التمدرس

من أجل التنمية البشرية، جربوا حذف الفرنسية

احتل المغرب الرتبة 114 في مؤشر التنمية البشرية لعام 2010 الذي نشرته الأمم المتحدة يوم امس. ويعتبر هذا تحسنا ملحوظا مقارنة بالرتبة 130 التي احتلها السنة الماضية، لكن المغرب لا يزال متخلفا عن كل الدول العربية باستثناء اليمن وموريتانيا والسودان.

الترتيب المتأخر للمغرب هو نتيجة لضعف التعليم أكثر مما هو نتيجة لضعف معدل الدخل الفردي. فمتوسط التمدرس بالمغرب هو 4.4 سنوات مقارنة مع 9.5 في المكسيك و 10.5 في اليونان. وهو مثل معدل ماليزيا قبل ثلاثين سنة (1980). لهذا تجد دولة الفيتنام الفقيرة تتقدم على المغرب لمجرد أن متوسط التمدرس بها يزيد بعام على المتوسط عندنا.

هذا الوضع يدفعنا للتساؤل عن سبب تدني نسبة التمدرس وعن جدوى الاستمرار في استثمار الملايين في تدريس اللغة الفرنسية كمادة أساسية في جميع مراحل التعليم في الوقت الذي لا تصل فيه إلا نسبة ضئيلة جدا من التلاميذ إلى التعليم العالي المفرنس.

حسب تقرير فرنسي عن وضعية اللغة الفرنسية في العالم، ينفق المغرب كل عام على تعليم اللغة الفرنسية ل4 ملايين تلميذ في التعليم الأساسي و مليونين (2) في التعليم الثانوي. أليس من الأفضل للجميع التركيز على تعميم التعليم بدل تبديد الموارد في تدريس لغة أجنبية لن تتقنها ولن تستفيد منها سوى النخبة؟

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - التمدرس