مشاركات القراء

احترام الذات

احترام الذات

كان مثيرا أن اختار السفير الفرنسي جان فرونسوا تيبولت أن يفتتح خطابه بلغة عربية فصيحة وبدون نطق واضح ومعبر، ومخصصا عددا من القضايا بمواقف دالة، وذلك في حفل السفارة الفرنسية بالعيد الوطني، ثم يعرج بعد ذلك على استكمال خطابه باللغة الفرنسية.

ما حصل أثار انتباه الكثيرين خاصة من درجوا على النظر نظرة نقص لمن يتحدثون إليهم باللغة العربية، وهي في الحقيقة تعكس عقدة نقص إزاء الآخر أكثر منها تعبيرا عن التحاق بركب التقدم، والمثير أكثر أن ينبري من بني جلدتنا من يصف الحديث عن التعريب واحترام اللغة العربية التي هي اللغة الرسمية للبلد بكون ذلك أسطوانة مشروخة، دون أن نغفل من يتهمها بالمسؤولية عن التطرف والإرهاب.

هل سينتبه البعض للرسالة التي حملها استعمال اللغة العربية في خطاب افتتاح نظم داخل مقر إقامة السفير، في كل الحالات قد نجد ضمنها تعبيرا عن كون احترام الآخر ينطلق من احترام الذات للغتها والاعتزاز بها والتواصل معها، وهي الرسالة التي يريد الكثيرون الانتباه لها بحيث أننا نجد أنفسنا بعد خمسين سنة من الاستقلال أمام جيل هجين لا يمسك بأي لغة، حتى أصبحنا مثل الغراب أراد تعلم طريقة مشي الصقر فلما فشل وجد نفسه قد نسي طريقة مشيه هو الآخر.

18/7/2008

http://www.attajdid.ma/def.asp?codelangue=6&infoun=42980

مشاركات القراء:

على الخريطة كلنا أغراب

أنا يا صديقي متعب بعروبتي
كأن العروبة لعنة وعقاب
أمشي على خريطة الوطن أجر خيبتي
فعلى الخريطة كلنا أغراب
يا أرض هل تشعرين بلوعتي
فالوطن يمتد في الأفق كالسراب
يا أرض من يكشف بلوتي
فالوطن سممت دماءه الأحزاب
يا أرض ضاعت فرحتي
في وطن مزقته طوائف الأعراب
لم يبق شيء من نخوتي
لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول العرب من التخمة
وظل الصرف و النحو و الإعراب

(بتصـــــرف)

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

من "سيدي بوزيد إلى "تارودانت"

مسيرة شعبية احتجاجية لسكان جماعة اوناين بإقليم تارودانت

انطلقت صباح هدا اليوم من جماعة اوناين قيادة تافنكولت دائرة اولاد برحيل اقليم تارودانت ،مسيرة شعبية في موكب ضم ثلاثين سيارة تقل على مثتها اكثر من 750 شخصا في اتجاه عمالة اقليم تارودانت للاحتجاج على سلوكات رئيس الجماعة القروية الدي يسكن بالرباط ولم يعد يهتم بشوؤون الجماعة التي تعرف عزلة وتهميشا رغم انها من اغنى الجماعات من حيث الموارد الطبيعية والبشرية مما يؤهلها ان تكون الافضل ضمن جماعات إقليم تارودانت .

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

الصدمة الثقافية،

الصدمة الثقافية، تعبير يستعمل لوصف المخاوف والمشاعر (من المفاجأة، الحيرة، الفوضى، إلخ) المحسوسة عندما يتعامل الناس ضمن ثقافة أو محيط إجتماعي مختلف تماما، كالبلاد الأجنبية، وترتفع هذه الصعوبات في خلال إستيعاب الثقافة الجديدة، مما يشكل صعوبات في معرفة الملائم من غير الملائم، وفي أغلب الأحيان ترتبط هذه الثقافة بالإشمئزاز الكبير (أخلاقي l) حول بعض صفات الثقافة الجديدة أو المختلفة. لقد تم عرض هذا التعبير لأول مرة في عام 1954 للميلاد، بواسطة كلفيرو أوبيرج). ومن الباحثون الآخرون الذين عملوا على الصدمة الثقافية كان الباحث مايكل وينكيلمان . الصدمة الثقافية هي أحد أبحاث "وسائل الإتصال الثقافي المتباين). مؤخرا، إدعى بعض الباحثون بأن الصدمة الثقافية لها العديد من التأثيرات الإيجابية على الزوار المؤقتون لتباين الثقافة، لزيادة الكفائة الذاتية، وأيضا المساعدة على تحسين التحفيز الذاتي للشخص.

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

قبل أن يسقط المغرب من الذاكرة المشرقية

نشر الدكتور فهمي هويدي مقالا على موقع الجزيزة.نت اليوم الثلاثاء 20 دجنبر حول زيارة علمية قام بها إلى المغرب لحضور مؤتمر حوار الحضارات الذي نظم بفاس. و قد تطرف فيه إلى قضية الإستقلال اللغوي بالمغرب و معضلة سيطرة اللغة الفرنسية على الحياة العامة و الإعلام و المؤسسات و إلى موقع اللغة العربية أمام تنامي الدعوات إلى إعتماد الدارجة لغة وطنية. كما أثار في المقال كذلك علاقة العربية بالأمازيغية. و رغبة منا في تعميم الفائدة إرتأينا أن نطلع قراء مدونة بلا فرنسية على هذا المقال من خلال إقتباس فقرات ذات الصلة المباشرة بالقضايا اللغوية المشار إليها. فإليكم المقتطف:

في كل مكان ذهبت إليه كنت أرجو ممن ألتقيهم أن يحدثوني باللغة العربية. حدث ذلك في الفندق والمطعم والسوق والتاكسي وصولا إلى شرطة المرور والحمالين، الذين يتزاحمون في المطار. ولم يكن ذلك جديدا عليّ لأن فرنسة اللسان المغاربي كانت أهم إنجاز حققه الاحتلال، الذي سحب عساكره وترك لغته لكي تبقي الاحتلال وتكرسه.

وكانت المفارقة أن اللغة الفرنسية منيت بهزيمة نسبية، وصارت تتراجع في مواطنها (كما تحدثت لوموند دبلوماتيك في عددها الصادر في أول ديسمبر/كانون الأول الحالي) غير أنها ما زالت ثابتة القدم ومهيمنة في المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا على الأقل، المتغير الذي لاحظته هذه المرة في المغرب تمثل في أمرين، الأول أن الحديث بالفرنسية صار وباء ولم يعد مجرد مرض عارض، والثاني أن الثقافة الأمازيغية أصبحت تحتل موقعا متقدما في لغة الخطاب العام.

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

مواقــع الانترنــت واللغــة الوطنيـــة

إن تصفح مواقع الانترنت لدول المغرب العربي يصيب المرء بذهول وحيرة. ‏فكثير من هذه المواقع لا تعترف ‏باللغة العربية ولا تستعملها، وكأنها ليست لغتها ولغة البلاد التي ‏تنتسب إليها ولغة أبناء الوطن الذين تتواصل معهم.‏

وكمثال على ذلك أذكر أني تصفحت 42 موقعا ‏لأدلة مواقع على الانترنت لإحدى دول المغرب العربي، ولم أجد ‏بينها سوى موقع واحد فقط يستعمل العربية، وموقع واحد آخر يعرضها كخيار ‏ضمن خيارات لغوية أخرى للتصفح، أي أن نسبة ‏استعمال العربية في هذه المواقع أقل من 5 ‏في المائة.‏

إن تفضيل أصحاب هذه المواقع للغة الفرنسية في تحرير مواقعهم على لغتهم العربية يمكن ‏اعتباره نتيجة من نتائج السياسة ‏اللغوية التي انتهجت في بعض دول المغرب العربي بعد الاستقلال. ‏فقد وقع تهميش العربية ودورها في المعاملات والتعليم. و‏أصبحت الفرنسية تدرس إجباريا ‏في المدارس لتكون بعد ذلك اللغة التي يقع بها تلقي المعرفة العلمية وغير العلمية، وأصبح ‏‏يرتبط بها كل ارتقاء علمي واجتماعي للفرد. وانحصر دور العربية في مجال أدبي ضيّق ‏يكاد لا يتجاوزه.‏

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

البرنامج الانتخابي للمرشح العدل عبد الحي اليملاحي لرئاسة الهيئة الوطنية للعدول

إلى السادة العدول المحترمين بالمملكة المغربية البرنامج الانتخابي للمرشح عبد الحي اليملاحي:
بطاقة تعريفية:
ـ عبد الحي اليملاحي
ـ عدل بطنجة منذ شهر يناير سنة 2000م
ـ من مواليد سنة 6/8/1973م
ـ رئيس سابق للمجلس الجهوي للعدول بطنجة
ـ عضو مكتب المجلس الحهوي للعدول بطنجة
المؤهلات العلمية:
ـ شهادة الدكتوراه بكلية الآداب بتطوان
ـ خريج دار الحديث الحسنية بالرباط
ـ الإجازة بكلية أصول الدين بتطوان

البرنامج الانتخابي للمرشح عبد الحي اليملاحي لرئاسة الهيئة الوطنية للعدول
خدمة السادة العدول وخطة العدالة أمانة والتزام ومسؤولية
مقدمة:

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

البرنامج الانتخابي للمرشح العدل عبد الحي اليملاحي لرئاسة الهيئة الوطنية للعدول

إلى السادة العدول المحترمين بالمملكة المغربية البرنامج الانتخابي للمرشح عبد الحي اليملاحي:
بطاقة تعريفية:
ـ عبد الحي اليملاحي
ـ عدل بطنجة منذ شهر يناير سنة 2000م
ـ من مواليد سنة 6/8/1973م
ـ رئيس سابق للمجلس الجهوي للعدول بطنجة
ـ عضو مكتب المجلس الحهوي للعدول بطنجة
المؤهلات العلمية:
ـ شهادة الدكتوراه بكلية الآداب بتطوان
ـ خريج دار الحديث الحسنية بالرباط
ـ الإجازة بكلية أصول الدين بتطوان

البرنامج الانتخابي للمرشح عبد الحي اليملاحي لرئاسة الهيئة الوطنية للعدول
خدمة السادة العدول وخطة العدالة أمانة والتزام ومسؤولية
مقدمة:

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

البرنامج الانتخابي للمرشح عبد الحي اليملاحي لرئاسة الهيئة الوطنية للعدول

البرنامج الانتخابي للمرشح عبد الحي اليملاحي لرئاسة الهيئة الوطنية للعدول
خدمة السادة العدول وخطة العدالة أمانة والتزام ومسؤولية
مقدمة:
تأسست الهيئة الوطنية للعدول بموجب القانون 16.03، سنة 2007م. ومنذ ذالك التاريخ إلى اليوم عرفت خطة العدالة تراجعا حقيقيا وملموسا، بسبب الأداء السيء لأجهزة الهيئة الوطنية للعدول، فلم يكن هناك حسن إدارة للهيئة، ولم يكن هناك أيضا تواصل وتتبع لمشاكل السادة العدول واهتماماتهم عبر المغرب، بل انحصرت وظيفة الهيئة الوطنية للعدول في الاجتماعات الماراطونية والفارغة التي كانت تعقد في الرباط بين جدران أربعة، ثم ترفع الجلسة ويخرج الجميع ليذهب لحال سبيله، وتركت خطة العدالة عرضة للمخاطر، وخير نموذج لذالك القانون المالي لسنة 2010، كما ترك السادة العدول يواجهون مشاكلهم بأنفسهم، بل إن منهم من يقول ما حاجتنا للهيئة الوطنية إذا لم يتحقق لنا من خلالها أدنى وأبسط المطالب والحقوق.
فما هي نتائج وحصيلة 4 سنوات من عمل الهيئة الوطنية للعدول؟
إن الإخفاق والفشل المطلقين سمة ميزت عمل الهيئة الوطنية للعدول طيلة المدة المذكورة، وكل من يبرر الفشل فهو كمن يغطي الشمس بالغربال. ويمكن التمثيل له لا حصره بنماذج ثلاث:
أولا: الفشل في إيجاد مقر للهيئة الوطنية للعدول:

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

شهادة اللفيف عند العدول بالمغرب بين التقليد والتجديد

يشترك في إقامة رسم اللفيف العدلي ثلاثة أطراف: العدلان والقاضي والشهود.
1- وظيفة العدول:
جرى العمل في المغرب بإسناد أمر تلقي الشهادة من اللفيف إلى العدلان، وقد كان القاضي يختار أو يبرز العدول لذالك، وهو ما تفسره عبارة "شهدوا لدا من قدم لذالك"، فكان القاضي يختار من العدول من يراهم أعلم بقضايا وفصول الشهادة وكيفية توثيقها.
واختلف في المغرب هل يتلقى شهادة اللفيف عدل واحد أو عدلان؟
قال الشيخ الفقيه العربي الفاسي: "جرى العمل بفاس الاكتفاء بعدل واحد في تلقي شهادة اللفيف، ورأوا أنه من باب التأدية. وجرى العمل بمراكش أنه لا بد من عدلين اثنين في السماع من الشهود ورأوا أنه من باب النقل"[1].
2- وظيفة القاضي:
يخاطب القاضي على وثيقة شهادة اللفيف بعد التأكد من سلامتها وصحتها.
وقد اختلف في طريقة الأداء عند القاضي:
- يرى فريق من العلماء الاكتفاء بالأداء عند العدلين المقدمين لذالك، ويطالع القاضي بوثيقة اللفيف قبل ستة أشهر وإلا لم يخاطب عليها.
- ويرى فريق آخر من العلماء أنه لا بد من الأداء عند القاضي[2].

كاتب المقال:

مشاركات القراء:

الصفحات

Subscribe to RSS - مشاركات القراء