل الفصحى في الندوات والجرائد، هذه الأيام، هو إدخالهم إلى أحد الفصول الدراسية مع تلاميذ الخامس ابتدائي لاجتياز امتحان في مادة «الإملاء»، ومن حصل منهم على المعدل فقط، أي «5 على 10»، نعده بأن نأخذ كلامه على محمل الجد، ونحرق «لسان العرب» ودواوين المتنبي ومحمود درويش وروايات شكري وزفزاف وكتاب «النبوغ المغربي» لعبد الله كنون في الساحات العمومية.. وفي انتظار أن تنتج الدارجة مؤلفات جديرة بأن نضعها في مكتباتنا، نزين الرفوف بأسطوانات «البيك» وكتاب «الكود دولاروت»، أشهر ما ألفناه بالدارجة المغربية إلى حد الآن!

كاتب المقال:

أول نطاق عربي للإنترنت بمصر

 أسماء النطاق بالحروف العربيةأعلنت مصر الأحد عن إطلاق أول نطاق عربي لمواقع الإنترنت تحت اسم "دوت مصر". وجاء هذا الإعلان من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري طارق كامل في منتدى حوكمة الإنترنت في مدينة شرم الشيخ. وكانت منظمة آيكان العالمية، المعنية بوضع السياسات العليا لنطاقات وأرقام عناوين الإنترنت،أعلنت نهاية الشهر الماضي السماح باستخدام حروف غير لاتينية فى عناوين مواقع الإنترنت.

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - اللعة العربية