المدونات المغربية

العلاقة بين المدونين بالعربية والمدونين بالفرنسية

أحب أن أشارككم رأي المدون المغربي المهدي فيما يخص العلاقة (أو انعدامها) بين المدونين بالعربية والمدونين بالفرنسية بالمغرب. وهو مقتطف من مقال للمهدي بعنوان: الشبكات الإجتماعية… أفيون المناضلين؟ على 'إعلام المواطن' أن يكثف روابطه خارج التغطية. المهدي مهندس في الفيزياء التطبيقية, خريج المدارس العليا الفرنسية ومناضل بيئي في منطقة الريف.

يبدو أن المدونات العربية لا تلتقي بنظيراتها الفرانكفونية، فنرى مثلا بعض المدونين الفرانكفونيين المرموقين لم يطلعوا مرة على ما يكتبه بعض المدونين المتميزين بالعربية، ما يجعل نظرة المدونين جد محدودة لما أصيح يسمى ‘البلوچوما’.

قد يفسر البعض هذه الازدواجية اللغوية بالازدواجية بين تعليم البعثة الفرنسية و التعليم العمومي العربي، و هذا تفسير سريالي - و أنا شخصيا لا علم لي بوجود مدون فرانكفوني خريج ثانوية ديكارت أو ليوطي-؛ آخرون قد يذهبون أبعد في الأفكار المسبقة بربط اختيار اللغة بالتوجه الحداثي أو المحافظ للمدون –كما لاحظته من خلال محاورة بعد المتتبعين الخارجيين للتدوين بالمغرب-

كاتب المقال:

حوار مع محمد سعيد احجيوج حول مدونة بلا فرنسية!

بمناسبة مرور أكثر من ثلاث سنوات على بدايتي التدوين واقتراب الذكرى الثانية لانطلاقة هذا الموقع ، سأبدأ اليوم في إعادة نشر بعض مواد مدونة بلا فرنسية! القديمة التي قد تكون مفيدة للأصدقاء الجدد. وفيما يلي حوار أجراه معي قيدوم المدونين المغاربة محمد سعيد احجويج، نشر يوم 2 نوفمبر 2006:
بلا فرنسية
تنادي مدونة بلا فرنسية إلى مغرب بدون استعمار لغوي، وشعارها: “خاطبني بلغتي يا ابن بلدي!”. تهدف المدونة إلى: “لفت النظر إلى موضوع الإستقلال الثقافي الذي له أهمية في بناء مستقبل زاهر للمغرب لكنه بقي برغم مجهودات الكثيرين في آخر أولويات الأفراد والمؤسسات. خاصة في ظل الظروف المعيشية التي تجعل أغلب الناس لا يفكرون إلا في أساسيات الحياة: عمل وقوت يوم.. أما العربية فهي في القنوات الفضائية والأمازيغية عند الجدات…”

صاحب المدونة هو أحمد، يقول عن نفسه: “شاب مغربي تلقيت تعليمي مجانا في المدارس العمومية. تصارعت من أجل تعلم الفرنسية لأنجح في تعليمي، أحب القراءة باللغة العربية وبذلت جهدا خاصا لتعلم اللغة الإنجليزية لأنها لغة العلوم الحديثة.”

“أحمد”، هذا هو الاسم الذي تستخدمه في مدونتك. هل يمكن أن نقول بأنك تدون باسم مستعار؟ كمدون من المغرب، ما هي الدوافع التي يمكن أن تدفعك للتدوين بهوية مجهولة؟

لا أدون بإسمي الكامل لأنني أردت أن يكون الإهتمام منصبا على محتوى المدونة ورسالتها وليس على شخصي. كما أن الكتابة بهذا الشكل تعطي مجالا أوسع لحرية التعبير.

كيف تنظر إلى “المدونة”؟ هل هي مجرد موقع شخصي سهل التحديث؟ مساحة حرية خارج حدود الرقابة؟ أم ماذا…

المدونة بالنسبة لي أداة لحرية الرأي ودمقرطة الإعلام. فلست بحاجة إلى تصريح ولا تمويل ولا شهادة جامعية لأقول رأيي في أي موضوع أشاء. والمدونة أيضا مختبر للأفكار. فمثلا، قبل بدايتي للتدوين لم أكن أعرف كيف ينظر الناس الآخرون لقضية اللغة. ولا أخفي أنني برغم إيماني بالقضية تفاجأت لكثرة المؤيدين لها. لكن الأغلبية كثيرا ماتكون صامتة.

كاتب المقال:

جمعية للمدونين المغاربة ونقابة للصحافة الإلكترونية

تعقد اللجنة التحضيرية لجمعية المدونين المغاربة اجتماعا يوم الأحد 01 مارس 2009 على الساعة العاشرة صباحا بالمعهد الوطني للشباب والديمقراطية بأكدال- الرباط (مقابل مستشفى السويسي الخاص بالولادة مسافة 100 متر). وسيكون هذا الاجتماع فرصة لانضمام أعضاء جدد للجنة التحضيرية للجمعية، كما سيتم خلاله مناقشة آخر الترتيبات والاستعدادات لعقد المؤتمر التأسيسي للجمعية والذي تم تحديد موعده يوم 4 أبريل القادم. لمزيد من المعلومات الإتصال بمنسق اللجنة التحضيرية سعيد بن جبلي "Scout.net@hotmail.com" أو زيارة مدونة الجمعية
***
كما تستعد مجموعة من الصحفيين المغاربة لتأسيس النقابة الوطنية للصحافة الإلكترونية المغربية دفاعا عن حقوق الصحفي الإلكتروني. لمزيد من المعلومات الإتصال بمنسق اللجنة التحضيرية عبد الله ساورة عبر البريد "abdellahsaoura@hotmail.com" أو زيارة مدونة النقابة
***
إضافة: سينعقد في نفس اليوم (الأحد فاتح مارس 2009 ) الجمع العام التأسيسي لجمعية المبادرة التأسيسية لتجمع المدونين المغاربة ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال، بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان (عمارة 6، الشقة 1، زنقة أكنسوس، شارع الحسن الثاني، حي الليمون "قرب أوطوهول" الرباط المدينة). لمزيد من المعلومات زيارة مدونة الجمعية

كاتب المقال:

تساؤلات أمريكية حول تهميش المدونات العربية

كتبت لي الطالبة الأمريكية التي تجري بحثا حول التدوين بالمغرب مايلي:

I read your post and I thought your commentary about the Arabic-speaking blogs being marginalized was very interesting. There does seem to be a lot more blogs in Arabic than in French but in the Maroc Blog Awards there is only one category for blogs in Arabic blogs (interestingly enough they have the same type of category for Spanish-speaking blogs and there seems to be very few of these). Why do you think this is? Is there another award program for the Arabic blogs?

ترجمة: قرأت تدوينتك [إلى المدونين المغاربة: الرجاء المشاركة في دراسة حول التدوين] وأعتقد بأن تعليقك حول تهميش المدونات الناطقة بالعربية كان مثيرا للاهتمام. يظهر بأن المدونات المغربية بالعربية هي أكثر بكثير من تلك التي بالفرنسية، لكن في "جوائز المدونات المغربية"، كانت هناك فئة واحدة للمدونات العربية (والمثير للإستغراب أن تصنيفها كان مثل تصنيف المدونات الناطقة باللغة الإسبانية التي يظهر أنها قليلة جدا). ما هو سبب ذلك في رأيك؟ وهل هناك برنامج للجوائزخاص بالمدونات العربية؟

أرجوكم المساعدة في الإجابة على هذه التساؤلات للأنني لا أدري كيف جرت تلك المسابقة. لقد سبق لي أن علّقت حول نسخة السنة الماضية في مقال تحت عنوان "مدوناتنا صنعت في فرنسا" و قام المنظمون فيما بعد بترجمة موقعهم إلى اللغة العربية، لكن يظهر بأن ذلك لم يكن كافيا لتقوية مشاركة المدونات العربية في المنافسة.

كاتب المقال:

Subscribe to RSS - المدونات المغربية