بنبراهيم

جديد: تذاكر القطار بالعربية الفصحى!

عبد الكريم القمش - جريدة أخبار اليوم المغربية

بشرى لنا نحن المغاربة جميعا، فالسيد عباس الفاسي وأعضاء حكومته الموقرة حققوا لنا إنجازات تاريخية غير مسبوقة، إذ بعد عقود من الذل الثقافي تمكنت "المصالح الوزارية" من تعريب "تذاكر القطار" و"وثائق الضرائب"، وأصبحت محاضر الشرطة لا تكتب إلا باللغة العربية الفصحى، كما أن التعريب يسري في أوصال وزارية عديدة أهمها الأوقاف والتعليم والصحة والداخلية والعدل... وقريبا سيتم تعريب المراكز الثقافية الفرنسية والمعاهد اللغوية البريطانية والأمريكية كذلك... وهكذا تكون حكومة عباس قد حققت إنجازات غير مسبوقة في تاريخ المغرب، وتمكنت من القضاء على آخر مشاكلنا الراهنة، حتى لا تكون لنا بعد ذلك حجة على الوزراء وفي مقدمتهم عباس الأول...

ولعل أغرب ما قاله الوزير الأول، خلال اجتماع المجلس الوطني لجمعية منتخبي حزبه يوم الأحد الماضي، أن "المهم هو أن نستعين على قضاء حوائجنا بالكتمان، لأن هناك من لا يريد سياسة التعريب"... من سمع هذا الكلام يعتقد أن الحكومة بصدد إعداد مشروع لتحرير فلسطين أو صنع القنبلة النووية أو إطلاق أول قمر صناعي مغربي في سماء الله الواسعة... ويبدو أن التوظيفات العائلية هي التي يقصدها الفاسي، بالحث على إبقائها طي الكتمان...

كاتب المقال:

أمنا فرنسا

توفيق بوعشرينتوفيق بوعشرين - جريدة أخبار اليوم المغربية

منذ سنوات والميزان التجاري المغربي مختل تماما تجاه فرنسا. كل سنة نصدر 2.5 مليار أورو إلى باريس ونستورد منها 3.5 مليار أورو، أي بفارق مليار أورو... في المغرب عدد كبير من الشركات الفرنسية التي تستثمر في المغرب، والتي تجني مليارات من الأرباح كل سنة في قطاع الاتصالات والأبناك والنسيج والفنادق والتأمينات والأسواق الكبرى... وغيرها من القطاعات المربحة.

في المغرب، اللغة الأولى في البلاد هي الفرنسية، وليست العربية كما ينص على ذلك الدستور. الإدارة والاقتصاد وجزء من الإعلام، كلها ناطقة بلغة باريس. المغرب يصرف المليارات على تعليم أبنائه الفرنسية وليس الإنجليزية، ويفتح ذراعه لمئات مدارس البعثات الفرنسية والمدارس الفرنسية الخاصة... سنويا، تتوجه مئات الآلاف من الأسر الميسورة والمتوسطة لقضاء عطلتها في فرنسا... كل هذا جيد ويعبر، في جزء منه، عن "قرب عقولنا وقلوبنا" من فرنسا.

المغرب لم يطالب فرنسا بالاعتذار عن نصف قرن من استعماره، ولم يطلب تعويضا عن قتل مئات الآلاف من أبنائه، ولم يحتج على استعمال المغاربة في حروب فرنسا في الهند الصينية، وكيف تحول الضحية إلى سلاح في يد الجاني لقتل ضحية أخرى (وجه القائد الفيتنامي هوشي مينه رسالة إلى عبد الكريم الخطابي يطلب منه إصدار فتوى للمجندين في صفوف الجيش الفرنسي في فيتنام تحرم قتل المغربي "لأخيه المستعمَر الفيتنامي")...

طوينا كل هذه الصفحات، ولم نفعل ما فعلته الجزائر التي مازالت تطالب بتعويض ضحايا الاستعمار وضحايا التجارب النووية في الصحراء الجزائرية...

لنضع كل هذا الإرث التاريخي والمصالح والاقتصاد والتغلغل اللغوي الفرنسي على طاولة واحدة، ونرى ماذا أخذنا ونأخذ من "أمنا فرنسا" التي فتح رئيس الدولة فيها "ورشا" مستعجلا لتنقية "الهوية الفرنسية" من كل الشوائب التي علقت بها من المهاجرين العرب والمسلمين، وفي مقدمتهم المغاربة...

ساركوزي، الذي حولت بلاده، على مدار قرن كامل، بلادنا إلى "حديقة خلفية لمصالحها"، لم يعد يقبل دخول تلميذة إلى الفصل وعلى رأسها قطعة قماش، ولم يعد يقبل بوجود مهاجرين سريين أو علنيين على أرضه جاؤوا يطلبون العلم أو الخبز...

التصنيفات:

كاتب المقال:

الإنفصام الثقافي في رواية "الحديث والشجن"

حسن أوريدمقطع من رواية "الحديث والشجن" لحسن أوريد (مؤرخ المملكة والوالي السابق لجهة مكناس والناطق الرسمي باسم القصر الملكي وأحد أصدقاء الدراسة للملك محمد السادس)

أجيل نظري في الخزانة. لا أرى كتبا بالعربية أسأله عن السبب:
- لأنني لا أجيد اللغة العربية، ولا أجيدها بحكم تكويني.

وابتسم:
- أقرأ الجرائد باللغة العربية ولكن سياجا يحول بيني وبينها. كنت أرى أن ليس للغة خطر. وسيلة تعبير لا غير. لعلي أرى الأمور الآن بغير هذا المنظار.

ثم أضاف:
- استعمال الفرنسية عندنا ليس متجانسا. فئة تراها وسيلة للعصرنة، وفئة تستمسك بها إستمساكا مغاليا، وترفض حتى إثارة التفكير حولها. وأخرى ترفضها رفضا.. ليست الفرنسية كما يقول الكاتب ياسين غنيمة حرب. هي كما أرى بوابة.

- وهل يمكن أن تفصل اللغة عن الثقافة التي بها نبتت.

- بكل تأكيد أن لا. علاقتنا مع اللغة الأجنبية معقدة. نريدها كما لو أنها مرتبطة بوجداننا. وهذا مالا يستقيم. إلا أن نبني علاقتنا بها على أساس وظيفي، ولا أخال أن الأمور تنحو هذا النحو. هذه هي الحقيقة التي نخلص إليها بعد عملية غربلة من زبد يذهب جفاء.

التصنيفات:

كاتب المقال:

لطيفة العابدة: التعريب موضوع مطروح على المجلس الأعلى للتعليم لأن مثل هذه الملفات لا يمكن أن تترك للمسؤولين المتعاقبين على الوزارة

لطيفة العابدة، كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي:

موضوع التعريب ملف مطروح لدى المجلس الأعلى للتعليم الذي يتدارسه بتأن، لأن مثل هذه الملفات لا يمكن أن تترك للمسؤولين الذين يتعاقبون على تسيير الوزارة، فهي اختيارات وطنية كبرى مرتكزاتها موجودة في الميثاق الوطني للتربية والتكوين وهي موضع تفكير، وكل الملاحظات التي تأتي حول عدم وجود استمرارية في لغات التدريس بين التعليمين الثانوي والعالي هي موضوع الساعة ونحن ننتظر رأي المجلس الأعلى. وفي انتظار ذلك نشتغل على الرفع من نجاعة تدريس اللغات، وهناك مشروع خاص بالتحكم في اللغات داخل المخطط الاستعجالي. إذ يجب أن نتحكم أولا في اللغات التي ندرسها اليوم، وبعد ذلك نفكر في أي لغة ندرس بها التعليم العالي على ضوء ما يقترحه المجلس الأعلى.

التصنيفات:

كاتب المقال:

أول نطاق عربي للإنترنت بمصر

 أسماء النطاق بالحروف العربيةأعلنت مصر الأحد عن إطلاق أول نطاق عربي لمواقع الإنترنت تحت اسم "دوت مصر". وجاء هذا الإعلان من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري طارق كامل في منتدى حوكمة الإنترنت في مدينة شرم الشيخ. وكانت منظمة آيكان العالمية، المعنية بوضع السياسات العليا لنطاقات وأرقام عناوين الإنترنت،أعلنت نهاية الشهر الماضي السماح باستخدام حروف غير لاتينية فى عناوين مواقع الإنترنت.

كاتب المقال:

فيديو: جاك شيراك المغربي!

شيراك المغربيتفاديا للملل الذي قد يرافق طبيعة الموقع الجادة، رأيت أن آتي قراء بلافرنسية بمقطع من برنامج الغينيولات الفرنسي الساخر (الذي أعشق مشاهدته)، والذي يحتوي على مجموعة من الرسائل السياسية والإجتماعية اللاذعة التي لا يسلم منها أصحاب القرار في فرنسا، ونظرا لإعجابي البالغ بهذا المنتوج الإعلامي ولمدى حرية التعبير التي يعبر عنها داخل الحقل الإعلامي الفرنسي، وأيضا (وليسمح لي هنا الزميل أحمد) لإثباث فكرة أن موقع بلافرنسية ليس موقعا عنصريا وأنه رغم مناهضته لأفكار الأديولوجيا الفرنكفونية الهدامة فإنه كذلك منفتح على الثقافة الفرنسية والمنتوج الفرنسي الذي يستحق التقدير والغير المعادي ولا المخل للثقافة المغربية.

كان ذلك من حيث المبدأ، و بغض النظر عن تحفظي الشخصي عن بعض التفاصيل الواردة بالبرنامج التي لن أذكرها تفاديا لتحميلها ما لا تستحقه، ويمكنكم ملاحظتها بشريط الفيديو، إليكم حوارا مع الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك تقدمه دمى les guignols de l'info الشهيرة وقد قمت بمحاولة ترجمة الجزء الذي استضاف فيه المذيع الرئيس الفرنسي السابق بالأستوديو. في هذه الحلقة استخدم فيها مُحركوا الدمى عبارات مئة في المئة مغربية، وظهر فيها جاك شيراك المقيم بالمغرب مغربيا أكثر منه فرنسي. مشاهدة ممتعة.

نص الترجمة بعد الفاصل...

التصنيفات:

كاتب المقال:

تهمة الدفاع عن العربية

توفيق بوعشرينقبل عدة أسابيع، توجهت والصديق أحمد منصور، صحافي قناة الجزيرة، إلى أحد المطاعم في مدينة الدار البيضاء، جلسنا إلى المائدة وبدأنا نطالع قائمة الطعام لإختيار وجبتنا.. فجأة، رفع منصور يده وطالب رجل الخدمة في المطعم بقائمة طعام بالعربية أو الأنجليزية لأنه لايعرف الفرنسية... وقعنا جميعا في الإحراج حينما قال النادل : "للأسف لا نتوفر على قائمة طعام بلغة أخرى غير الفرنسية"، وزاد الإحراج عندما تطوع الخادم لكي يترجم ما في القائمة من طعام، فبدأ يشرح الماء بالماء.. بدأ يترجم من الفرنسية إلى الفرنسية المخلوطة بالدارجة... لما انتهيينا من الطعام، سألني: ألهذه الدرجة أصبحت الفرنكفونية متجذرة في المغرب؟ أزور عدة دول في العالم كل سنة ولا أجد مطعما ولا مقها ولا محلا لا يعرض خدماته بلغة البلاد الأصل، ثم باللغة الأنجليزية أو الفرنسية أو غيرها". لم أجد ما أقوله سوى توسيع الشكوى والقول: "إن هذه الظاهرة الغريبة موجودة في المغرب وتونس والجزائر، وكلها مستعمرات سابقة لفرنسا، خرجت جيوشها قبل نصف قرن وتركت جيوشا أخرى، إما تدافع عن مصالح، وإما تعيش استلابا ثقافيا يعمي نظرها عن لغتها الأصل أو أي لغة عالمية أخرى، وإما أنها ضحية تغلغل الفرنكفونية في التعليم والإقتصاد والإدارة".

التصنيفات:

كاتب المقال:

أبرز شخصيات فرنسا من أصول غير فرنسية

سعيد الأمينلست في حاجة إلى كثير من التركيز أو لقراءة متفحصة في الإحصاء “إيفوب” الأخير، شهر يوليوز الماضي، عن أبرز 50 شخصية في فرنسا لهذه السنة لتكتشف أن أبرز الكفاءات والمواهب والنجوم لبلاد عاصمة الأنوار هم من أصول غير فرنسية، مع نسبة مهمة لأبناء المهاجرين المغاربيين والأفارقة، وبل الصدارة المطلقة فلهؤلاء حيث أن الخمسة الأوائل كلهم من أصول غير فرنسية مع ثلاثة من أصل خمسة مغاربيون وكامروني ثم أرميني.

ويأتي في مقدمة هذا الإحصاء المغني ونجم التنس الفرنسي السابق من أصول كامرونية يانيك نواه يليه في المرتبة الثانية الجزائري دانيال حميدو (الشهير بداني بون) وفي المرتبة الثالثة الكوميدي المغربي جاد المالح، ثم الأرميني الأصل شارل أزنافور، وفي المرتبة الخامسة أسطورة الكرة الفرنسية الجزائري زين دين زيدان.

ومن ضمن الفرنسيين “الغير فرنسيين” الذين جاءوا ضمن لائحة الخمسين شخصية نجد كل من الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي الذي وضعه الإحصاء في المرتبة 42 !!، والفنان المغربي جمال الدبوز (المرتبة 11)، والسياسية الفرنسية الشابة من أصول سنيغالية كاتبة الدولة المكلفة بالرياضة راما ياد (تذكرو جيدا هذا الإسم!!).

التصنيفات:

كاتب المقال:

مدير الدوزيم : البرامج العربية غير ملائمة لتوجهات القناة "الأوروبية"

صفاء النوينو - جريدة الصباح

كشفت الفنانة العراقية المقيمة في المغرب نادية السعدي، أنها تعتزم التقدم مجددا إلى القناة الثانية الدوزيم بمشروع برنامج لتعليم حروف اللغة العربية للأطفال، سبق أن تم رفضه من قبل الإدارة السابقة. وتقوم فكرة البرنامج على تعليم الأطفال حروف اللغة العربية بأسلوب مشوق، وهو مكون من28 حلقة، بعدد حروف الهجاء، مدة الحلقة الواحدة 13 دقيقة.

كاتب المقال:

دُوزيم وُلدت في حجر مَامَاهَا...

أحمد السنوسيأحمد السنوسي - جريدة المساء

لم ينقطع أبدا ذلك الحبل السّري الذي يربط «صرة» البعض منا بمَامَاه فرنسا الحنون.. وكانت فرنسا الاستعمارية خلال فترة الاحتلال تُدرس أبناء «النبلاء» المغاربة les fils des notables حصة فريدة من نوعها فشي شكل عنوانها «Nos ancêtres les gaulois» لإقناع أطفال المغاربة بأن أسلافهم يتحدرون من أصول أوربية وفرنسية بالذات، وبأن دماء المغاربة اختمرت وراء جبال «الألب». وحين اكتشف البعض منا على حين غرّة انبثاق جيل مغربي جديد يعزف عن استهلاك مواد التلفزة اليتيمة، آنذاك، لكونها عاجزة عن تلبية رغباته وحاجياته وتطلعاته إلى إعلام يحترم الحد الأدنى لذكائه ومرجعيته المعرفية، هرولوا إلى حضن مَامَاهُم فرنسا مستنجدين بعطفها وحنانها لكي تنقذهم من هذه الورطة بسَخَائها المعهود فيها دوما وَوِصَايتها على الشأن المغربي و«حمايتها» للطفل الذي يرفض الالتحاق بصف الراشدين.

وبالفعل احتضنت باريس نخبة من الشباب المغربي الطموح، حيث تلقوا تداريب مكثفة ومؤطرة من كبار أركان المشهد التلفزي الفرنسي. وافتتحت قناة دوزيم (التي كانت تتطلع لكي تكون «دولية» قبل أن تراجع طموحاتها الهوجاء)، برامجها، بحفل سُجِّل في باريس وقُدِّم للمشاهدين المغاربة على أنه نُظِّم في المغرب، وساهم فيه كبار نجوم التلفزة الفرنسية وعلى رأسهم جاك مارتان.

التصنيفات:

كاتب المقال:

الصفحات

Subscribe to RSS - بنبراهيم