المغرب وفرنسا

آش خصك آلعريان؟

رسميا تم الإعلان اليوم عن الإتفاق بين المغرب وفرنسا الذي سيتم بموجبه إنشاء خط للقطار الفائق السرعة (TGV الذي تصل سرعته إلى 300 كلم في الساعة ) بغلاف مالي يبلغ 2 مليار يورو أي ما يقارب 3 مليار دولار . سيربط هذا القطار بين طنجة والقنيطرة في مرحلته الأولى بعد خمس سنوات وسيمتد إلى الدارالبيضاء في مرحلته النهائية. وسيمكن من خفض مدة السفر إلى حوالي النصف. ويعتبر المغرب البلد الثاني الذي يستورد هذا القطار الباهض الثمن من فرنسا بعد كوريا الجنوبة ولا مجال للمقارنة بين دولتنا العزيزة وكوريا.

ولقد تساءلت سابقا عن جدوى هذا المشروع الذي قالت عنه الصحافة الفرنسية بأنه جاء لإسترضاء فرنسا التي غضبت عندما قرر المغرب شراء مقاتلات أمريكية بدل أخرى فرنسية.

TGV

كاتب المقال:

استعمار المغرب كان مجرد "سوء تفاهم"

في اطار الزيارة "الميمونة" للرئيس الفرنسي ساركوزي للمغرب كتب محمد الخدادي مقالا نشر اليوم في جريدة الصحراء المغربية بعنوان "روابط التاريخ وشراكة المصالح". وجدت في هذا المقال اهانة لتاريخ المغرب ولكل مغربي عاش وذاق من ويلات فترة الإستعمار الفرنسي التي اعتبرها الكاتب "حادثا عابرا في تاريخ المغرب" . ومما جاء في المقال:

تضرب جذور العلاقات بين المغرب وفرنسا عميقا في التاريخ المشترك للبلدين، بما جعلهما شريكين متميزين وبلدين صديقين، محكومين بالتعاون رغم بعض العثرات، التي ظلت دائما ظرفية ومرتبطة بسوء الفهم وردود الفعل الانفعالية أكثر من كونها خلافات حقيقية، أو بفعل التشويش لأطراف على هامش مركز القرار، في بعض المراحل من تاريخ فرنسا.

كاتب المقال:

ماذا نريد من ساركوزي؟

بينما كنت أستعد للكتابة عن زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للمغرب ابتداء من اليوم وعن العلاقات "المثالية" بين البلدين، وجدت ماكتبه علي أنوزلا في جريدة المساء أبلغ في التعبير عما كنت أفكر فيه. وجاء في مقاله مايلي:

... فعندما اختار الرئيس الفرنسي الجزائر لتكون أول دولة مغاربية يزورها قبل المغرب، كانت تلك أيضا إشارة من باريس إلى دول المغرب العربي بأن علاقاتها معهم تقررها مصالح فرنسا الاقتصادية أولا وأخيرا، ولا مكان فيها للعواطف.

كاتب المقال:

المغرب يشتري قطارا سريعا لإرضاء ساركوزي

عجيب أمر العلاقات "المثالية" التي تربطنا بأمنا فرنسا. فبعد رفض ملك المغرب شراء طائرات مقاتلة فرنسية من نوع "رافال" الباهضة الثمن والتي لا يستعملها أي جيش في العالم عدا الجيش الفرنسي، والإكتفاء بطائرات "إف 16" الأمريكية المستعملة (أين استعملت؟ وكيف ستستعمل؟ موضوع آخر)، غضبت فرنسا!

وجاء في قصاصات الأخبار أن المغرب سيتقدم بطلب لشراء القطار الفرنسي السريع لربط الصويرة بمراكش من أجل التخفيف من غضب الفرنسيين وحتى لا يفكر سعادة الرئيس ساركوزي في إلغاء زيارته للمغرب هذا الخريف!

لا أعتقد أن المغرب في حاجة إلى قطار ذو تكلفة عالية لن تستعمله سوى نخبة صغيرة من المسافرين. وكان أجدى بنا أن نهتم بإيصال القطار العادي إلى بقية المغرب "غير النافع" أو على الأقل بناء الطرق والمدارس وجلب الماء الصالح للشرب لكل قرى المغرب.

51 سنة بعد الإستقلال ولا يزال مفروضا على المغرب استيراد بضائع فرنسا كما يستورد لغة فرنسا وثقافة فرنسا حتى وإن كان ذلك يضر بمصلحة الشعب والوطن.


التصنيفات:

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - المغرب وفرنسا