أفكار عملية

أخوكم من الولايات المتحدة يشرح لكم لم يجب عليكم إتقان لغتكم

أخوكم من الولايات المتحدة يشرح لكم لم يجب عليكم إتقان لغتكم

شاهد الفيديو

التصنيفات:

كاتب المقال:

فيديو: اللغة العربية جميلة و ممتعة

شاهد طالب أمريكي يتحدث العربية!

التصنيفات:

كاتب المقال:

ليس بالتعريب وحده نتقدم

محمد إدريس

عندما يتحدث علماء الاجتماع والتاريخ عن النهضة وبناء الحضارة، فإنهم عادة ما يتحدثون عن عدة عوامل وليس عن عامل واحد. وهذا أمر بديهي، إذ أن الأمم لا تتقدم ولا تأسس حضارات إلا إذا توافرت عوامل قد يختلف المنظرون على تحديدها دون أن يختلفوا على تعددها. وقد يقول قائل أن ابن خلدون ركز في مقدمته على أهمية ما أسماه العصبية كعامل رئيسي في بناء الدولة، ولكن هذا لا يعني أنه ليس هناك عوامل أخرى ذكرها ابن خلدون ومؤرخون غيره. وقد تتفاوت تلك العوامل في درجة أهميتها، ولكن لا يمكن لأحدها أن ينفرد بمهمة بناء أية حضارة.

وكما أن هناك عوامل تبعث على تأسيس الحضارات، فإن هناك عوامل تسهم في إعاقة بناء الحضارات. وعوامل التخلف تلك متعددة حالها حال عوامل النهضة. وأحد عوامل التأخر التغريب وتقليد الآخرين الأعمى في الكثير من جوانب حياتهم. ومن ذلك تبني لغاتهم في بعض مجالات الحياة، أي التغريب اللغوي، وهو ما تحاول هذه المدونة تبيان أعراضه، ومحاولة علاجه وإيضاح سبل الوقاية منه.

وعليه ينبغي على الجميع أن يدركوا أن التغريب اللغوي أحد أوجه التغريب الذي هو أحد عوامل التخلف، فهو جزء من جزء من كل. ولذلك فإن علينا ألا نتوهم أن التعريب سوف يحل جميع مشاكلنا كما يحاول بعض مناصري التعريب أن يظهروا، وهم لا يقومون بذلك إلا على سبيل المبالغة التي يهدفون من خلالها إلى تنبيه الناس إلى مخاطر التغريب.

وأنا من خلال هذه المدونة أحاول أن أسهم في مقاومة التغريب اللغوي الذي هو جزء من التغريب ككل والذي هو واحد من عوامل التخلف كما ذكرت، وأنا أهتم بذلك الجزء دون غيره لا لشيء إلا لأنني متخصص في علوم اللغة ولا ليس من الحكمة أن أدس أنفي في مناقشة علوم ومجالات أخرى لا أعرف منها إلا القشور، اللهم إلا فيما اتصل من تلك العلوم بعلوم اللغة.

التصنيفات:

كاتب المقال:

اسبوع اكتشاف التقنية للشباب والفتيات

اسبوع الفلّـه اسبوع الفلّـه ، هو احتفال بالتقنية التي تحب أن تستخدمها في حياتك اليومية والذي يشمل لعب ألعاب الفيديو ، المحادثة على الويب ، الاستماع الى الصوتيات وغيرها الكثير .

خلال اسبوع الفلّـه ندعوك لإكتشاف التكنولوجيا و تجربة شيئ جديد ، حاول سؤال من تعرف عن الخدمات التي يمكن ان تستفيد منها أو إبدأ بتجربة قائمة من 30 فكرة للاحتفال . اسبوع الفلّـه 2008 سيأخذ من 5-11 ابريل موعداً له.

30 طريقة للاحتفال في هذا الاسبوع :

  1. ابدأ بتجميع روابطك المفضلة وتنظيمها على del.icio.us .
  2. أنشئ حسابك على Flickr ، وشارك صورك مع الأخرين .
  3. انشئ قاعدة بيانات للاشياء التي ترغب في ترتيبها ( ببرنامج الأكسس مثلاً ) .
  4. خذ دورة في التصوير الرقمي أو التصميم الحاسوبي .
  5. تعلّم استخدام برنامج جديد عليك .
  6. ابحث عن السيرة الذاتية الصحيحة لفنانك/منشدك المفضل .

كاتب المقال:

لا تبكِ على لغتك... استعملها!

قرأت مؤخرا مقالا للكاتب أمجد ناصر من جريدة القدس العربي بعنوان "صرخات العربية!". المقال يشير إلى النظرة المتشائمة للمدافعين عن اللغة العربية في دول مختلفة من بينها المغرب. هذا الموضوع، أعاد إلى ذهني سؤالا كثيرا ما طرحته على نفسي وأنا أدون، هل كتاباتي تظهر للقارئ سوداية ومتشائمة؟ هل يظهر لكم أنني أبكي الثرات والماضي وأهول مؤامرات الجهات المعادية لهوية البلاد؟ أتمنى أن لا يكون الجواب بنعم، لأن ذلك هو كل ما أخشاه. كتب امجد صالح:

"أن يبكي مجمع اللغة العربية في القاهرة لغة الضاد، منطلقا من معطيات مصرية وعربية علي حال لغتنا في مجتمع اليوم، وأن يخرج من كهنوتيته المهنية المغلقة الي الفضاء الواسع ويخوض في الشأن العام فهذا يعني أن أمرا جللا وقع، أن حالا مؤلمة قد وصلت اليها لغتنا. ولا يعني انشاء جمعية لحماية اللغة العربية في المغرب (بلد عربي) سوي أن تلك اللغة موشكة، شأنها شأن الحيوانات النادرة، على الانقراض. أما أن يكرس بلد عربي، كالأردن، لا توجد فيه اثنيات غير عربية، عاما خاصا باللغة العربية فهو خبر لا يقل سوءا عن سابقيه. فالطبيعي أن تكون لغة بلد عربي هي العربية وأن تكون لغة العام الماضي والعام الحالي والعام المقبل لا أن تستضاف في بيتها كزائر غريب عابر."

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - أفكار عملية